الحسين إربد يعبر أم جوزة في دوري الدرجة الأولى لكرة اليد

الأهلي يفوز على الفجر ويحافظ على الصدارة

تم نشره في الأربعاء 20 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً

عمان – اربد – الغد – حافظ فريق الأهلي على صدارته لدوري أندية الدرجة الأولى لكرة اليد، بعد ان حقق فوزا متوقعا على فريق الفجر بنتيجة 32-21 والشوط الأول 14-5، في المباراة التي جرت أمس في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب في افتتاح مرحلة الاياب، ليرفع الاهلي رصيده الى 14 نقطة، وبقي رصيد فريق الفجر نقطتان.
وفي اللقاء الثاني الذي اقيم في صالة مدينة الحسن الرياضية بإربد، خرج فريق الحسين بفوز مستحق عندما تغلب على فريق أم جوزة بنتيجة 31-23 والشوط الأول 18-8، ليرفع الحسين رصيده الى 10 نقاط، بينا ما يزال فريق أم جوزة يقبع في المركز الاخير من دون نقاط.
اليوم تشهد صالة مدينة الحسن في إربد مباراتين، حيث يلتقي عند الساعة الخامسة مساء فريقا السلط (12) نقطة والعربي (6) نقاط، ويلتقي في المباراة التي تليها وتبدأ عند الساعة السابعة مساء فريقا كفرسوم (9) نقاط وعمان (5) نقاط.
الاهلي 32 الفجر 21
نجح فريق الأهلي في فرض سيطرته الكاملة على مجريات المباراة، مستغلا قوة خطه الخلفي المكون من احمد عبد الكريم وابراهيم حلمي وتامر قطيشات في تسديد جملة من الكرات من خارج المنطقة، ساعدهم على ذلك انفتاح دفاعات الفجر خصوصا من البوابة الامامية، التي مهدت الطريق ايضا أمام الطلعات السريعة التي قادها لاعب الدائرة عبد الرحمن العقرباوي.
وفي الوقت الذي حاول فيه فريق الفجر وضع ثلاثي الخط الخلفي بالأهلي تحت الرقابة للحد من تحركاتهم وخطورة العابهم، كان لاعبا الجناح احمد ابو السندس وسلمان الدعجة يستغلان الأطراف في زراعة العديد من الاهداف التي ابقت السيطرة تحت نفوذ الاهلي.
فريق الفجر عانى كثيرا من انفتاح دفاعاته، بينما انصب تركيزه في المحاولات الهجومية عند الثلاثي اسامه ابو السندس وصقر وصالح ابو رمان، والتي احتاجت الى السرعة في انهاء الهجمات، فيما ذهبت تسديدات الثلاثي الضارب من نصيب حارس الاهلي ايهم عفانة، ومع مرور الوقت وفريق الأهلي يسجل الهدف تلو الآخر، كان فريق الفجر يحاول لملمة اوراقه ويركز على رامي الطباخي ومحمد سمور في شن الهجمات الخاطفة والتي لم تكن كافية لوقف هدير الهجمات الاهلاوية التي حققت الفوز الكبير.
الحسين 31 أم جوزة 23
بادر فريق الحسين إربد الى شن الهجمات الخاطفة المتتالية التي وضعته في المقدمة بفارق هدفين، قبل ان يبدأ فريق أم جوزة في مجاراته ويدرك التعادل، الذي كان بمثابة الانذار الذي استفز فريق الحسين الذي نوع من اساليبه الدفاعية والهجومية وساهمت بكشف مرمى أم جوزة من مختلف الاتجاهات، الامر الذي منح طارق المنسي ومحمد وديان وايهاب الشريف فرصة تسديد الكرات القوية من مختلف المحاور من جهة وعبور البوابة الامامية من جهة اخرى، ليتقدم الحسين بسرعة وبفارق كبير من الاهداف، كما ركز الحسين على حيوية عامر عبابنة وعبد الهادي الكوفحي وآية الروسان في تشكيل قوة مساندة مع لاعبي الخط الخلفي بعد ان نجحوا في عبور الاطراف وبناء الهجمات المضادة.
فريق أم جوزة ورغم البداية القوية التي لجأ اليها، الا انه احتاج الى ترجمة الهجمات والمحاولات التي تركزت عند تحركات خالد علي وعبد الله ابو رمان ومالك فهد، علاوة على تسديد العديد من الكرات من خارج المنطقة، بينما جاءت محاولات ايمن محمد ومحمد عامر محدودة نظرا لتماسك دفاعات الحسين التي حافظت على تقدم الفريق وساهمت في بناء الهجمات الخاطفة على مدار مجريات المباراة.

التعليق