نزيل مركز الكرك لرعاية المعاقين يتعرض لبتر أذنه للمرة الثانية خلال أسبوع

تم نشره في الاثنين 25 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً
  • نزيل مركز رعاية المعوقين في الكرك معصوب الرأس بسبب تعرضه لبتر أذنه أول من أمس - (الغد)

هشال العضايلة

الكرك - تعرض نزيل بمركز الكرك لرعاية وتأهيل المعاقين (26 عاما) مساء أول من أمس للاعتداء مرة ثانية خلال أسبوع، حيث أدخل إلى مستشفى الكرك الحكومي وهو يعاني من بتر أذنه اليمنى، وشق في شفتيه.
وأكد رئيس الطب الشرعي بإقليم الجنوب الدكتور اعوض الطراونة أنه وبعد الكشف على النزيل، بالتعاون مع حماية الأسرة بالكرك تبين أنه يعاني من قطع كامل للأذن اليمنى من قاعدتها وإصابته بشق في شفتيه، وعاهة دائمة. 
وحاول الأطباء، وفق الطراونة، بقسم الطوارئ خياطة الأذن، إلا أنهم فشلوا بسبب سوء إصابته، لافتا إلى أن الادعاء بأن الاصابة ناتجة عن قيام النزيل بعض أذنه بسبب نوبة تشنج عصبي "غير صحيح".  وأشار إلى أنه تم نفي علامات التشنج بسبب سلامة اللسان، وهو دليل الإصابة بالتشنج. وأكد الطراونة أن الإصابة لا تتفق مع ادعاء المشرفين بأن النزيل آذى نفسه.
وبين أنه قام برفقة حماية الأسرة بالكشف على مكان وجود النزيل، حيثُ تبين عدم وجود أية آثار للحادثة في مكان إقامته، وبعد تتبع آثار للدماء بساحة المركز وجدت كميات كبيرة من الدماء في منطقة خلفية بالمركز، تعود للنزيل، وفق المختبر الجنائي بالكرك، ما يدلل على أن الاعتداء وقع في المنطقة التي تقع خلف المركز.
وأشار الطراونة إلى أن تقرير الطب الشرعي قدَّم للجهات الرسمية المعنية بالمحافظة والعاصمة عمان لاتخاذ الاجراءات المناسبة، مؤكدا تنسيب الطب الشرعي بنقل النزيل إلى مركز آخر حرصا على سلامته.
وكانت إدارة المركز والعاملون المشرفون فيه أكدوا أن النزيل أدخل مرة أخرى  لمستشفى الكرك الحكومي مساء أول من أمس، بعد إصابته بنوبة تشنج عصبي أدت إلى قيامه بقطع أذنه.
وقد باشرت الأجهزة المعنية في شرطة الكرك التحقيق بملابسات الحادثة بمشاركة جهات متخصصة للوصول إلى مرتكبي الاعتداء على النزيل.  وكان النزيل تعرض للاعتداء من قبل أحد العاملين في المركز قبل أسبوع، حيثُ زعمت إدارة المركز والمشرفون أنَّه تعرَّضَ للعض من الكلاب الضالة، وهو ما نفاه النزيل نفسه بعد تواصله مع مترجمة للغة الإشارة وتقرير الطب الشرعي الذي أكد أنه تعرض للضرب المبرح من قبل أحد الأشخاص.

التعليق