اعتصام طلابي للمطالبة ببناء جديد لمدرسة الفوارة

تم نشره في الخميس 13 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش - يواصل طلاب مدرسة الفوارة الأساسية في بلدة برما تنفيذ اعتصام مفتوح أمام مدرستهم لليوم الخامس على التوالي، احتجاجا على الأوضاع التي تعاني منها مدرستهم وللمطالبة ببناء مدرسي جديد، وفق المتحدث باسم أولياء أمور الطلبة إياد البرماوي.
وقال البرماوي إن الطلاب مصرون على اعتصامهم المفتوح، لحين الاستجابة لمطالبهم وأهمها بناء جديد للمدرسة المستأجرة منذ عشرات السنين، حيث يبعد كل مبنى عن الآخر مسافة لا تقل عن 500 متر مربع.
وبين أن الجهات المعنية من وزارة التربية ومحافظة جرش تلتقي أولياء أمور الطلبة بشكل يومي لغاية فض الاعتصام والعودة للدوام في المدرسة، غير أن "الأهالي مقتنعون أن هذه الوعود بحل المشكلة شكلية ولا يتم تنفيذها على أرض الواقع".
وأوضح أن المدرسة لا تتوفر فيها ملاعب أو ساحات أو مختبرات بمساحات جيدة، عدا عن سوء الوضع الذي تعانيه مرافقها العامة التي أصبحت غير صالحة للاستخدام صحيا لعدم صيانتها منذ سنوات، الى جانب أن الغرف الصحية مكسرة بالكامل.
ويطالب الأهالي منذ سنوات ببناء مدرسي جديد يخدم أبناء المنطقة من الطلبة الذين يزيد عددهم على 170 طالبا، لاسيما أن وزارة التربية استملكت قطعة أرض لغاية بناء مدرسة لبلدة الفوارة منذ العام 1986، ولغاية الآن ما تزال تعد ببناء مدرسي جديد، بحسب البرماوي.
وأوضح البرماوي أن أصحاب البناء المدرسي الحالي قاموا بطرد الطلاب من أمام مدرستهم أثناء الاعتصام والاعتداء عليهم بالضرب حرصا على بقاء المدرسة في أبنيتهم لضمان الحصول على الأجرة الشهرية التي تعتبر مصدر دخل لهم.
ويؤكد أولياء أمور الطلبة أن أبناءهم لن يتراجعوا عن الاعتصام، ولن يدخلوا الغرف الصفية إلا في حال تمت الاستجابة لمطالبهم، خاصة أن المدرسة تعتمد عليها المراحل التأسيسية وهي من الصف الأول حتى الصف العاشر.
إلى ذلك، أكد مدير تربية جرش المهندس فايز جويعد أنه زار أولياء أمور الطلبة  يوم أمس وتحدث مع طلاب المدرسة برفقة محافظ جرش مازن عبيدالله في محاولة منه لثني الطلاب عن الاعتصام ومتابعة دراستهم لحين مخاطبة الجهات المعنية وإجراء اللازم، على حد قوله.
وأوضح جويعد أن المدرسة من الأبنية المستأجرة القديمة منذ عشرات السنين وهي مكونة من جناحين تفصل بينها مسافة لا تقل عن 500 متر مربع، وكونها مبنى مستأجرا فهي لا تتوفر فيها تصميمات هندسية تتناسب مع العملية التعليمية.
وأكد أن التربية تبحث منذ سنوات عن مبنى مدرسي جديد للإيجار وأفضل حالا من البناء الحالي ولكن دون جدوى، موضحا أنه في حال وجود مبنى بديل وصالح للاستخدام فسوف تقوم مديرية التربية باستئجاره على الفور.
وبين جويعد أن وزير التربية وعد في جولته الأخيرة في شهر رمضان الماضي أهالي بلدة الفوارة بإدراج بناء مدرسي جديد لهم في العام المقبل، خاصة وأن الأبنية الجديدة للمدارس من صلاحية الوزارة.
إلى ذلك، أكد جويعد أن الطلاب سيقومون بمتابعة دراستهم ولن يستمروا في الاعتصام، لحين إيجاد حل مرض لجميع الأطراف مع الحرص على مصلحة الطلاب بالدرجة الأولى.

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق