طرق تجذب الطفل لتناول الخضراوات

تم نشره في الخميس 21 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً
  • يجب تحفيز الطفل على تناول الطعام الصحي - (أرشيفية)

منى أبوحمور

عمان-  تواجه العديد من الأمهات الكثير من المتاعب في محاولة إقناع أطفالهن تناول الخضار بالأشكال المختلفة، الأمر الذي يتطلب منهن بذل مجهود مضاعف في تحفيزهم على هذا الصنف من المواد الغذائية، لا سيما وأنها تعد مصدرا غنيا بالفيتامينات والمعادن، إضافة إلى المواد المضادة للأكسدة التي تعمل على تحفيز العمليات الأيضية في الجسم وتنشط الجهاز الهضمي.
اختصاصية التغذية ربى العباسي تؤكد ضرورة احتواء نظام الطفل الغذائي على الخضراوات بكافة أشكالها، خصوصا في المراحل المتقدمة من عمر الطفل، مثل؛ الجزر والفلفل الرومي الأحمر والبازلاء والملفوف والخيار والكرفس.
وتجد العباسي أن رفض الكثير من الأطفال لتناول الخضراوات هو أمر طبيعي، مبينة أن الأطفال في مراحلهم العمرية المبكرة يميلون إلى تناول السكاكر والحلوى أكثر من الخضار والفواكه بغض النظر عن القيمة الغذائية.
وتقع المسؤولية في هذا الجانب، وفق العباسي، على الأم، إذ لا بد لها من تحفيز الطفل على تناول الخضراوات كطبق رئيسي في وجباتهم المختلفة، منوهة إلى أن طريقة تقديم الخضار تلعب دورا مهما في تقبل الطفل لتناوله.
ويعد تناول الخضراوات بأشكالها المختلفة أمرا ضروريا لسلامة نمو الطفل، على اعتبارها من مجموعة الوقاية، مشيرة إلى أن التحفيز الأطفال على تناولها هي الطريقة المثلى، ومن بين هذه الأساليب تحضير طبق المكون من الخضار المختلفة الألوان التي تلفت انتباهه.
ويعد إدخال الخضار في الوجبات والسندويشات التي يفضلها الطفل كالخس، الجرجير، البندورة والجزر من أكثر الطرق نجاحا، إلى جانب التحفيز من خلال تشجيع الأطفال على تناول أطباقهم من الخضار مقابل منح الطفل شيئا يحبه، وتعد هذه الطريقة هي الأكثر نجاحا مع الأطفال.
والتحفيز على تناول الأكل الصحي بما في ذلك تناول الخضار، كما تقول العباسي، هي أفضل وسيلة يمكن اتباعها مع الطفل، لافتة إلى أن ملاحقة الأم لابنها من مكان لآخر حتى يأكل هي مشكلة تكاد تكون ملازمةً لكل أم.
وتلفت العباسي إلى بعض الطرق التي يمكن للأم من خلالها فتح شهية الطفل لتناول الطعام المفيد:
- إعداد طعام الطفل من ألوان مختلفة، كأن تستخدم الأم مثلاً الخضار كالبازيلاء والجزر أو الفواكة كالفراولة والعنب، لكي يبدو الطعام قريباً من شكل الحلوى.
- محاولة إشراك الطفل في إعداد الطعام، كأن يقوم بإحضار الخضار من البراد، فقد أثبتت الدراسات أن الطفل يحب أن يأكل من صنع يديه.
- عدم إعطائه اللبن قبل الأكل، فإنه يقوم بملء المعدة وتقليل الشهية.
- الابتعاد عن تناول الطعام أمام التلفزيون أو الكمبيوتر، لأن ذلك قد يؤدي إلى تقليل الشهية أو إلى الإفراط في الأكل المؤدي للسمنة.
- عدم إعطائه الحلوى بدلاً من الأكل المفيد في حال لم يتقبل الطفل الطعام، إذ إن ذلك يعرضه للمرض.

muna.abuhammour@alghad.jo

التعليق