برنامج "كيدز ريد" يحتفل باليوم العالمي للبيئة

تم نشره في الثلاثاء 3 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً
  • جانب من المشاركين في برنامج "كيدز ريد" - (من المصدر)

عمان- الغد - استضاف برنامج "كيدز ريد" Kids Read في المجلس الثقافي البريطاني، احتفالية مجتمعية تفاعلية للأطفال في الفئة العمرية (2-10 أعوام) مؤخرا، في إطار فعاليات اليوم العالمي للبيئة الذي يجري الاحتفال به في الخامس من حزيران (يونيو) من كل عام.
ويركز اليوم العالمي للبيئة هذا العام على موضوع الاقتصاد الأخضر، وألقى برنامج "كيدز ريد"، الذي يرعاه بنك "اتش اس بي سي" الشرق الأوسط، الضوء على أهمية هذا الموضوع من خلال مجموعة من الكتب التي تتناول مسألة الحفاظ على الطبيعة.
وهدفت فعالية "كيدز ريد" المجتمعية المجانية إلى تشجيع القراءة من أجل المتعة بين الأطفال، وتضمن هذا الحدث التفاعلي أيضاً ورش عمل للآباء لتدريبهم على كيفية تشجيع أسرهم على القراءة والتواصل مع أطفالهم من خلال الكتب.
وتولى متطوعو بنك "إتش إس بي سي" الذين قام بتدريبهم المجلس الثقافي البريطاني، قراءة عدد من الكتب حول البيئة أمام الأطفال تشمل Dear Greenpeace وWhole World، وذلك خلال جلسة رواية القصص بهدف تحفيز اهتمامهم بالقراءة وتعزيز شعورهم بالمسؤولية تجاه خدمة الكوكب الذي يعيشون عليه، وبعد الانتهاء من جلسة رواية القصص، شارك الأطفال في ممارسة الأنشطة الفنية واليدوية وألعاب الأطفال وأنشطة أخرى مرتبطة بموضوع الاقتصاد الأخضر.
وقالت مدير المجلس الثقافي البريطاني في عمّان، مارك جيسل "تمثل القراءة إحدى أهم المهارات في حياة الطفل، وفي ظل الاهتمام الواسع بقضايا البيئة، فإن اليوم العالمي للبيئة يعد فرصة مثالية لترويج القراءة، ويعي الشباب اليوم أهمية الحاجة إلى حماية البيئة، ومن هنا نتوقع أن يلقى هذا الموضوع إقبالاً هائلاً باعتباره جزءاً من مشروع "كيدز ريد"".
وعلقت المدير الإقليمي لبنك "إتش إس بي سي"، ماليكا بتلي، قائلة "إن مناخ عمّان صعب بعض الشيء، ومع ذلك، فإنها موطن العديد من الكائنات الحية الفريدة من نوعها والتي تحتاج إلى الحماية. ومن خلال الشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني ودعم برنامج "كيدز ريد"، نهدف إلى تثقيف الأطفال الذين يعيشون في عمّان وتوعيتهم بأهمية وجود بيئة مستدامة، وسيكون ذلك بطريقة مرحة من خلال القراءة والأنشطة المتعلقة بقضايا البيئة".
ويعد برنامج "كيدز ريد" مبادرة قراءة مثيرة تم تطويرها من قبل المجلس الثقافي البريطاني برعاية حصرية من بنك "إتش إس بي سي الشرق الأوسط المحدود" والشركات التابعة له. ويهدف هذا البرنامج إلى تشجيع القراءة من أجل المتعة داخل وخارج الفصول الدراسية بين أطفال المدارس الابتدائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومن خلال الجهود المشتركة بين كل من وزارات التربية والتعليم وبنك "إتش إس بي سي" والمجلس البريطاني، يأمل هذا البرنامج في الوصول إلى 25 ألف طفل في 13 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال عام دراسي واحد.

التعليق