الاتحاد يقيم حفل إفطار رمضاني لكوادره

الأميرة رحمة تؤكد تفاؤل اتحاد الجمباز بمستقبل الرياضة الرشيقة

تم نشره في الأحد 29 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً
  • الاميرة رحمة تتوسط عددا من اللاعبات والحكام الإناث خلال الحفل - (من المصدر)

عمان -الغد- أكدت سمو الأميرة رحمة بنت الحسن، رئيسة اتحاد الجمباز، ثقة أسرة الاتحاد في مستقبل هذه الرياضة الرشيقة، لتواصل ألقها وانجازاتها في مختلف التظاهرات المحلية والعربية والدولية للعبة مستقبلا.
جاء ذلك خلال حضور سمو الأميرة رحمة، حفل الإفطار الرمضاني، الذي اقامه اتحاد الجمباز يوم الخميس الماضي، في نادي الملك حسين في عمان، وبحضور أمين عام المجلس الأعلى للشباب بالوكالة رشاد الزعبي، واعضاء مجلس إدارة اتحاد الجمباز، والكوادر العاملة في الاتحاد من إداريين ومدربين وحكام ولاعبي ولاعبات المنتخبات الوطنية.
وأثنت الأميرة رحمة على الجهود الكبيرة التي بذلتها اسرة الاتحاد وساهمت في تحصيل النتائج المميزة للاعبي ولاعبات المنتخبات الوطنية، واعربت سموها عن بالغ شكرها وتقديرها لكافة الهيئات والمؤسسات التي وقفت بجانب الاتحاد في الفترة الماضية، وساهمت في تذليل الصعاب أمام اسرة الاتحاد في مواصلة العمل، الامر الذي إنعكس ايجابا وساهم في تطوير اللعبة وايصالها الى المستوى الفني والاداري الذي يلبي الطموح.
كما وجهت سموها الشكر والتقدير إلى اللاعبين السابقين وبعض اللاعبين الحاليين، الذين انتقلوا الى مزاولة التحكيم، لخدمة اللعبة من مواقع أخرى.
واعربت سموها عن تقديرها للدور الايجابي الذي بذله الاعلام الرياضي المحلي في مختلف المراحل، من خلال تسليط الضوء على الانجازات الرائعة التي حققها لاعبو ولاعبات المنتخبات الوطنية في الفترة الماضية.
حتر: الاتحاد يواصل تأدية رسالته
بدورها قالت أمينة سر الاتحاد والناطق الإعلامي نهى حتر، ان اتحاد الجمباز سيواصل تأدية رسالته من خلال التركيز على الفئات العمرية ومنحها الفرص الأكبر نظرا لأهمية هذا الجانب في عملية تطوير اللعبة، اضافة الى مواصلة الإهتمام بالمنتخبات الوطنية كافة.
واشارت حتر الى ان بطولة مراكز الجمباز المحلية التي اقامها الاتحاد مؤخرا، كشفت عن وجود العديد من اللاعبين واللاعبات ذوي المستويات الفنية الجيدة التي تبشر بمستقبل طيب للعبة.
أجواء أسرية مميزة
اتسم حفل الإفطار الذي اقامه اتحاد الجمباز، بالإجواء الأسرية المميزة، بفضل حرص سمو الأميرة رحمة على تبادل أطراف الحديث مع جميع الحضور من الكبار والصغار، والاستماع الى وجهات النظر المختلفة فيما يتعلق بالعديد من المواضيع ذات الصلة في الشأن الرياضي بشكل عام، ورياضة الجمباز على وجه التحديد، إضافة الى قضايا ومواضيع إنسانية واجتماعية متنوعة.
ونجح اتحاد الجمباز على امتداد سنوات عديدة، في بناء اسرة واحدة في رياضة الجمباز، تربط بين اعضائها روابط وعلاقات إنسانية متينة، تجدها متكاتفة وتعمل بروح الفريق الواحد عندما تكون هناك مناسبات أو بطولات أو تجمعات تخص رياضة الجمباز.
ولعل المتابع لنشاطات رياضة الجمباز، يلحظ تواصل الاجيال بين اللاعبين والمدربين السابقين، واستمرارية تواجدهم في مناسبات الاتحاد المختلفة حتى ولو بصفة غير رسمية.
والذي يعزز صورة (الأسرة) في اتحاد الجمباز، حرص الاتحاد على تهيئة كوادره الإدارية والفنية، من ذات العناصر التي مارست اللعبة في صفوف المنتخبات الوطنية في الماضي، حيث يساهم عدد من لاعبي المنتخب الوطني الحاليين، في عملية تدريب اللاعبين واللاعبات من الفئات الصغيرة.

التعليق