سبل الوقاية من أشعة الشمس الضارة

تم نشره في الأحد 22 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 22 تموز / يوليو 2012. 02:04 صباحاً
  • ارتداء القبعات والنظارات والملابس القطنية يقي الجسم من أشعة الشمس الضارة - (أرشيفية)

عمان - الغد - يصل الأرض نوعان من أشعة الشمس، أحدهما مرئي والآخر غير مرئي، تعرف أشعة الشمس غير المرئية بالأشعة ما فوق البنفسجية، وتقسم إلى ثلاث فئات وفقا لطول الموجة الضوئية:
• الأشعة "UVC" طولها من 100 إلى 290 نانومتر، وهذا النوع من الأشعة غير ضار على الإطلاق.
• الأشعة "UVB" طولها 290 - 320 نانومتر، مسؤولة عن أذى الجلد من حيث التصبغات من كلف ونمش، والإصابة بالحروق الشمسية، والإصابة بسرطان الخلايا القاعدية، أكثر أنواع سرطان الجلد شيوعا، وسرطان الخلايا الصدفية، ثاني أنواع سرطان الجلد شيوعا، بالإضافة إلى الإصابة بورم ميلانوم.
• الأشعة "UVA" طولها 320 - 400 نانومتر، تخترق الجلد مسببة التجاعيد المبكرة والتحسسات والسرطانات الجلدية.
خطر أشعة الشمس
لا تظهر التأثيرات الضارة لأشعة الشمس بسرعة، بل إن تأثيراتها الضارة تظهر بشكل تراكمي بعد سنوات من التعرض لها، ومن هنا وجب التنويه إلى ضرورة اتباع سبل الوقاية الصحيحة لنتجنب الإصابة بالأضرار الآتية:
• الحروق الجلدية: تتراوح درجة الإصابة بها ما بين البسيطة والحادة، وعادة تصيب ذوي البشرة البيضاء أكثر من غيرهم.
• التجاعيد والشيخوخة المبكرة: فأشعة الشمس تسرع من شيخوخة البشرة، حيث إنها تزيد سمك الجلد وجفافه، وبالتالي ظهور التجاعيد، وخاصة لدى النساء ذوات البشرة البيضاء.
• النمش والكلف: فتظهر بقع صغيرة يتفاوت لونها من البني الداكن إلى الأسود، وتظهر على الوجه والرقبة واليدين وتحت العينين، ويزيد ظهورها في فصل الصيف وتخف في فصل الشتاء، وهذا النوع من النمش يختلف عن النوع الذي يظهر نتيجة التقدم في السن، أو النمش الوراثي الذي قد يظهر بعد الولادة.
• سرطان الجلد: وهو الخطر الأكبر، وتؤكد الدراسات أن 90 % من الإصابات بسرطان الجلد مردها إلى التعرض الزائد للأشعة وخاصة بين ذوي البشرة فاتحة اللون، وتظهر الإصابات عادة في الوجه والأذنين والرقبة والساعدين.
• إضعاف جهاز المناعة: فالتعرض للأشعة ما فوق البنفسجية يضعف جهاز المناعة في الجسم، ويعيق وسائل الجسم الطبيعية في الدفاع عن الجلد.
سبل للحماية من أشعة الشمس الضارة
تفيد منظمة الصحة العالمية أنه بالإمكان تطبيق بعض التدابير الوقائية للحماية من التأثيرات الضارة لأشعة الشمس، ومن أهم النصائح المقدمة في هذا الشأن للرجال والنساء والأطفال وبخاصة في فصل الصيف ما يلي:
• تجنب التعرض للشمس وخاصة بين الساعة 11 - 4 عصرا.
• الجلوس في الظل وتفادي الشمس قدر المستطاع.
• ارتداء الملابس القطنية فاتحة اللون ذات الأكمام الطويلة، التي تعكس أشعة الشمس الضارة.
