المضادات الحيوية وعلاقتها بضعف السمع

تم نشره في الثلاثاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً
  • تتسبب بعض المضادات الحيوية بضعف في السمع نتجية لإحداث تلف في الأذن الداخلية- (أرشيفية)

عمان- تتسبب بعض المضادات الحيوية بضعف في السمع نتيجة إحداث تلف في الأذن الداخلية المسؤولة بشكل رئيسي عن السمع والتوازن والتي تتألف من القوقعة والقنوات الهلالية. ويطلق على الأدوية التي تسبب ضعفاً في السمع أو تلفاً في الأذن الداخلية بالأدوية السامة للأذن Ototoxic Medications، التي تشمل أنواعاً أخرى من الأدوية كبعض علاجات السرطان الكيماوية وبعض مدرات البول.
بدأ اكتشاف العلاقة بين المضادات الحيوية وضعف السمع حينما تم استخدام أحد المضادات الحيوية واسمه ستريبتومايسين في علاج مرض السل؛ حيث وجد الأطباء تسبب هذا الدواء في تلف جهاز السمع والتوازن لدى كثيرين من المرضى.
وتستخدم المضادات الحيوية عادة في علاج ثلاثة أنواع من العدوى؛ وهي:
- العدوى الفيروسية.
- العدوى الطفيلية.
- العدوى الفطرية.
وتضم القائمة الآتية مجموعة من المضادات الحيوية التي تتسبب بتسمم الأذن أو جهاز التوازن أو كليهما:
- أميكاسين.
- أزيثرومايسين.
- كابريومايسين.
- كلورامفينيكول.
- كلاريثرومايسين (بياكسين).
- ديبيكاسين.
- ديهايدروستريبتومايسين.
- إيرثرومايسين.
- جينتامايسين.
- ميترونيدزول.
- نيومايسين.
- نيتيلمايسين.
- بوليمايكسين ب.
- ستريبتومايسين.
- توبرامايسين (توبي).
- فانكومايسين (فانكوسين).
ويعرض بعض المرضى لخطر الإصابة بتسمم الأذن بدرجة أعلى من غيرهم إن كانوا:
- يتناولون جرعات عالية من المضادات الحيوية التي تسبب تسمم الأذن.
- مصابين بالفشل الكلوي الحاد أو المزمن.
- يتناولون أكثر من نوع واحد من الأدوية التي تسبب تسمم الأذن.
وإن شعر المريض بأحد الأعراض الآتية بعد تناوله أحد المضادات الحيوية أو أحد العقاقير بشكل عام، فعليه الاتصال بطبيبه الذي صرف له الدواء في الحال:
- الطنين (سماع رنين أو أصوات داخل الأذن كصوت المطرقة أو صوت الحشرات أو صوت البحر).
- تغير مفاجئ وملحوظ في السمع، وعادة ما يكون الضعف في كلتا الأذنين معاً.
- حدوث مشكلة مفاجئة في التوازن وأن يشعر المريض بأن مشكلة التوازن التي يعاني منها أصلاً قد أصبحت أكثر سوءاً.


حازم رضوان آل إسماعيل
اختصاصي السمع والنطق
Hazem.alismail@yahoo.com

التعليق