لقاءان في دوري الدرجة الأولى لكرة اليد اليوم

السلط والأهلي يتفرغان للمواجهة الحاسمة بالفوز على عمان وكفرسوم

تم نشره في الأربعاء 4 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً
  • لاعب الأهلي أحمد باسم يخترق دفاع كفرسوم ويسدد على المرمى أمس - (تصوير: جهاد النجار)

بلال الغلاييني

عمان- تفرغ فريقا السلط والأهلي بالكامل الى المواجهة الحاسمة والمرتقبة، التي تجمعهما يوم الجمعة المقبل، والتي ستحدد هوية الفريق الذي سيحظى بلقب دوري أندية الدرجة الأولى لكرة اليد، وذلك بعد أن حقق السلط الفوز المثير الذي سجله على فريق عمان بنتيجة 37-32، والشوط الأول لمصلحته 18-16، في المباراة التي جمعت بين الفريقين أمس في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب في إطار الجولة الثانية عشرة.
الأهلي كان هو الآخر على موعد مع الفوز الذي تحقق على فريق كفرسوم بنتيجة 29-23 والشوط الأول لمصلحته 14-11، في المباراة التي جمعت بين الفريقين في ذات الصالة.
الفائزان واصلا تصدرهما لفرق الترتيب العام برصيد 22 نقطة لكل فريق، لكن السلط يتفوق على الأهلي بفارق المواجهات بين الفريقين، فيما بقي رصيد فريق عمان 10 نقاط، وبقي رصيد فريق كفرسوم 14 نقطة.
اليوم تقام مباراتان ضمن لقاءات الجولة ذاتها، حيث تشهد صالة قصر الرياضة عند الساعة الخامسة مساء اللقاء الذي يجمع بين الفريقين اللذين تأكد هبوطهما الى الدرجة الثانية، الفجر الذي يحتل المركز السابع برصيد نقطتين، وأم جوزة الذي ما يزال يقبع في المركز الأخير بدون نقاط، وتشهد صالة مدينة الحسن الرياضية بإربد في ذات التوقيت مواجهة الجارين التي يلتقي فيها فريقا الحسين الذي يحتل المركز الرابع برصيد 12 نقطة، والعربي الذي يحتل المركز السادس برصيد 10 نقاط.
الأهلي 29 كفرسوم 23
حفلت المباراة بالندية والإثارة وأظهر فريق الأهلي قدرته في شن الهجمات الخاطفة السريعة التي وضعته في المقدمة مع بداية المباراة، حيث أحسن حارس مرماه خالد إبراهيم في إمداد عبدالرحمن العقرباوي وسلمان الدعجة وإبراهيم حلمي بجملة من الكرات، في الوقت الذي مارس فيه أحمد عبدالكريم وكمال تمرخان وإبراهيم حلمي هوايتهم في تسديد الكرات القوية التي شرخت دفاعات كفرسوم.
فريق كفرسوم لجأ الى تسريع وتيرة ألعابه الهجومية، وظهر ندا لمنافسه عندما منح الثلاثي كريم غازي وصهيب فلاح وتامر عبيدات الحرية الكاملة في بناء الهجمات، التي أظهرت خطورته عندما لجأ الثلاثي الخلفي الى تسديد الكرات وعمل التقاطعات اللازمة والمناسبة مع لاعبي الجناح معاذ أحمد وأدهم عبيدات التي منحت الفريق تسجيل أكثر من هدف، ساهمت في تقليص فارق الأهداف ورفع وتيرة المنافسة بين الفريقين قبل أن يحافظ الأهلي على تقدمه حتى صافرة النهاية 29-23.
السلط 37 عمان 32
فرض فريق السلط تقدمه المستحق مع بداية المباراة مستغلا انفتاح دفاعات عمان من مختلف المحاور، والتي مهدت الطريق أمام محمود الهنداوي ومعتصم الدبعي بالاختراق من الجناحين وبالتالي التقدم بفارق واضح 5-1، بيد أن هذا التقدم لم يدم طويلا أمام إصرار فريق عمان على تقليص الفارق والذي اتضح من خلال التسديدات القوية والناجحة التي لجأ إليها الثلاثي الضارب خالد
عز الدين وعادل بكر ومحمود بكر، ليقلص عمان الفارق الى 4-6، لتشتعل وتيرة الإثارة بين الفريقين، ليعمل بعدها فريق السلط الى محاولة إغلاق بوابته الدفاعية ومن ثم التركيز على عمل التقاطعات الأمامية والجانبية التي عززت من اختراقات خالد حسن ومحمد نايف وإسماعيل الطموني من البوابة الأمامية، ساعده على ذلك التمريرات الناجحة التي أرسلها الهنداوي والدبعي، ليعود السلط ويتقدم بفارق 4 أهداف 12-8، قبل أن يبادر فريق عمان الى لملمة أوراقه الفنية ويركز كثيرا على استغلال قدرات عز الدين والشقيقين بكر في إحداث أكثر من فجوة في دفاعات السلط التي منحت الفرصة أمام هاشم الزق وأحمد مرابط وعبدالرحمن نصر في الاختراق سواء أكان من البوابة الأمامية أو الأطراف، ليقلص عمان الفارق الى هدفين 16-18 مع نهاية الحصة الأولى.
وفي الحصة الثانية وبعد أن قلص عمان الفارق الى هدف واحد 19-20 من خلال تسديدات عادل وعز الدين، رمى السلط بكامل ثقله الهجومي سعيا لإعادة الفارق وهذا ما تحقق عندما برع الهنداوي ومعتصم الدبعي وإسماعيل الهنداوي في شن الغزوات الهجومية الخاطفة التي كشفت مرمى عمان ومنحت السلط مواصلة التقدم بفارق كبير وصل الى 9 أهداف، فيما حاول عمان استعادة نشاطه ورغم أنه سجل أكثر من هدف، إلا أن السلط حافظ على توازنه وتقدمه حتى صافرة النهاية 37-32.

bilal.alghaleeni@alghad.jo

التعليق