"الجسر العربي" تتوقع عبور 200 ألف معتمر لميناء العقبة الموسم الحالي

تم نشره في الاثنين 30 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 30 تموز / يوليو 2012. 02:24 صباحاً
  • معتمرون على متن إحدى بواخر شركة الجسر العربي في خليج العقبة - (أرشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة - توقعت شركة الجسر العربي للملاحة أن تصل أعداد المعتمرين القادمين من ميناء النويبع عبر عبارات الشركة  للموسم الحالي الى قرابة 200 الف معتمر بزيادة قد تصل الى 50 % عن الموسم الماضي.  
وبين مدير عام شركة الجسر العربي للملاحة حسين الصعوب  أن رحلات الذهاب والاياب عبر اسطول الجسر  البحري المكون من 7 قطع بحرية جاهزة للعمل والنقل وفق اعلى معايير السلامة والنقل البحري الآمن، لاسيما بعد ان منحت وزارة السياحة المصرية الجسر العربي الحصة  الأكبر في  موسم نقل الحجاج المصريين الى الديار المقدسة عبر المعبر البحري الدولي العقبة – نويبع  للعام الحالي.
وبين الصعوب في حديث صحفي أمس أن قطع الجسر العربي وكوادرها قادرة على مواجهة أي زيادة طارئة، وأن البواخر جاهزة للتعامل مع الأعداد المتزايدة من الركاب والمعتمرين، لافتا الى  أن المملكة  ومصر وضعتا ترتيبات خاصة لوصول ومغادرة المعتمرين تشمل إنهاء الإجراءات داخل العّبارات ووسائط النقل التي توفرها الجسر.
واكد الصعوب ان "الجسر" تضع على سلم اولوياتها توفير النقل الأمن المريح لكافة الركاب ووفق تسعيرة مناسبة تراعي مستويات دخول جميع الركاب وتوفر لهم أكثر من بديل عبر اسطول الشركة المنوع ما بين اليخوت والعبارات والقوارب السريعة.
وأكد  أن عمرة هذا العام ستكون عمرة آمنة وبدون أي تعقيدات نظرا لحجم التسهيلات التي عكفت الجسر على الاستعداد لها منذ فترة طويلة وذلك بالتعاون مع كافة الأجهزة التنفيذية المختلفة في كل من البلدين الشقيقين مصر والأردن، مشيرا الى ان كافة التجهيزات المعدة مسبقا تستهدف توفير عمرة سريعة وآمنة توفر للمعتمرين مرورا دون مواجهة أي تعقيدات لوجستية او تنظيمية .
وأشار الصعوب الى ان وزارة السياحة المصرية منحت الحصة الاكبر للجسر في عمليات  نقل المعتمرين والحجاج بعد ان أكد الجسر العربي قدرته العالية في  التعامل والتنظيم مع مواسم الحج والعمرة ، معتبرا ان عدم حدوث أي ازدحامات او تأخير في عمليات التحميل إضافة الى عدم وجود تكدس للركاب مرده اعتماد الجسر العربي على نظام الحجز الآلي المسبق للراكب والذي ساهم في تحقيق نتائج غير مسبوقة في عمليات التنظيم والسلاسة للركاب والمركبات، لاسيما و أنّ المسافر عبر أسطول الجسر  يحجز حالياً  من خلال مكاتب سياحة وسفر معتمدة من قبل الشركة  الأمر الذي وفرّ إجراءات تنظيمية سلسلة وهادئة للراكب والمسافر عبر المعبر الدولي  العقبة-نويبع.
 كما لفت الصعوب الى ان رفع كفاءة المعبر الدولي البحري العقبة – نويبع،  وتسهيل كافة الإجراءات ساهم في دفع وتعزيز التجارة البينية بين كافة الدول العربية،  وتعزيز وتيرة  الحراك السياحي، مؤكداً ان الجسر العربي نجح  في ان يكون رابطا استراتيجيا بين آسيا و أفريقيا من خلال أسطول نقل بحري متكامل يعمل بانتظام ومهنية وضمن أفضل معايير السلامة والأمن البحري من خلال أتمتة كافة برامجه واعماله وعمليات الحجز.
