استحداث قسم الرياضة النسوية في وزارة التربية وإلغاء "المهرجانات"

تم نشره في الثلاثاء 17 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً

عمان- الغد - تتجه النية لدى وزارة التربية والتعليم إلى فصل رياضة الذكور عن الإناث بعد أن تم استحداث القسم الجديد المتعلق بالرياضة النسوية، ليكون معنيا برياضة الإناث فقط، بالرغم من أن نتائج الجنسين في الدورات المدرسية تتوحد عند ترتيب مديريات التربية.
وعلم أن رئاسة قسم الرياضة المدرسية ستناط برئيسة قسم المهرجانات رجاء أبو قمر، والمنتظر أن يتم ضم هذا القسم الى قسم الرياضة المدرسية، حيث تم تجميد المهرجات لهذا العام بداعي ترشيد النفقات، لا سيما التي تقام في المناسبات وكذلك حفل أفتتاح الدورات الرياضية المدرسية (الاستقلال)، وهذا ساهم بضعف الاهتمام بالدورات المدرسية التي بدأت تفقد هيبتها أصلا.
وكان وزير التربية والتعليم الدكتور فايز السعودي أوعز لمديرية النشاطات ومن خلال تشكيل لجنة معنية بإعادة هيكلة هذه المديرية بعد أن تعددت الاقسام التي تفيض عن الحاجة وأصبحت بمثابة الحمولة الزائدة على الوزارة، وانصبت توجهات السعودي في الفترة الاخيرة على اعادة الصالات والملاعب الرياضية وأندية المعلمين لأحضان مديريات التربية صاحبة الحق في هذا المجال، وأشارت معلومات مؤكدة الى أن الآراء التي وصلت من الميدان بخصوص الصالات والملاعب انصبت على إعادتها لمديريات التربية والتعليم، نظرا للصعوبات التي برزت على السطح مؤخرا، لا سيما أن الصالات والملاعب تتبع إداريا للمديريات وماليا للوزارة، وهذا النهج أوجد الكثير من اللغط في آلية التعامل والتبعية، بالإضافة إلى صعوبة متابعة العمل من قبل المركز للصالات والملاعب الموجود في شتى محافظات المملكة، خاصة أن هذه المنشآت يتم تأجيرها لشتى فئات المجتمع ويصعب متابعة الأمور بالشكل السليم.
وفيما يتعلق باستحداث القسم الجديد للرياضة النسوية، قال مدير الرياضة في الوزارة الدكتور نعمان عضيبات أنه اقترح في وقت سابق استحداث القسم المتعلق بالحالات الخاصة بعد أن تم إدراج هذه الفئة ضمن الدورات الرياضية المدرسية، وكذلك ضم قسم المهرجانات الرياضية الى قسم الرياضة المدرسية، وحول مدى جدوى هذه التغيرات وإمكانية أن يخدم القسم الجديد الرياضة المدرسية بصورة عامة، اعتذر عضيبات عن الإجابة.
بدوره أبدى رئيس قسم الرياضة المدرسية في الوزارة فادي الجزازاي استياءه من هذه التغيرات وقد بدا غاضبا وغير مقتنع بهذا الإجراء الذي من شأنه بعثرة الأوراق ووجود التقاطع في العمل على حد تعبيره، مشيرا إلى أنه يصعب إيجاد معلمات يملكن الكفاءة والقدرة على إدارة بطولات الإناث، وهذا يستوجب إبقاء المعلمين في عملية التحكيم، مستغربا من الفوائد التي ستجنيها الرياضة المدرسية في الوزارة من هذه العملية.
وكانت مجموعة من التنقلات أجرتها مديرية النشاطات مؤخرا بين عدد من الموظفين في المرشدات وقسم الجائزة وأندية المعلمين، في حين تم استثناء الميدان من الدخول في المنافسة على رئاسة الأقسام، فيما سيصبح مركز مدير إدارة النشاطات في الوزارة الذي يشغله الدكتور هاني الجراح قريبا بعد أن تم تعيينه ملحقا ثقافيا في الإمارات.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ما بدري عن شي (يوسف السعيدات)

