الليغا

خيتافي يتنفس الصعداء ويلحق الخسارة الأولى بمايوركا

تم نشره في الأربعاء 3 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً
  • لاعب خيتافي عبدالعزيز براده (يسار) يحاول السيطرة على الكرة خلال المباراة امام مايوركا أول من أمس -(أ ف ب)

مدريد - تنفس خيتافي الصعداء عندما تغلب على ضيفه مايوركا 1-0 أول من أمس الاثنين في ختام المرحلة السادسة من الدوري الاسباني لكرة القدم.
وسجل دييغو كاسترو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 49 مستغلا كرة على طبق من ذهب من داخل المنطقة من الدولي المغربي عبد العزيز برادة سددها بيمناه قوية من مسافة قريبة داخل مرمى الحارس دودو اواتي.
وسنحت فرصة ذهبية لمايوركا لادراك التعادل عندما حصل على ركلة جزاء اهدرها مدافعه البرازيلي بدرو جيروميل في الدقيقة 73.
وهو الفوز الثاني لخيتافي هذا الموسم والأول منذ تغلبه على ريال مدريد 2-0 في المرحلة الثانية في 26 آب (اغسطس) الماضي حيث حقق بعدها تعادلا واحدا ومني بخسارتين.
وتخلص خيتافي من المركز التاسع عشر قبل الأخير بعدما رفع رصيده إلى 7 نقاط ارتقى بها الى المركز الحادي عشر بفارق الأهداف امام ليفانتي ورايو فايكانو.
أما مايوركا فمني بخسارته الأولى هذا الموسم بعد 3 انتصارات وتعادلين فتراجع الى المركز الخامس برصيد 11 نقطة بفارق الاهداف خلف اشبيلية.
زلاتان: ميسي لا يستحق الكرة الذهبية
قال زلاتان ابراهيموفيتش زميل ليونيل ميسي السابق في برشلونة أن النجم الارجنتيني لا يستحق الفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لانه لم يفز سوى بلقب وحيد هذا العام.
وأضاف المهاجم السويدي الذي يلعب حاليا لنادي باريس سان جرمان الفرنسي والذي سبق له اللعب مع ميسي في موسم 2009-2010 لمحطة "يورو سبورت" التلفزيونية: "قدم ميسي موسما رائعا لكنه لم يفز بالقاب كثيرة كما سبق له الحصول على جائزة الكرة الذهبية ثلاث مرات". وتابع: "الأمر يعتمد على نظرتك للأمور وما إذا كنت تمنح الجائزة بناء على العمل الفردي أو المجهود الجماعي".
واستطرد: "ما يزال تشافي يقدم عروضا على أعلى مستوى وامضى انييستا أيضا موسما رائعا. فازا ببطولة أوروبا بينما لم يفز ميسي بأي شيء. فاز فقط بكأس ملك اسبانيا. فاز ميسي بجائزة افضل لاعب في العالم ثلاث مرات وحان الوقت الآن لمنحها لشخص آخر".
وسيتم منح جائزة الكرة الذهبية التي اندمجت العام 2010 مع جائزة أفضل لاعب في العالم خلال حفل سيقام في السابع من كانون الثاني (يناير) 2013.
راموس يخفف من حدة التوتر مع مورينيو
خفف مدافع فريق ريال مدريد الإسباني سرجيو راموس من حدة التوتر بينه وبين المدرب جوزيه مورينيو عقب نشر الصحف تقارير تتحدث عن خلافات عميقة بينهما قد تفضي إلى رحيل اللاعب.
ونفى راموس صحة ما نشرته صحيفة "ماركا" الإسبانية على غلاف عددها أمس حول نيته استفزاز مورينيو بارتدائه قميص زميله مسعود أوزيل تحت قميصه الأساسي خلال الشوط الثاني من مباراة ديبورتيفو لاكورونيا (5-1) في الجولة الماضية من الليغا.
وقال راموس في تغريدات على حسابه الشخصي بموقع "تويتر" أمس الثلاثاء: "أود أن أوضح شيئين قبل أن يستمر انتشار الكذب والافتراءات".
وأوضح راموس أنه ارتدى قميص أوزيل كتعبير له عن اعتزازه بصداقتهما، ورغبته منذ فترة طويلة ان يهدي له هدفا وهو ما حانت فرصته حين تم إخراج اللاعب الألماني من بين شوطي مباراة "الديبور".
وفسرت الصحافة ارتداء راموس لقميص أوزيل تحت قميصه بأنه رغبة في تحدي مورينيو بإبداء التضامن مع لاعب تعرض لتوبيخ من قبل المدرب بين الشوطين.
وفي نفس السياق، نفى راموس أن تكون علاقته بمدربه البرتغالي قد شهدت أي تدهور منذ جلوسه بديلا في مباراة مانشستر سيتي الإنجليزي بدوري الأبطال الأوروبي الشهر الماضي (3-2)، وقال في ختام تغريداته "علاقتي بمورينيو طيبة وأمينة وصريحة. أحترم قراراته وهو بالنسبة لي المدرب الأفضل. للأمام يا مدريد!". -(وكالات)

التعليق