بلدية إربد تزيل بإسناد من الشرطة والدرك البسطات من وسط المدينة

تم نشره في الأربعاء 29 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً
  • شارع وسط مدينة إربد يخلو من البسطات بعد الحملة التي استهدفت إزالتها-(الغد)

علا عبد اللطيف

اربد - باشرت بلدية إربد الكبرى بإسناد من شرطة إربد وقوات الدرك أمس، بإزالة البسطات والعربات المنتشرة بشكل عشوائي وسط البلد، ضمن حملة شاملة لتنظيم أسواق المدينة والمناطق الحيوية.
وكان اجتماع عقد بحضور محافظ إربد خالد أبو زيد في مبنى القاعة الهاشمية في بلدية إربد الكبرى اول من امس، قد تدارس آليات تنظيم الأسواق وإزالة كافة مظاهر الاعتداء على الأرصفة والطرقات.
وقال أبو زيد بحضور رئيسي لجنة بلدية إربد الكبرى غازي الكوفحي وغرفة التجارة محمد الشوحة وأصحاب البسطات إن أسواق المدينة باتت بحالة مزرية جراء انتشار البسطات والعربات بشكل عشوائي، خاصة في منطقتي وسط المدينة وشارع الجامعة، الأمر الذي يتطلب إجراءات تنظيمية تعكس وضعا أفضل لهذه المناطق.
وأضاف أنه تم تشكيل لجنة من المحافظة والبلدية والغرفة وممثلين عن أصحاب البسطات لتنسيق الإجراءات التنظيمية المطلوبة.
من جانبه، أكد رئيس لجنة بلدية إربد الكبرى غازي الكوفحي جدية البلدية في الحد من انتشار البسطات في الشوارع الحيوية، وتنظيم عملها لما تشكله هذه البسطات من عائق مروري وفوضى وازدحامات تربك حركة المشاة والمركبات على حد سواء.
وقال إن البلدية ستغلق مداخل ومخارج الحسبة، مشيراً إلى أهمية تعاون أصحاب البسطات والعربات مع البلدية في تنظيم العمل حتى تظهر مدينة إربد بمظهر جمالي.
وأكد الشوحة أهمية تنظيم عمل البسطات وانتشار العربات وفق آلية تراعي مصلحة التاجر وأصحاب البسطات.
وأكد مصدر أمني أن هذه الحملة تأتي بعد ورود العديد من الشكاوى من قبل المواطنين سواء القاطنين في المدينة او الزائرين لها وأصحاب المحلات التجارية نتيجة إغلاق هذه البسطات للأرصفة وأجزاء من الشوارع العامة، اضافة الى السلوكية الخاطئة المرافقة لهذه الظاهرة والتي تمس الآداب العامة.  واشار إلى أن هذه الحملة ستبقى مستمرة للحفاظ على حقوق المواطنين مستخدمي الطريق والرصيف على حد سواء وإزالة كافة المظاهر السلبية.

التعليق