    الأربعاء 25 تموز / يوليو 2012.
    استحداث القسم يترتب عليه تبعات كثيره منها زياده الاعباء على اقسام الرياضه المدرسيه في المديريات حيث ان هذه الاقسام ستكون مرتبطه بثلاثه اقسام قسم الرياضه ذكور وقسم الرياضه اناث وقسم اللياقه البدنيه والمتطلبات الكثيره التابعه لهذه الاقسام من مهارات حياتيه والقاده والكثير الكثير من البرامج التي على عاتق معلم التربيه الرياضيه والقسم في المديريات كذلك نحن في مديريات الجنوب نفتقر الى معلملت حاصلات على دورات تدريب وتحكيم وفي كثير من الاحيان نستدعي المعلمين الذكور الحاصلين على هذه الدورات والاستفاده منهم في البطولات الخاصه بالاناث لذلك يجب علينا الوقوف صفاَ في وجه هذا القرار الذي سيهدم الرياضه بشكل عام وتندثر وعليها السلام
  • »الرياضة في وزارة التربية (نور محمد)

    الثلاثاء 17 تموز / يوليو 2012.
    قبل استحداث اي قسم يجب اعادة الهيبة للرياضة في المدارس الحكومية واخاصة
    وافع الرياضةالمدرسية1- لايوجد علامة لهذة المادة2- من فشل او حصل على معدل متدني يدرس رياضة اي ليس عن رغبتة واذا كان الشخص اصلا مش رياضي كيف سيدرس الرياضة خريجين ضعفاء ورياضة اضعف 3- التدريب في المدارس معدوم لعدم وجود اي حوافز للمعلم4- التدريب في المدريات يصرف من الوزارة يادوب يوصل نصف دينار للجرعة التدريبية5- مدريات كثيرة لايوجد فيها مدربين بمعنى الكلمة6- اذا حصرنا المعلمات الواتي يدربين في كل وزارة التربية لايتعدين الخمسة في كافة الالعاب ومستواهن لايرضي الطموح7- كم معلمة موجودة في المدارس وتعطي فعلا حصة رياضة8- مشرفي التربية الرياضية موجودين فعلا ام هم مجرد وصف وظيفي9-كم مدير مدرسة او تربية يشجع الرياضة10-كم ولي امر يقف مع ابنة الرياضي لان الرياضة ما بطعمي خبز11-كم لاعبة بعد تخرجها من المدرسة تكمل في المجال الرياضي ويجب عمل دراسة من طور الاعبة النادي ام المدرسة والوزارة11-يجب اعادة الهيبة للرياضة المدرسية بشكل عام وليس تجزئتها نسوية وذكورية12-تطوير المعلمين والمعلمات13- زيادة المحصصات المالية للاعب والمدرس وتكريم المبدع14-تثقيف مدير المدرسة والتربية والمشرف والاهل لاهمية الرياضة15- بعد مانصل لمستوى متطور جدا في الرياضة ونصل للعالمية في جميع الالعاب وعندما يصبح العبء ثقيل على قسم لادارة الرياضة افصلو
  • »الرياضة المدرسية (احمد سامي)

    الثلاثاء 17 تموز / يوليو 2012.
    ان استحداث قسم في الوزارة للرياضةالنسوية قرار غير مدروس وربما جاء لارضاء بعض الاشخاص قبل استحداث مثل هذا القسم يجب عمل دراسة حول الايجابيات والسلبيات لة وماذا سوف يقدم ويطور في الرياضة المدرسية في السابق كانت جميع الاقسام الخاصة بالانشطة من رياضة وكشافة ورحلات ومسابقات ومقاصف وصحة تتبع قسم واحد وهو الانشطة وكانت النتائج والعمل ونوعيت افضل بكثير وكان رئيس قسم واحد وموظفين وكاتن الوزارة تفرز فعلا رياضة مدرسية لكافة الجهات اما الان فالوزارة تاخذ من الاندية ولا تنتج وايضا هو في رياضة مدرسية عنا عشان تستحدثوا قسم للرياضة النسوية فعلا قلة الشغل.........ز
  • »اللجنة الاولمبية (fadi)

    الثلاثاء 17 تموز / يوليو 2012.
    هذا القرار هام وخطير وهنا يجب وقفة اللجنة الاولمبية برئاسة صاحب السمو الملكي الامير فيصل ضد هذا القرار لما له من اثار سلبية على الرياضة النسوية