فاعليات شعبية في الكرك والطفيلة تدعو للاهتمام بتنمية المحافظات

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 16 آب / أغسطس 2012. 02:09 صباحاً

هشال العضايله

الكرك – طالبت فاعليات شعبية في الكرك والطفيلة، الحكومة والأجهزة الرسمية بالاهتمام بتنمية المحافظات حرصا على سلامة المجتمع الأردني، وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين.
وأجمعت الفاعليات خلال أمسية حوارية نظمها فرع نقابة الصحفيين بإقليم الجنوب مساء أول من أمس  في القاعة التراثية بقلعة الكرك على أهمية الحفاظ على الدولة الأردنية في مواجهة التحديات الكبيرة التي يعيشها الاقليم المحيط .
وشدد المشاركون على ضرورة ابتعاد الأردن عن التدخل في الأزمات الاقليمية ، معتبرين أن الآثار السلبية الخطيرة للأزمات المحيطة في الوطن ستنعكس بشكل خطير على المجتمع والدولة .
وقال رئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية خالد الضمور، إن المجتمع الاردني يعاني حالة من التردي في الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وخصوصا في محافظات الأطراف، لافتا إلى أن غياب التخطيط الحقيقي لتنمية المحافظات يؤدي إلى الاخلال بالسلم الاجتماعي بسبب ازدياد البطالة والفقر في غالبية المناطق البعيدة عن العاصمة .
ولفت الى اهمية دور الصحافة في خدمة المجتمعات المحلية، وبيان جوانب التقصير الرسمية في خدمة هذه المجتمعات من اجل تحسينها، مطالبا بأن يكون للاردن دور حيادي في مختلف الأزمات التي تعاني منها بعض الاقطار العربية وخصوصا في سورية.
وشدد رئيس نادي الكرك اكرم المعاسفة على دور الصحافة في احترام القانون وتعزيز هيبة الدولة في مواجهة نزعات التعدي والعنف المجتمعي التي تمزق  المجتمع ، مطالبا بالعمل على توفير خدمات مماثلة لجميع المواطنين في مختلف مناطق الوطن .
واشار رئيس ملتقى درب الحضارات نايف النوايسة، إلى أن مجتمعات الاطراف في الوطن تعاني من التهميش والاقصاء والاهمال في مختلف الخدمات ، معتبرا أن للصحافة دورها في  تقديم حاجات المواطنين في هذه المناطق وايصالها  لصاحب القرار.  وشدد النوايسة على ضرورة توحيد جهود كافة الاردنيين للحفاظ على الدولة الاردنية والابتعاد عن المشاركة في الانغماس في الأزمات لبعض الدول العربية وخصوصا  المحيطة  حرصا على صيانة الدولة التي يجمع الاردنيون على حمايتها .
وبين الناشط السياسي محمد المرافي، أن ما هو مطلوب في المرحلة الحالية هو الحفاظ على وجود الدولة الاردنية بسبب ما يعانيه المحيط المجاور من ظروف صعبة .
ودعا الى الاهتمام بالمحافظات بالاطراف وتوفير خطط تنمية حقيقية تساهم في خدمة المواطنين وتحسين مستوياتهم المعيشية .
واوضح رئيس جمعية رعاية المعاقين بالكرك اعطيوي المجالي ان المحافظات لم تستفد اطلاقا من عشرات الخطط التنموية ما ساهم في زيادة تهميشها واقصاء مواطنيها عن العمل، بحيث اصبحوا فقراء يغادرونها للبحث عن لقمة العيش في العاصمة.
وقال إن المجتمع لا يشعر بالاهتمام الرسمي بالمناطق البعيدة عن العاصمة، مؤكدا تقصير الاعلام عن خدمة هذه المجتمعات .
وطالب الاستاذ الجامعي هاني البداينة بالاهتمام بالشأن الوطني ودعم الحراك الاصلاحي الوطني الملتزم بالدولة الاردنية وثوابتها المعروفة لكل الاردنيين.
ودعا الصحافة الاردنية الى النهوض بقضايا الوطن المختلفة  الذي ظلت النكهة فيه قومية منذ جذور التأسيس وحماية منجزاته الكبيرة.
واوضح رئيس منظمة حزب البعث العربي الاشتراكي بالكرك عثمان الضمور، ان ما يقلق الاردنيين حاليا هو العنف المجتمعي الذي يحدث في ظل غياب وانسحاب للأجهزة الرسمية والامنية من التعامل مع مثيري الشغب .
 واعتبر رئيس لجنة فرع النقابة في اقليم الجنوب الزميل  غازي العمريين، أن الاردن اجتاز الربيع العربي بفضل تماسك الجبهة الداخلية مع قيادة تاريخية لم تخرج يوما عن الحكمة والتعقل، بل كانت مثالا عربيا وعالميا في التسامح والعفو والأقرب إلى الأصوات التي هزها ألم الفقر والحاجة.

التعليق