الإعلان عن خصائص "آي فون 5" غدا

تم نشره في الثلاثاء 11 أيلول / سبتمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • جانب من تحضيرات شركة أبل لمؤتمرها الصحفي في سان فرانسيكو للإعلان عن الآيفون 5 -(أرشيفية)

مريم نصر

عمان –  تتجه أنظار المهتمين بالتكنولوجيا ومحبي جهاز الآي فون إلى مدينة سان فرانسيسكو غدا، حيث تعقد شركة أبل مؤتمرها الصحفي للإعلان عن الآي فون 5 الذي طال انتظاره.
وكانت أبل قد وجهت دعوات لحضور مؤتمر صحفي في 12 أيلول (سبتمبر) الحالي الساعة العاشرة صباحا، حسب التوقيت المحلي لمدينة سان فرانسيسكو، وحملت الدعوة تصميما يضم جملة "إنه تقريبا هنا" فوق الرقم 12 الذي يشير إلى تاريخ الحدث، بينما ظِلُّ هذا الرقم يُظهر الرقم 5 في إشارة إلى آي فون 5.
وحين توفي ستيف جوبز في العام الماضي قبل إطلاق آي فون 4s بأيام، شعر الناس بالحزن وتهافت الملايين حول العالم إلى المتاجر لشراء النسخة الأخيرة من الجهاز الذي يحتل صدارة أفضل الهواتف الذكية مبيعا في الولايات المتحدة، وهذا التهافت جعل آي فون يحطم الأرقام القياسية في المبيعات، ورغم خصائصه القليلة الجديدة عن الإصدار السابق آي فون 4، إلا أن الكثير من المستخدمين شعروا أن آي فون 4S لم يكن الجهاز المنتظر من أبل.
ورغم ذلك إلا أن المحللين يرون أن آي فون 5 سيحقق مبيعات ضخمة سيصعب مجاراتها مستقبلا من قبل الشركات الأخرى. وكل ذلك بسبب ستيف جوبز الذي يشاع وبقوة أنه عمل بنفسه على هذا المشروع، آي فون 5، من الألف إلى الياء، أي من المفهوم إلى التصميم، قبل وفاته، ويقال إنه الجهاز الأنحف والأسرع والمحسن من الآي فون.
وقبيل موعد انطلاق المؤتمر راح المحللون والمراقبون المختصون من خلال عشرات المقالات والمدونات كتابة ما يتوقعونه من هذا المنتج الجديد، ويبقى يوم الأربعاء هو الفصل في إثبات صحة تلك التوقعات والتكهنات حول خصائص الجهاز الذكي الجديد.
ويشير المحللون إلى أن هاتف شركة أبل الذكي المقبل "آي فون 5" سيدعم تقنية اتصالات الجيل الرابع (4G LTE)، ورغم أنه سيعمل مع مختلف أنواع الشبكات حول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا، فإنه من غير المرجح أن يعمل مع جميع مزودي خدمة شبكات الجيل الرابع في كل بلد.
وشبكة الجيل الرابع "LTE" التي تسميها أبل "أسرع شبكة خلوية"، تعد الجيل المقبل من تكنولوجيا الحزمة العريضة اللاسلكية التي تتيح للمستخدمين تحميل المحتوى ومشاهدة الفيديو الحي وتصفح الإنترنت بسرعات عالية.
وتوفر شركات محمول مثل؛ "تي موبايل" و"أي تي آند تي" و"فيرايزون" أسرع الشبكات في هذا المضمار، وتحث أمثل تلك الشركات الزبائن على الانضمام لخدمة الجيل الرابع 4G باعتبارها وسيلة لزيادة عائدات البيانات، حسب صحيفة وول ستريت.
كما بدأ بعض مصنعي الإلكترونيات الآخرين مثل؛ سامسونغ بطرح هواتف ذكية تدعم اتصالات الجيل الرابع LTE بما في ذلك هاتفا غلاكسي نوت وغلاكسي أس 3، وهي ميزة تتفوق فيها الشركة الكورية الجنوبية على منافستها شركة أبل.
ويذكر أن الحاسوب اللوحي الأخير لشركة أبل "آي باد" متوافق مع تقنية الجيل الرابع، ولكن ضمن شبكات أي تي آند تي وفيرازون الأميركية. وهذه التكهنات تشير إلى أن العمل بالجيل الثالث في الاتصالات في طريقه إلى الزوال ليصبح تكنولوجيا قديمة.
ولا يعلم المراقبون ما إذا كانت شركة أبل تعتزم تسمية الهاتف بـ آي فون 5 أم لا وهذا ما سنكشفه غدا خلال المؤتمر، ولكن الأغلب أن رقم 5 سيكون موجودا في التسمية، وذلك بناء على وجود هذا الرقم خلف رقم 12 في بطاقات الدعوة للمؤتمر، ما يعني أن الهاتف الجديد سيحمل الاسم الذي كان يتداول بين الناس على مر عامين من الزمان.
وتنتظر شركة أبل 9 أيام بعد المؤتمر لتطلق المنتج في السوق، وهذا ما اعتادت أبل على أن تقوم به دوما، الانتظار 9 أيام بعد المؤتمر لإطلاق المنتج، وهو وقت يضمن للشركة زيادة عدد المبيعات بشكل كبير. ويتوقع المحللون أن تبيع الشركة عشرة ملايين وحدة في الأسبوع الأول من طرح "آي فون 5".
ومن المتوقع أن يحمل الجهاز الجديد تصميما جديدا، وهذا بحد ذاته تحد لأن تصميم الآي فون الحالي أنيق جدا، ويتوقع أن يعود التصميم الجديد ليحاكي التصميم الأول الذي صدر فيه الجهاز في العام 2007، حيث الخلفية المعدنية ووجود لونين فقط من الأمام. كما يتوقع أن يكون الجهاز أرق سمكا من التصميم الماضي. وبشاشة أعرض، ليس بعرض شاشات أجهزة سامسونغ غالكسي نوت ولكن أعرض من الآي فون 4s.
ويقال إن أبل حسنت من طول استخدام البطارية التي اتسمت بضعفها في الأجهزة السابقة، كما يشاع أنها زادت من سرعة الجهاز من دون التأثير على قدرة شحن البطارية. كما سيطرح جهاز "آي فون 5" للبيع للمستخدمين في الولايات المتحدة بسعر الإصدارات المماثلة من "آي فون 4 إس".

[email protected]

التعليق