المعايطة: الحكومة حريصة على مشاركة الجميع في الانتخابات

تم نشره في الأربعاء 18 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً

حسين الزيود

المفرق - أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة حرص الحكومة على مشاركة الجميع في العملية الانتخابية المقبلة، انطلاقا من الحق الدستوري للمواطن الأردني، مشيرا إلى سعي الحكومة لإتمام كافة متطلبات إجراء الانتخابات النيابية هذا العام تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية.
ولفت المعايطة خلال محاضرة حول "عجلة الإصلاح السياسي والاقتصادي في الأردن واقع أم آمال" في قاعة البركة في المفرق نظمها ممثلو تجمع أهالي المفرق الإصلاحي، إلى أن الانتخابات هدف ومطلب إصلاحي يهيئ القوى السياسية والاجتماعية للانتقال من مرحلة المطالبة إلى مرحلة المشاركة باتخاذ القرار من خلال سلطات ومؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية.
وبين أن الانتخابات النيابية غاية سياسية تتوج عملية الإصلاح وتمهد الطريق نحو تشكيل حكومات برلمانية كما أرادها الشعب وتجسيدا لرؤى الملك.
وأوضح أن المشاركة هي الطريق لبناء المؤسسات الديمقراطية القادرة على تمثيل الأردنيين وضمان استمرار عملية الإصلاح، مبينا أن عملية الإصلاح السياسي تقوم على مبدأ المشاركة الفاعلة الهادفة إلى التطوير والتحديث انسجاما مع الاصلاحات التي تم إنجازها في المملكة وأنها نهج حياة مستمر ينبثق عنها تعديلات على التشريعات الناظمة للحياة السياسية. وأشار إلى أن تعددية الآراء في قانون الانتخاب ممارسة لحق دستوري وتعبير عن الاختلاف يأتي في إطار الرأي والرأي الآخر، مشيرا إلى أن الاختلاف حول التشريعات طبيعي لكن من الممكن الفصل بين وجهة النظر بأي قانون والمشاركة في العملية السياسية.  وأكد المعايطة احترام الحكومة لجميع الأطياف والقوى والأحزاب السياسية ومطالبها الإصلاحية، لافتا إلى أن الأردن بقيادة جلالة الملك كان دائما مبادرا لجميع الخطوات الإصلاحية وصولا إلى مراحل متقدمة من الديمقراطية ومشاركة الجميع.
وأشار إلى سعي الحكومة المستمر للتواصل مع كافة القوى بما يخدم مصلحة البلد ويحقق التكامل والمشاركة ويمنح الجميع حق الاختلاف الذي يخدم المسار العام للدولة ولمسيرة الإصلاح.

التعليق