تنس حول العالم

إسبانيا تفتقد نادال أمام الولايات المتحدة في كأس ديفيس

تم نشره في الجمعة 14 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً

باريس- يفتقد المنتخب الإسباني حامل اللقب نجمه رافايل نادال خلال مواجهته مع نظيره الأميركي في الأيام الثلاثة المقبلة في نصف نهائي كأس ديفيس لكرة المضرب، لعدم تعافيه من الإصابة التي تبعده عن الملاعب منذ نحو شهرين. وفي المواجهة الثانية، تلتقي الأرجنتين مع تشيكيا في بوينس ايرس.
وكان نادال انسحب من بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، بعد أن اضطر أيضا الى عدم الدفاع عن لقبه في دورة الألعاب الأولمبية في لندن.
ويعاني نادال من مشاكل في ركبته، وكان انسحب أيضا من دورتي سينسيناتي وتورونتو أيضا.
ولن تكون مهمة منتخب إسبانيا، بطل 2000 و2004 و2008 و2009 و2011، سهلة رغم أنه يلعب على أرضه وبين جمهوره في مدينة خيخون، أمام المنتخب الأميركي، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (32 آخرها العام 2007). وكانت إسبانيا توجت باللقب العام الماضي على حساب الأرجنتين.
ويمكن لدافيد فيرر أن يعوض غياب نادال، خصوصا أنه يقدم عروضا قوية وثابتة وبات منافسا قويا على الألقاب في الآونة الأخيرة، وقد تكفل بالمهمة ليقود بلاده الى دور الأربعة، وإلى جانبه هناك نيكولاس الماغرو وفيليسيانو لوبيز. وقد وصل فيرر الى نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأخيرة قبل أن يخسر بصعوبة أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش. وقال لوبيز "خطر المنتخب الأميركي يأتي من كونه يملك أفضل ثنائي في مباريات الزوجي في العالم، فضلا عن جون ايسنر، انهم متخصصون على الملاعب الصلبة، ولكن ايسنر تغلب على فيدرر وتسونغا هذا العام على الملاعب الترابية".
وتابع "من الواضح ان الضغط سيكون علينا لتحقيق الفوز لأننا نعد مرشحين للقب".
من جهتها، تخلصت الولايات المتحدة في ربع النهائي من عقبة فرنسا بعد تألق العملاق جون ايسنر صاحب الارسالات الصاروخية والذي حسم مباراة ماراتونية ضد جو ويلفريد تسونغا.
والى جانب ايسنر، يخوض سام كويري ايضا منافسات الفردي، في حين يتكفل بالزوجي التوأم بوب ومايك براين.
وسيفتقد المنتخب الاميركي ايضا بقيادة المدرب والنجم السابق جيم كوريير اللاعب اندي روديك الذي اعلن اعتزاله في بطولة الولايات المتحدة قبل ايام.
مشوار المنتخب الاميركي كان لافتا حتى الآن؛ إذ تغلب على نظيره السويسري 5-0 بعد ان نجح ايسنر في الفوز على روجيه فيدرر المصنف اول في العالم، قبل ان يتخطى فرنسا 3-2.
وقال كوريير "لسنا مرشحين، كما كانت الحال في المواجهتين السابقتين امام سويسرا وفرنسا، أوقعتنا القرعة في الطريق الأصعب في هذه البطولة". وتابع "في حال وصولنا الى الدور النهائي فلنقلب الطاولة ونذهب الى الارجنتين لإحراز اللقب".
وفي المواجهة الثانية، تسعى الارجنتين الى بلوغ المباراة النهائية على ارضها، لكن تواجهها مهمة صعبة جدا ضد تشيكيا بقيادة نجمها توماس برديتش والمخضرم راديك ستيبانيك.
وتأهلت تشيكيا الباحثة عن اللقب للمرة الاولى منذ استقلالها والثانية بعد 1980 حين توجت به باسم تشيكوسلوفاكيا، بعد تغلبها على صربيا 3-1 في ربع النهائي.
أما الأرجنتين التي قد تفتقد نجمها الأول خوان مارتن دل بوترو بسبب الاصابة التي تعرض لها في فلاشينغ ميدوز التي وصل فيها الى ربع النهائي، فتغلبت في دور الثمانية على كرواتيا 3-1 في بوينس ايرس ايضا.
وقال دل بوترو على موقع تويتر "نصحني الطبيب بالراحة لمدة 15 يوما، لكنني سأفعل المستحيل لكي اخوض المواجهة ضد تشيكيا".
وبغياب المخضرم دافيد نالبانديان، سيعول المنتخب الارجنتيني على خوان موناكو وكارلوس بيرلوك.-(أ ف ب)

التعليق