عودة الهدوء إلى الشوبك بعد نقل مدير المركز الأمني

تم نشره في الثلاثاء 19 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

حسين كريشان

الشوبك - عاد الهدوء الى مدينة الشوبك أمس، بعد أن شهدت وعلى مدار اليومين الماضيين أعمال شغب إثر خلاف وقع بين دورية أمنية وشبان من المنطقة، وفقا لمدير شرطة محافظة معان العميد عارف الوشاح.
وأشار الوشاح إلى أن قرارا اتخذ من قبل مدير الأمن العام  بنقل رئيس مركز أمن الشوبك، لافتا إلى أنه تم تشكيل لجنة تحقيق برئاسة مدعي عام الشرطة للتحقيق في الحادثة التي أدت إلى اندلاع أعمال الشغب في اللواء.
 ولفت إلى أن إجراءات قانونية ستتخذ بحق أي فرد من  أفراد الأمن العام يثبت تورطه في الإساءة لأبناء لواء الشوبك، وسيحاكم بعقوبات صارمة وفق القانون.
وبين الوشاح أن أية أساءة تخرج من قبل أفراد جهاز الأمن العام لا تمثل جهاز الأمن، وإنما تعبر عن رأي وموقف صاحبها فقط، رافضا أي أساءة قد تصدر من أي فرد من أفراد جهاز الأمن بحق أي مواطن مهما كان الأمر.
وساهمت تدخلات من قبل محافظ معان عبدالكريم الرواجفة ومدير إقليم الجنوب ومدير شرطة معان والنائب وصفي الرواشدة، وبمشاركة شيوخ ووجهاء مدينة الشوبك في تطويق تداعيات الحادثة، وعودة الهدوء إلى المدينة.
وأكد المحافظ الرواجفة أن وزير الداخلية يتابع باهتمام بالغ الأحداث التي شهدها الشوبك، مبديا تفهمه لمطالب أبناء اللواء، والعمل على الاستجابة لها بأسرع وقت، مؤكدا أنه تم احتواء الموقف وتهدئة الأوضاع، وعودة الأمور إلى طبيعتها.
من جهته، أكد النائب المهندس وصفي الرواشدة أنه نقل مطالب أبناء اللواء إلى وزير الداخلية ومدير الأمن العام، لافتا إلى أن هنالك وعودا بتنفيذها.
وأشار إلى أنه طالب الجهات المسؤولة التحقيق بمجريات الحادثة، ونقل كل من أساء التصرف وارتكب أخطاء وظيفية وإدارية من اللواء سواء من أفراد الأمن أو الحاكمية الإدارية.
وكان أبناء لواء الشوبك طالبوا أول من أمس أن يستجيب وزير الداخلية ومدير الأمن العام لما أسموه بـ"رد الاعتبار" إلى أبناء الشوبك، من خلال تقديم اعتذار رسمي لما بدر من تصرف غير مسؤول وإساءة اعتبروها مقصودة.
كما طالبوا بنقل متصرف اللواء ومدير مركزه الأمني ونقل الطاقم الأمني بمركز أمن الشوبك لسوء تصرفهم مع تداعيات الحادثة، وعدم إدارة الأزمة بحكمة، داعين إلى محاسبة رجل الأمن الذي تسبب بالمشكلة واختلق أحداث الشغب، نتيجة استفزازه المتكرر لأبناء المنطقة وتلفظه بألفاظ مسيئة بحق أبنائها.
وكان محتجون أشعلوا النار في عدد من الإطارات في أحد الشوارع الرئيسية في مدينة الشوبك، ما أدى إلى إغلاق الشارع بالكامل وتعطيل حركة السير عليه، تخللتها محاولة اقتحام المركز الأمني في الشوبك والاعتداء على مرافق وأبنية حكومية وأمنية، إثر خلاف وقع بين دورية أمنية وشبان.

[email protected]

التعليق