تقديرات بدخول الأغوار 200 ألف طن من "الزبل" غير المعالج

تم نشره في الأحد 26 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً

محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية - قدر بيئيون ومواطنون في لواء الأغوار الجنوبية حجم "الزبل البلدي" غير المعالج والذي ادخله مزارعون للمنطقة للتحضير للموسم الزراعي الشتوي المقبل بنحو 200 الف طن، ما يشكل بيئة خصبة لتكاثر الذباب والبعوض المنزلي وانتشاره في الأحياء السكنية المتواجدة بالقرب من المزارع.
وأعرب رئيس جمعية البيئة فرع الأغوار الجنوبية سلمان الدغيمات عن استيائه من ضعف الإجراءات التي أعلنتها وزارة البيئة والخاصة بمنع دخول المركبات المحملة "بالزبل البلدي" إلى منطقة الأغوار، مؤكدا ان مزارعين يعمدون الى إحضار الزبل الى مزارعهم دون ان يواجهوا اي نقاط تفتيش على الطرق ومداخل المنطقة.
ويؤكد مصدر في وزارة البيئة ان هناك نقاط تفتيش على كافة مداخل مناطق وادي الأردن لضمان عدم دخول الزبل البلدي غير المعالج.
واشار احمد العشيبات ان هناك مركبات محملة بـ"الزبل البلدي" تسلك طرقا تربط محافظات الجنوب بالأغوار لا تتواجد عليها نقاط للتفتيش، مشيرا الى تخوفه من انتشار الذباب المنزلي بكميات كبيرة خلال الأيام المقبلة في الأحياء السكنية لاعتماد المزارعين على "الزبل البلدي" في هذا الموسم.
ويشير محمد البوات الى انتشار روائح كريهة اثناء الليل جراء استخدام "سماد غير معالج" في المزارع المجاورة لمنزله.
وطالب ابراهيم العشوش الجهات المعنية باتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة بهدف الحد من انتشار استخدام هذا "الزبل" لوقف انتشار الذباب المنزلي في الأغوار.
واشار الناشط البيئي الدكتور عواد الخليفات الى ان كميات السماد العضوي غير معالجة التي تدخل الى منطقة الأغوار الجنوبية تصل الى اطنان سنويا الامر الذي يتسبب في أضرار بيئية على المنطقة.
وكانت الحكومة شكلت مؤخرا لجنة وطنية لمكافحة الذباب المنزلي بمشاركة وزارات البيئة والزراعة والسياحة والآثار والشؤون البلدية والصحة وسلطة وادي الأردن تمخض عنها منع دخول الأسمدة العضوية "الزبل البلدي" إلى مناطق الأغوار.

mohammad.ashaibat@alghad.jo

التعليق