19 حراكا شعبيا تنتقد الحكومة وتحملها مسؤولية تردي الأوضاع وتراجع الإصلاح

تم نشره في الخميس 6 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • عدد من الناشطين في حراك الكرك يرفعون يافطة خلال مسيرة سابقة تطالب بتسريع الإصلاح -(ارشيفية)

هشال العضايلة

الكرك- حملت حراكات شعبية من مختلف مناطق المملكة الحكومة مسؤولية تردي الأوضاع الاقتصادية وتراجع الإصلاح الوطني، محذرة اياها من العبث بلقمة عيش المواطن.
وأشار بيان صدر أمس عن 19 حراكا شعبيا تحت عنوان "لا لسياسات القمع والتجويع، نعم لاستعادة الشعب لكامل حقوقه" الى أن "الحكومة الحالية مستمرة في استخدام أسلوب اضطهاد النشطاء وإسكات صوتهم".
ورفض البيان ما أسماه بـ"العبث بلقمة وخبز المواطن  والاقتصاد الوطني ومستقبل الأردنيين"، معتبرا ان "ما حدث مؤخرا من رفع لأسعار المحروقات دليل على هذا العبث، وأن القرار الذي اعتبر انه مسؤولية وطنية وخيار لا مهرب منه، أصبح قرارا ساقطا".
وشدد البيان على رفض الحراكات الشعبية وبشكل كامل "مجمل السياسة الاقتصادية الليبرالية"، التي قال البيان انها "عمقت من نهج التبعية لمركز الرأسمالي، مطالبين بإلغاء كافة الاتفاقيات الموقعة مع صندوق النقد الدولي واتفاقية وادي عربة التي تشكل في شقها الاقتصادي تبعية للكيان الصهيوني".
وأكد البيان أن "الحكومة مازالت مصرة على الاستمرار بذات النهج وغير مستعدة لتقديم أي تنازل حقيقي، مشيرا الى أن "توريث المناصب مستمر ومصادرة الحقوق مستمرة ومحاولة ضرب الحراك الشعبي مستمرة .
وأوضح البيان أن "الحل الوحيد للازمة هو استعادة أبناء شعبنا الأردني لكامل حقوقهم السياسية والاقتصادية، ووقف ملاحقة الناشطين ومصادرة الحريات الإعلامية"، مطالبا "باستقلال القضاء ورفع القبضة الأمنية عنه، وإطلاق سراح كل معتقلي الرأي وخصوصا الناشطين سعود العجارمة وباسل البشابشة".
وشدد البيان على ضرورة "الاستجابة الفورية لمطالب الشعب، محذرا  من أن "استمرار إجراءات الحكومة تجاه الحقوق الوطنية  السياسية والاقتصادية سوف تؤدي إلى زيادة تأزم الوضع العام وخلق مشاكل وأزمات لا احد يعرف كيف وأين يمكن أن تنفجر".
ووقع على البيان الائتلاف الشبابي والشعبي للتغيير في عمان وإربد، تنسيقية الحراكات الشبابية الأردنية، حراك أحرار الطفيلة، تنسيقية حراك السلط والبلقاء، تجمع عجلون الإصلاحي، ائتلاف جرش للإصلاح، حراك الشوبك، حراك ذيبان، حراك حي الطفايلة، الحراك الشبابي الأردني في عمان، حراك الرمثا الشعبي، حراك سحاب للإصلاح، الحراك الشعبي - لجنة شباب ذيبان، الحراك الشعبي – حوارة، حراك لواء فقوع، حراك لواء المزار، اللجان الشعبية العربية – المزار، الحراك الشبابي والشعبي في محافظة الكرك.

التعليق