ارتفاع وتيرة التصريحات استعدادا لليلة القتال المتنوع "فايت نايت- 7"

تم نشره في الأحد 5 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً
  • جيم أليرز (يمين) يتحدى كونور مكجريجور في عمان على حزام وزن الريشة - (من المصدر)

عمان - الغد - وجه اللاعب جيم أليرز تحذيرا شديد اللهجة إلى بطل كايج ووريورز” وحامل حزام وزن الريشة “كونور مكجريجور”، مفاده عدم التقليل من شأن المباراة التي ستجمع بينهما على الحزام في ليلة “فايت نايت-7”، التي تقام في عمان في الأول من أيلول (سبتمبر) المقبل في صالة الملاكمة الجديدة بمدينة الحسين للشباب.
واستعدادا لهذا الحدث الكبير طرحت شركة مدرار سبورت للاستثمارات الرياضية ممثل “كايج ووريورز” في منطقة الشرق الأوسط تذاكر الدخول منذ الآن، حيث يستطيع عشاق هذه اللعبة شراؤها عبر فيرجن ميغا ستورز وموقع كراسي الالكتروني ومركز انتينسيتي للياقة البدنية وتدريب فنون القتال.
وقال بطل الـ(MMA) جيم أليرز، أنه على أتم الاستعداد لخطف الحزام المتنازع عليه أمام الجماهير الأردنية، وفقا لتصريح صحفي نشره موقع كايج ووريورز البريطاني الرسمي عبر شبكة الإنترنت.
وقبل مباراتهما الكبيرة المتوقعة في الأردن، تحدث أليرز عن أحد النزالات الرئيسة التي تتضمنها بطاقة القتال الاحترافية، حيث ستشكل الزيارة الرابعة التي يقوم بها اتحاد كايج ووريورز إلى الأردن فرصة استثنائية لمتابعة مباراة ثانية على حزام الوزن المتوسط بين بافل كوش وموريس فيلدز الذي سيعوض غياب جون فيليبس بسبب الإصابة بكسر في الساق.
وينظر مكجريجور (23 عاما)، الذي حقق الفوز في عمان في أيلول (سبتمبر) الماضي عندما سحق آرون جونسون بالضربة الفنية القاضية من الجولة الأولى، إلى مباراة ألرز على أنها بوابة العبور لبطولة UFC الأكبر على صعيد الكرة الأرضية.
وبفوزه قبل أيام في في كايج ووريورز 47 على الانجليزي دايف هيل في الجولة الثانية بالضربة الفنية القاضية يكون مكجريجور قد ضرب عصفورين بحجر واحد، حيث وصل برصيده الاحترافي إلى الفوز رقم 11 على التوالي، كما نال حزام وزن الريشة.
ألا أن واقع القراءة الفنية للنزال المرتقب يقول أن مكجريجور سيواجه صعوبات في الدفاع الأول عن لقبه ضد جيم أليرز، ذلك أن الأخير وهو أميركي بلغ الـ25 من عمره، حقق في فايت نايت- 6 بالمنامة في أيار (مايو) الماضي فوزه الثامن على التوالي عندما أطاح بمنافسه ماتيوس بالضربة الفنية القاضية.
وقال أليرز: “أنا أتطلع إلى هذا القتال الشرس، وخصوصا بعد التشجيع الكبير الذي حظيت به في البحرين، وقد سمعت أن المشجعين في الأردن أكثر حماسا ومعرفة بفنون القتال المتنوع”.
وختم: “لا شك عندي الآن.. نعم، ستكون معركة حقيقية، وربما أحصل على بعض الرضوض من قبل هذا الرجل (مكجريجور)، ولكنني سوف أجعله يسقط على رأسه قبل النهاية”.
فنون القتال المتنوع وكايج ووريورز
كغيرها من رياضات الدفاع عن النفس، تساهم فنون القتال المتنوع في زيادة ثقة الرياضي بنفسه، وتربي لديه حسا عاليا من الجدية والمسؤولية لما تتطلبه من عمل شاق بهدف الوصول إلى مراتب عالية.
وتغيرت الفكرة السائدة عن أن فنون القتال هي رياضة الدماء والعنف المفرط، وأصبحت معروفة بحسها التنافسي العالي وجمالية أدائها خصوصا وأن القوانين تغيرت كثيرا منذ إقامة أول بطولة تنافسية بهدف حماية المقاتل من الإصابات.
وتعتبر رياضة فنون القتال المتنوع (MMA) الأسرع نموا في العالم حاليا، ويزداد عدد متابعيها مع تواصل البث التلفزيوني لأهم بطولاتها، وما جعلها تحظى بشعبية كبيرة في فترة زمنية قياسية هو تشابهها في بعض النواحي مع المصارعة الاستعراضية ذات الشعبية الجارفة، وإن كانت هناك اختلافات جذرية واضحة.
والمعلوم أن المصارعة الاستعراضية، تجمع ما بين الجانب البدني الرياضي، والجانب المسرحي التمثيلي، لذلك، لا يمكن اعتبارها من الناحية العلمية، رياضة تنافسية.
وفي الجهة المقابلة، فإن فنون القتال المتنوع رياضة تنافسية بحتة لا تخضع لأي مؤثرات أخرى، وهي تتشابه إلى حد كبير مع رياضة الملاكمة للمحترفين من حيث طرق إقامة العروض والتحضير لها، وكيفية انخراط الجمهور نفسيا وعاطفيا في التشجيع.
والدماء والإصابات التي نشاهدها في MMA حقيقية، ويتطلب من المقاتل التدرب لأشهر عدة من أجل خوض مباراة لا تزيد مدتها على 15 دقيقة في حال لم تنته عن طريق استسلام أحد المتنافسين أو سقوطه بالضربة القاضية.
ويعتبر اتحاد “كايج ووريورز” من أقوى اتحادات فنون القتال المتنوع في بريطانيا، وتخرج من بطولاته عدد لا بأس به من الأبطال العالميين الذين باتوا علامات بارزة في التاريخ القصير لهذه الرياضة.
ويحظى “كايج ووريورز” باهتمام بالغ لدى عشاق فنون القتال المتنوع في بريطانيا، وتمتلئ بطولاته بالمتفرجين القادمين من مناطق مختلفة بغية مشاهدة نزالات قوية عادة ما تنتهي بطريقة ملفتة للانتباه، كما حققت بطولاته في بيروت ودبي وعمان والمنامة نجاحات منقطعة النظير.

التعليق