"الائتلاف الأردني لذوي الإعاقات" يشكو تهميش المعاقين

تم نشره في الاثنين 9 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك- شكا أعضاء في الائتلاف الأردني لذوي الاعاقات المختلفة مما وصفوه "بالانتهاكات الكبيرة التي تجري بحق المعاقين ومنعهم من الحصول على حقوقهم كاملة أسوة ببقية المواطنين".
وأكد أعضاء الائتلاف خلال اجتماع عام عقد أول من أمس في جمعية الكرك لرعاية ذوي الإعاقات الحركية بمشاركة أعضاء الائتلاف الأردني لذوي الإعاقات والجمعيات المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة على مستوى المملكة ومشاركين من الأشخاص ذوي الإعاقة والناشطين في هذا المجال، إنهم ما يزالون يواجهون حواجز في طريق عملهم لخدمة الأشخاص المعاقين من قبل الجهات الرسمية المختلفة.
وأكد رئيس جمعية الكرك لرعاية ذوي الاعاقات الحركية ونائب رئيس الائتلاف المحامي زهير الشرفاء أن الاجتماع يأتي في إطار مناقشة ودعم ومساندة قضايا الأشخاص ذوي الإعاقات المختلفة، مشيرا إلى أنهم ما يزالون يواجهون حواجز تعترض مشاركتهم كأعضاء في المجتمع على قدم المساواة مع الآخرين وانتهاكات لحقوقهم وذلك في ظل غياب التشريعات والقوانين الوطنية لتطبيق وتنفيذ أهداف الاتفاقية الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة التي صادقت عليها المملكة.
ولفت إلى أن المشاركين ناقشوا سبل تعزيز وحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بهدف الوصول إلى التمكين القانوني والحقوقي لهذه الفئة في ظل التهميش الذي يعانون منه والانتقال بحقوقهم من مرحلة القوانين إلى التنفيذ الفعلي على أرض الواقع من خلال إصدار وتعديل الأنظمة والتعليمات لتتوافق مع أهداف الاتفاقية الدولية.
وناقش المجتمعون عدة محاور ركزت على مضمون الحقوق الواردة في قانون حقوق الأشخاص المعوقين والاتفاقية الدولية والقصور في تطبيق بنود القانون والاتفاقية. وبحث المشاركون قانون الانتخاب والانتخابات النيابية المقبلة. وقرر المجتمعون دعم المشاركة السياسية للأشخاص ذوي الإعاقة على مستوى المملكة في الانتخابات النيابية القادمة بعد تعذر تخصيص كوتة لهذه الفئة.
وقرر المشاركون تسمية المحامي زهير الشرفاء رئيسا للجنة تعنى بالبحث في المشاركة بالانتخابات النيابية لتعميم الفكرة على الجمعيات والأشخاص ذوي الإعاقة في محافظات المملكة من أجل الوصول إلى تشكيل قائمة على مستوى الوطن   بمشاركة ذوي الاعاقات.

:[email protected]

التعليق