"مؤتة" تستبدل عقوبة الفصل بحق 19 طالبا شاركوا بمشاجرات بكفالات عدلية

تم نشره في الأحد 30 أيلول / سبتمبر 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 30 أيلول / سبتمبر 2012. 11:46 صباحاً
  • شبان يرشقون مكتبة جامعة مؤتة بالحجارة خلال مشاجرة وقعت في حرم الجامعة قبل حوالي شهرين -(ارشيفية)

هشال العضايله

الكرك - قررت جامعة مؤتة تخفيض عقوبة الفصل عن زهاء 19 طالبا من طلبة الجامعة ممن شاركوا بمشاجرات سابقة بالانذارات النهائية ثم استبدالها بكفالات عدلية من المحكمة لمنع تكرارها، وفقا لعميد شؤون الطلبة بالجامعة الدكتور علي الضمور.
واشار الدكتور الضمور خلال مؤتمر صحفي أمس ان الجامعة ليس من اهدافها فصل الطلبة او ايقاع العقوبات عليهم، الا انها تتطلع الى وقف العنف الجامعي بمساعدة كل طلبة الجامعة، مبينا ان القضية بحثت كقضية عامة ربما يكون لها اثار سلبية على المجتمع ان لم توجد لها حلا، فكانت الجامعة مبادرة بايجاد بدائل للفصل بالكفالة العدلية.
ولفت الى ان هذه العقوبات كانت على خلفية مشاركة الطلبة في مشاجرة سابقة وقعت قبل أكثر من ثلاثة اشهر وليست المشاجرة الاخيرة بالجامعة التي ما تزال لجان التحقيق تعمل عليها.
وأكد الضمور ان  الجامعة شهدت هذا العام زيادة في اعداد الطلبة المقبولين للعام الجامعي في مختلف كلياتها، مشيرا الى انها زادت بحوالي 3 آلاف طالب وطالبة عن العام الماضي، ليصبح اجمالي عدد الطلبة فيها 20 ألف طالب وطالبة، مما دفع بعمادة شؤون الطلبة الى المبادرة بوضع الخطط والبرامج الكفيلة التي من شأنها خدمتهم والقضاء على وقت الفراغ لديهم.
 وبين ان العمادة تسعى لتوفير البيئة الاكاديمية والعلمية والرياضية والاجتماعية لاشغال الفراغ لدى الطلبة، لكونه احد اسباب العنف الطلابي وتناميه،  لافتا الى ان الجامعة قبلت العام الحالي 5500 طالب وطالبة، اضافة الى 2600 طالب وطالبة من الوافدين، الامر الذي يدفع بالعمادة الى مضاعفة جهودها باتجاه الخطط والاستراتيجات الضرورية. 
واشار الضمور الى جملة من الاجراءات التي بات على العمادة تطبيقها ومن ابرزها توزيع المساعدات الطلابية من العمادة وصندوق الطالب الفقير وفق اسس عادلة لا تعتمد الرأي الشخصي بل باعتماد اوضاع الطلبة الاقتصادية، استنادا لأسس الديوان الملكي والمتمثلة بتحديد بؤر الفقر والسكن وعدد الاخوة في الجامعات والدخل الشهري للاسرة.
وأعلن عن تشكيل لجنة من جميع مساعدي شؤون الطلبة في الكليات لتحديد النشاطات اللازمة خلال العام الجامعي والتي تقررت بثلاثة انشطة خلال الاسبوع على الاقل، اضافة الى توفير مساحة من الحرية المسؤولة للطلبة للتعبير عن ارائهم وتطلعاتهم والاخذ بمقترحاتهم التي من شأنها رفد المسيرة التعليمية في الجامعة ومواصلة النهوض بدورها في خدمة المجتمع المحلي.
واشار الى ان الاستعدادات لانتخابات مجلس اتحاد الطلبة المقررة نهاية العام الحالي ستشهد بحث مقترح مقدم من اتحاد الطلبة الحالي بتعديل تعليمات الانتخاب للخروج من نظام الصوت الواحد، اضافة الى تشكيل هيئة مستقلة للاشراف على الانتخابات تعزيزا لمبدأ الشفافية والنزاهة.

التعليق