مؤيد عبده موسى و"زمن الزعتر" يشعلان "ليالي القلعة"

تم نشره في الاثنين 30 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً
  • الفنان مؤيد عبده موسى -(تصوير: محمد مغايضة)

معتصم الرقاد

عمان-  تواصلت فعاليات ليالي القلعة "طلة وحكاية"، أول من أمس بأمسية موسيقية قدمها الفنان الطفل مؤيد عبده موسى وفرقة "زمن الزعتر".
تميز الطفل مؤيد
قدم مؤيد، حفيد الفنان عبده موسى الذي تميز بتقاسيمه على آلة الكمان التي أدخلها لإحياء الأغاني التراثية القديمة، خلال الحفل ألحانا من أغاني عبد الحليم حافظ وأم كلثوم وأغاني من الفلكلور الأردني، كما أمتع مؤيد جمهور القلعة بتقاسيمه المرتجلة على آلة الكمان.
ومؤيد هو طالب في المعهد الوطني للموسيقى التابع لمؤسسة الملك الحسين في الأردن يدرس آلة الكمان، وتستهويه إعادة عزف أغنيات جده، لتبقى في الذاكرة من خلال إضفاء جماليات عبر عزفه الخاص على آلة الكمان التي يبرع فيها.
وحصل مؤيد على جائزة أفضل عزف منفرد على مستوى المملكة، وهو لم يبلغ من العمر عشر سنوات، ومثل الأردن في العديد من المناسبات الخارجية، فقد شارك في مهرجان الموسيقى في البحرين والأسبوع الثقافي الأردني في تونس ومهرجان الطلائع في سورية، وغيرها من المهرجانات المحلية.
ويطمح الفنان الصغير إلى تأسيس فرقة موسيقية خاصة به، تعيد إحياء التراث والفلكلور الأردني، وإكمال مسيرة جده الموسيقية بما فيها من إرث فني كبير.
مؤيد ابن عائلة فنية امتهنت الغناء والموسيقى، فوالده عازف موسيقي، وجده عبده موسى أحد أهم المطربين الأردنيين الذين أسهموا في تطوير الأغنية الأردنية ونقلها إلى العالم الخارجي.
كما قدمت فرقة "زمن الزعتر" الموسيقية، عددا من المقطوعات الموسيقية ذات الطابع الشرقي بأسلوب مطور ضمن فعاليات ليالي القلعة.
وأطلت الفرقة على جمهور القلعة بمقطوعة بعنوان "ذكرياتي"، للموسيقار محمد القصبجي، لتليها مقطوعة "عزيزة" لمحمد عبد الوهاب.
ومزج الفريق الذي يتكون من خمسة أعضاء هم؛ يعقوب أبو غوش على البيس، وأحمد بركات على العود، وفادي حتر على تشيللو، ورياض غلاب وناصر سلامة على الإيقاع، بين الموسيقى العربية والغربية، ليقدموا خليطا متجانسا من الألحان التي تدل على تنوع المؤثرات الثقافية.
 وأكملت الفرقة أمسيتها بعدد من المقطوعات الموسيقية منها؛ "لونغا شهناز" للموسيقار رياض السنباطي، و"عطر الغجر" للمؤلف التونسي أنور إبراهيم، و"سماعي نهاوند" لعبدالمنعم الحريري.
وتهدف الفرقة التي تأسست العام 2004 إلى تقديم لغة العالم الموسيقية بلكنة عمانية خاصة، تعبر عن عمق تأثر الإنسان الأردني بالتراث الموسيقي للمنطقة والعالم.
وللفرقة عدة أعمال منها؛ ألبوم "زي كل الناس" و"زاد"، والفرقة في صدد تسجيل ألبوم جديد سيتم اصداره خلال الفترة المقبلة.
وتهدف "ليالي القلعة، طلة وحكاية" والتي تقدمها وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع أمانة عمان وجمعية سكان جبل عمان (جارا)، إلى تشجيع وجذب السياحة وتفعيل المواقع الأثرية.
ويتميز المهرجان، الذي يستمر حتى نهاية شهر رمضان المبارك بتنوع العروض التي يشملها، إضافة الى إطلاقه فعاليات للتسوق وتوفير أجواء وسهرات رمضانية تتواءم مع شهر رمضان المبارك وطقوسه.
لذلك فإن المهرجان يشمل برنامجا متنوعا، يتضمن فعاليات موسيقية وفقرات ترفيهية، ومشروبات وتسالي رمضانية، وما يميز هذا العام وجود منطقة مخصصة للأطفال، إضافة إلى العديد من الفنانين والمطربين الأردنيين، ومسرحية، وعروض كوميدية فكاهية.
ويشارك في المهرجان العديد من أبناء المجتمع المحلي من خلال توفير فرص عمل لهم، وطاولات عرض لبيع المنتجات الحرفية والتراثية.
وتقام الفعاليات في أجواء رمضانية بعد وقت الإفطار، وتستمر حتى موعد السحور، حيث تقدم فيها المشروبات والمأكولات الرمضانية.

motasem.alraqqad@alghad.jo

التعليق