واكد الصعوب رؤية الجسر القائمة على دعم صناعة النقل البحري في المملكة حيث عمدت الى تأسيس الشركة العربية لصناعة السفن والتي تعد الوحيدة في المملكة التي تتولى إدارة البواخر و"تطقيمها" في خطوة اعتبرها الصعوب تمثل تكاملية عملية النقل البحري بكافة تفاصيلها إضافة الى مساهمة الجسر في تأسيس الأكاديمية الأردنية للدراسات البحرية لتخريج طلبة أردنيين في مجال الهندسة البحرية و العلوم البحرية الأمر الذي يعزز من دور هذا القطاع ورفع مهنية العاملين فيه وفق  أفضل المعايير العلمية و التدريبية خدمة للاقتصاد الوطني.
وأشار الصعوب الى  ارتفاع وتيرة النشاط السياحي عبر  الخط السياحي البحري العقبة - نويبع الذي دشنه الجسر، مشيراً الى ارتفاع حجم البضائع التي نقلتها عبارات الجسر العربي  بين آسيا العربية وإفريقيا العربية والتي وصلت  الى  2.5 مليار دولار سنويا  في حركة تبادل تجاري نشط جدا  فيما رفدت الجسر العربي خزينة الدولة نحو  20 مليون دينار سنويا تتوزع بين ضرائب ورسوم ركاب و بضائع وضرائب مغادرة للموانئ وبدلات ثابتة للموانئ  وأرباح سنوية يتم توزيعها على دول المعابر الحدودية من المسافرين مع الجسر.
 وبين الصعوب بان الجسر نفذ خطة لتعزيز أسطوله البحري تبعاً للتوسع في عملياته البحرية من خلال ما  يعرف  بالإحلال  والذي يعني استبدال البواخر القديمة ببواخر جديدة وقوارب حديثة تتمتع بأعلى معايير السلامة والخدمة لتحسين منظومة النقل البحري الآمن حيث تمتلك الشركة اسطول بواخر جديدة منها ما صنع خصيصا للجسر العربي. 
وقال الصعوب ان الجسر العربي يعمل وفق استراتيجية سياحية متكاملة تعتمد على محورين أساسيين هما أسطول بحري متميز وخدمات لوجستية عالية ، في إشارة إلى قيام الجسر العربي بوضع ثلاث قوارب سياحية عملاقة وهي نفرتيتي وبابل والأميرة في خدمة الخطة السياحية وموسم الأنشطة السياحية الصيفية .
وأضاف الصعوب بأن الجسر العربي  يقوم حاليا بإطلاق خدمة النقل السياحي المميز على المعبر الدولي البحري العقبة / نويبع من خلال خدمة المسرب الخاص للسياح لتسهيل الإجراءات وتسريعها في ميناء العقبة وفي ميناء نويبع ما يمكن الجسر العربي من تسهيل نقل الآلاف  من السياح الذين يتوافدون الى شرم الشيخ ودهب وطابا ونويبع الى المثلث السياحي الذهبي في المملكة، العقبة ورم ومدينة البتراء.
يذكر ان الجسر العربي تستحوذ  على 50 % من عمليات  النقل في البحر الأحمر من خلال أسطول بحري متكامل يضم  حاليا 7 قطع بحرية، هي باخرة "الأميرة" و"كوين نفرتيتي" و"بلاك ايرس" و"بريدج"، و "عمان" اضافة الى ايلة والقارب السياحي بابل حيث تحمّل "بلاك ايرس" 76 راكبا و53 شاحنة في الرحلة والباخرة "عمان"، تصل سعتها الى 900 راكب و40 شاحنة و الباخرة ايله تتسع إلى 654 راكبا والباخرة كوين نفرتيتي 580 راكبا و 140 سيارة  اضافة الى القارب السريع السياحي (بابل) الذي يعمل  على خط العقبة نويبع السياحي حيث يتسع القارب إلى 217 سائحا.

[email protected]

التعليق