إقبال واسع على مهرجان دبي للتسوق

تم نشره في الخميس 28 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً
  • مياه تجري بين مباني مدينة الجميرة - (أرشيفية)

محمد أبو الغنم

دبي - قال المنسق العام للمهرجان ونائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري إبراهيم صالح إن حجم الإنفاق في مهرجان صيف دبي للعام الماضي بلغ 8.8 مليار درهم.
وأكد صالح على أن أعداد السياح خلال العام الماضي لمهرجان دبي تجاوز 4 ملايين سائح.
وأضاف أن مهرجان صيف دبي بدأ منذ 15 عاما بدعم حكومي وخاص حيث بلغ حجم الإنفاق في ذلك الحين أقل من مليار درهم وبلغ عدد السياح قرابة 600 ألف.
ورجح صالح أن يرتفع حجم الإنفاق خلال المهرجان الحالي الى 10 مليارات درهم بسبب الأوضاع السياسية المضطربة في المناطق المجاورة.
ويضم مهرجان دبي النشاطات الاقتصادية والترفيهية كافة بالإضافة الى التشويقية والترفيهية كما يضم العديد من الجوائز العينية والمادية.
وبين صالح أن المهرجان يضم أكثر من فعالية موزعة على مختلف مناطق دبي لا سيما في المولات الكبيرة مثل؛ "سينما غلري" الذي يعد من أهم المراكز التسويقية المتخصصة في العطور والإكسسوارات للرجال والسيدات.
وأكد صالح أن المحال التجارية تقدم خصومات في أكثر من 6 آلاف محل لتصل الى أكثر من 75 % لمحاولة جذب أكبر عدد من السياح.
وأطلق المهرجان دورات تدريبة لطلبة التسويق وإدارة الأعمال للمشاركة في مختلف الفعاليات لمدة أسبوعين. 
مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري؛ هي إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في حكومة دبي أعلنت مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي والجهة المنظمة لحدث مفاجآت صيف دبي، عن اختيار الطلاب الفائزين بالمشاركة في برنامج مفاجآت صيف دبي للزمالة التدريبية 2012، وهو البرنامج التدريبي الرائد في مجال تسويق الوجهات والذي يشهد تنافساً كبيراً بين الطلاب من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للمشاركة به، حيث ستشهد دورة العام الحالي مشاركة أكبر عدد من الطلاب على مدار دورات البرنامج.
وقد حقق برنامج مفاجآت صيف دبي للزمالة التدريبية نجاحاً كبيراً منذ إطلاقه العام 2006 كبرنامج استرشادي، واستمر في التوسع بعد أن كان يضم 4 جامعات من بلدين، ليشمل هذا العام دعوة 75 جامعة من 12 بلداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وتمت عملية الاختيار من خلال دعوة أهم الجامعات والكليات لترشيح ستة من أفضل طلابها من السنوات الدراسية الأخيرة في مجالات التسويق وإدارة الأعمال والسفر والسياحة.
وتم مؤخراً افتتاح أحدث فنادق المجموعة خلال العام 2011 و2012 بما فيها جميرا زعبيل سراي في دبي، وجميرا في أبراج الاتحاد في أبوظبي، وعلى فنادقنا العالمية، في جزر المالديف وشنغهاي وأوروبا (اسطنبول، روما،إسبانيا، فرانكفورت)، وفنادقنا الثلاثة في لندن، ونيويورك وفنادقنا التي سيتم افتتاحها في 2012 بما فيها فندق جميرا بلغاه بيتش في باكو في أذربيجان وفندق ومنتجع جميرا شاطئ المسيلة في الكويت. ومن الجدير ذكره بأنه سيتم افتتاح فندق جميرا كريك سايد في دبي في منطقة ديرة في أول الشهر المقبل.
وإضافة إلى الفنادق نسعى إلى ترسيخ شعار المجموعة "جميرا – اختلاف متميز" الذي تتعهد به بأن تمنح ضيوفها تجارب خيالية في أجواء مفعمة بالبهجة والمرح والترابط الثقافي من خلال خدمات مدروسة بعناية وعنوانها الكرم الأصيل، حيث سنولي اهتماماً كبيراً في الترويج إلى برامج الفنون والثقافة التي تم تطوريها في فنادقنا التي تختلف عن بعضها البعض فعلى سبيل المثال مدينة جميرا تعد مثالا يحتذى من حيث التصميم الذي يعكس الهندسة المعمارية المحلية والخليجية والخدمات العربية الأصيلة التي تعد من ميزات جميرا، وكذلك الأمر في الصين حيث تجد في فندق جميرا همالاياز شنغهاي أعمالاً فنية لفنانين صينيين والتصميم الداخلي صيني بالكامل بحيث يدرك الضيف الترابط الثقافي بالوجهة المتواجد فيها من خلال إقامته في فنادق جميرا.
تدير حالياً مجموعة جميرا 20 فندقاً حول العالم فقد تضاعف عدد فنادقها منذ بداية 2011 وإلى اليوم حيث  افتتحت 6 فنادق جديدة العام الماضي بما فيها جميرا زعبيل سراي في دبي، وجميرا هيمالاياز شنغهاي في الصين، وجميرا ديفانافوشي وجميرا فيتافيلي في جزر المالديف، وجميرا في أبراج الاتحاد في أبوظبي، وجميرا فرانكفورت في ألمانيا.
وتركز مجموعة جميرا على 50 % من أعمالها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وشمال آسيا وما تبقى ينتشر في آسيا الباسيفك، والأميركتين، وأوروبا. كما لدينا 5 مشاريع جاري تطويرها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وشمال آسيا بما فيها فندق ومنتجع جميرا شاطئ المسيلة، ومنتجع جميرا غمشا باي في مصر، وجميرا سرايا العقبة في الأردن، وجميرا أبراج دبي الدوحة في قطر، ومنتجع جميرا مراكش للجولف والبولو في المغرب.
وأتم كل من "مول الإمارات" و"ديرة سيتي سنتر" و"مردف سيتي سنتر" استعداداتهم لاستقبال حدث مفاجآت صيف دبي 2012، الحدث الصيفي الأشهر في المنطقة، والذي تتواصل فعالياته في الفترة 14 حزيرن (يونيو) – 14 تموز (يوليو).
وستمنح مراكز التسوق الثلاثة التابعة لـ "ماجد الفطيم العقارية"، الشركة العقارية الرائدة التي تطوِّر وتدير نخبة من أشهر مراكز التسوُّق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، المتسوقين فرصة الفوز بجوائز يومية قيّمة والاستمتاع بالكثير من الفعاليات الترفيهية العائلية الفريدة. وترتبط مراكز التسوق الشهيرة بشراكة بعيدة الأمد مع «مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري» دعماً لحدث مفاجآت صيف دبي، إذ تتضافر جهودهما معاً لتنظيم فعاليات ونشاطات صيفية عائلية تستقطب السكان والسياح طوال فترة الحدث.
وقال مدير تنفيذي أول – إدارة أصول مراكز التسوق لدى "ماجد الفطيم العقارية" فؤاد السيد منصور شرف "ترتبط ماجد الفطيم العقارية بشراكة استراتيجية مع مفاجآت صيف دبي منذ 15 عاماً، ويسعدنا أن تتواصل مشاركاتنا هذا العام وأن نُعدّ العروض الترويجية والفعاليات الترفيهية التي تلائم الأذواق المختلفة وتستقطب السكان والسياح على السواء".

mohammad.abualghanm@alghad.jo

التعليق