• ارتداء القبعات والقفازات والنظارات الشمسية لتوفير الحماية الكافية للجسم.
• الإكثار من شرب المياه وخاصة لذوي البشرة الجافة الذين يتعرضون لأشعة الشمس.
• أما الأشخاص الذين يعانون من حب الشباب فيجب أن يتعرضوا للشمس باعتدال شديد، وخاصة إذا كانوا يتناولون أدوية لمعالجة البثور.
• عدم التعرض لأشعة الشمس بعد وضع العطور أو مستحضرات التجميل أو مزيلات الرائحة حتى لا يلتهب الجلد وتظهر التجاعيد مبكرا.
• عدم اصطحاب الأطفال دون الخامسة من العمر إلى السباحة في المناطق المكشوفة كالبرك المكشوفة والبحار، لأن الأشعة فوق البنفسجية تخترق سطح الماء حتى عمق 60 سم، كما تنعكس أشعة الشمس على رمال الشاطئ إلى جسد الطفل مما يعرضه لتراكم هائل من الإشعاع يؤثر على المادة الوراثية للخلايا فتتحول بعد سنوات إلى خلايا سرطانية.
• ينصح ذوو البشرة الحساسة تجاه الشمس بالإكثار من تناول فيتامينات (ج، أ، هـ) والحبوب الغنية بالبيتاكاروتين قبل بدء فصل الصيف، ومن ثم البدء بتعريض البشرة للشمس بشكل تدريجي.
كريمات الوقاية من الشمس
تتوفر واقيات الشمس على شكل كريم أو جل أو مرهم، وتحتوي على مواد فعالة في الوقاية من الإشعاعات فوق البنفسجية، وأفضل الأنوع هي التي تشكل طبقة سميكة يصعب على أشعة الشمس اختراقها.
وهناك رمز يدعى "SPF" ويعني عامل الحماية من أشعة الشمس، يدل على مدى فاعلية الكريمات في الوقاية من الاحمرار وحروق الشمس، وكلما زاد الرقم زادت نسبة الحماية، وتوصي مؤسسة سرطان الجلد باستخدام عامل للحماية من الشمس بدرجة 15 على الأقل، لأنه يقي من 93 % من الأشعة، وتتفاوت الكريمات في درجات الوقاية التي تقدمها، ويأخذ لون البشرة الدرجة التي تناسبه، فمثلا تحتاج البشرة البيضاء والمائلة للاحمرار لعامل الحماية درجة 30 وما فوق، أما أصحاب البشرة السمراء فيقدم الكريم بدرجة 15 الحماية لهم، بينما تحتاج البشرة التي يعاني أصحابها من الكلف مثلا إلى عامل الحماية درجة 100 لتوفير الحماية اللازمة لها.
وللحصول على أفضل النتائج عند استعمال هذه الكريمات يجب مراعاة الآتي:
• وضع الكريم الواقي على جميع أجزاء الجسم المعرضة للشمس، على ألا تقل درجة الحماية فيه عن 15 درجة، وأفضل الأنواع تلك التي تقاوم الماء.
• وضع الكريم بشكل يومي، وقبل التعرض للشمس بحوالي نصف ساعة على جلد جاف.
• إعادة وضع الكريم بعد السباحة وفي حال التعرق أو التعرض الزائد للشمس.
• وضع الكريم الواقي حتى في حالة الظل أو جود الغيوم؛ لأنه يمكن لأشعة الشمس أن تخترقها.
• أن يؤمن الواقي الحماية من الأشعة البنفسجية نوعي "UVA" و" "UVB".
• وضع المستحضر المناسب لنوعية الجلد سواء أكان جافا أو دهنيا.
الابتعاد عن قاعات تسمير البشرة (تحويل البشرة للون الأسمر باستخدام أجهزة معينة)؛ وخاصة للذين لم تتجاوز أعمارهم 18 عاما.

التعليق