وجهاء وشيوخ عشائر بالكرك يستنكرون العنف الطلابي

تم نشره في الاثنين 16 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة
الكرك – عبر وجهاء وشيوخ عشائر وعدد من الفاعليات الشعبية بمحافظة الكرك عن رفضهم للعنف الطلابي  واستنكارهم لأحداث الشغب التي شهدتها جامعة مؤتة الاسبوع الماضي.
واكدوا خلال لقائهم امس رئيس الجامعة الدكتور عبد الرحيم الحنيطي ان للجامعة دورا فاعلا في تنمية المجتمعات المحلية بإقليم الجنوب والوطن كله من خلال تخريج الأجيال الشابة المسلحة بالعلم والمعرفة القادرة على قيادة الوطن نحو المستقبل الزاهر.
واكدوا حرص ابناء الكرك على امن الجامعة والارتقاء بالمستوى التعليمي فيها ونبذ العنف الجامعي بكافة اشكاله، مطالبين بتشديد الرقابة داخل الجامعة وتشديد العقوبات على مرتكبي احداث الشغب ومثيري الفتنة بين الطلبة وتفعيل دور اولياء امور الطلبة والاندية والانشطة الطلابية وتركيب اجهزة مراقبة داخل حرم الجامعة وإعادة النظر في سياسة القبول الجامعي والمنح الدراسية.
وطالبوا الجهات الرسمية بدعم الجامعة ماليا لمواصلة مسيرتها التعليمية وتمكينها من الخروج من الأزمة المالية التي تعانيها وتحديث مرافقها، مؤكدين اهمية تغريم كل طالب تثبت ادانته بالاعتداء على ممتلكات الجامعة وتفعيل دور الامن الجامعي وتوفير حرس جامعي مؤهل ومدرب.
من جهته، اكد الدكتور الحنيطي ان جامعة مؤتة ستبقي منارة علم وتميز كما أرادتها القيادة الهاشمية، ورافدا للوطن بالشباب المنتمي لوطنه وقيادته ومجتمعه.
واضاف ان العشائر الاردنية تلعب دورا بارزا في الحفاظ على النسيج الاجتماعي، مشددا على ان ابواب الجامعة ومكاتبها مفتوحة امام المجتمع المحلي لإقامة علاقة تشاركية مع ادارة الجامعة للارتقاء بالمستوى التعليمي وإقامة الندوات والانشطة الثقافية والتوعوية والترفيهية ونبذ العنف الجامعي .
واكد الحنيطي ان احداث الشغب التي شهدتها الجامعة مؤخرا لم تسجل أي أضرار جسيمة في الأرواح او إصابات خطيرة بين صفوف الطلبة وموظفيها ومرافقها وكلياتها خلافا للاشاعات .

[email protected]

التعليق