مواطن في العقبة يجهز مركزا صحيا بمدرسة حكومية

تم نشره في الثلاثاء 25 أيلول / سبتمبر 2012. 02:00 صباحاً

العقبة - في مبادرة هي الأولى من نوعها لدعم الجهود المبذولة لتطوير البيئة المدرسية المساندة، قام المهندس مأمون القسوس برصد أكثر مدارس العقبة الحكومية فقرا وحاجة لينشئ فيها مركزا صحيا مصغرا للإسعافات الأولية على نفقته الخاصة.
ويقول المهندس القسوس أثناء إشرافه على تنفيذ مبادرته الخيرة "لقد وجدت أن السمة السائدة في المجتمع هذه الأيام هي سمة الطلب والاعتصام لتلبية بعض المطالب ولم أجد من يمد يد العون لمساعدة الدولة أو المساهمة في خدمة المجتمع، لذلك قررت ان أرصد أكثر المدارس حاجة وأقلها رعاية حتى وجدت مدرسة خديجة بنت خويلد في العقبة وجعلتها مكانا لتنفيذ مبادرتي".
ويضيف المهندس القسوس أنه لم يجد في المدرسة أي عيادة صحية او مكان لتقديم الخدمة الطبية العاجلة فيما لو حدث مكروه لطالب في المدرسة، فقام بشراء مجموعة من الادوات الطبية الضرورية لتقديم الاسعافات الاولية وعمل على صيانة احدى غرف المدرسة لتكون مقرا لعيادة مصغرة تقدم الخدمة الصحية الطارئة لمن يحتاجها.
وكانت المشكلة بحسب القسوس في من يقدم الخدمة الطبية حتى وقع الاختيار على مجموعة من الطالبات والمدرسات ليقمن بتقديمها بعد اخضاعهن لدروس مكثفة في الرعاية الصحية وقياس الضغط والاسعافات الاولية من قبل مركز الهلال الاحمر في العقبة وبدعم من برنامج انجاز في العقبة، مبينا أنه لتمييز تلك الطالبات سيتم وضع شارة الهلال الاحمر على ايديهن ليتمكن من اسعاف زملائهن في حال حدوث مكروه لا سمح الله لأي طالب احتاج الى اسعاف عاجل حتى قدوم الدفاع المدني او سيارة الاسعاف الطبية من المراكز الصحية.
ويبدو المهندس القسوس سعيدا بمبادرته فقد كان حريصا اثناء الافتتاح الذي حضره مدير تربية العقبة الدكتور جميل الشقيرات على تفقد ما جهزت به العيادة وكان أكثر سرورا وهو يرى الطلبة يقبلون على العيادة في يوم الافتتاح لقياس الضغط او لفحص العيون او لقياس مستوى السكر في الدم. -(بترا- عبدالمهدي القطامين)

التعليق