"Road to Roots": عرض لمجموعة رم طارق الناصر وموسيقيين من بريطانيا اليوم

تم نشره في الثلاثاء 19 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً
  • مجموعة رم طارق الناصر - (أرشيفية)

عمان- الغد- ضمن احتفالات المملكة المتحدة باليوبيل الماسي للملكة إليزابيث الثانية، وإحياءً للذكرى الستين لتوليها عرش بريطانيا، يقدم المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع مجموعة رم -طارق الناصر ومجموعة من الموسيقيين من المملكة المتحدة في الثامنة من مساء اليوم عرضاً موسيقياً مشتركاً بعنوان " Road to Roots- موقف موسيقي"، في موقف السيارات الخاص بالمجلس الثقافي البريطاني قرب سينما ومسرح الرينبو. 
ويأتي العرض الذي يحضره سعادة السفير البريطاني بيتر ميليت، ضمن مشروع المجلس الثقافي البريطاني الفني "Roadto Roots – موقف موسيقي"، الذي يقدم وينفذ بالتعاون مع مجموعة رم- طارق الناصر، ويهدف إلى التجسير بين الموسيقيين من مختلف الثقافات من خلال تبادل خبراتهم وخلفياتهم الموسيقية المختلفة.
برنامج العرض جديد ويأتي نتيجة ورشات موسيقية مشتركة عقدت على مدى سبعة أيام بمشاركة حوالي 14 موسيقيا من ثقافات مختلفة، يقوم بإخراجه موسيقيا كل من المؤلف الموسيقي طارق الناصر والموسيقي البريطاني كالوم ماكرمون. ويشمل البرنامج أغان منوعة من الإرث الأردني والعربي والبريطاني من لهجات قديمة وحتى أغان من إرث ثقافات أخرى. 
مدير المجلس الثقافي البريطاني مارك جيسل، أكد أن أكثر ما يحمسني في هذا الحفل هو الفرصة الفريدة من نوعها  لميلاد خليط موسيقي جديد بين المملكة المتحدة والأردن، مضيفا "نريد من الجميع أن يعرف، عبر استخدامنا لهذا المكان غير التقليدي  للحفل، أن الإبداع ليس محصورا لقلة محظوظة، بل هو للجميع".
الموسيقي البريطاني كالوم ماكرمون الذي يعزف آلة القربة تحدث عن تجربته خلال الأيام السبعة قائلا "إنها تجربة تعلم متواصلة، تتطلب تركيزا عاليا والاستماع بحذر إلى الموسيقى العربية والنوتات الشرقية، ليتسنى للموسيقيين في النهاية دمجها مع الإرث البريطاني".
من جهته قال المؤلف الموسيقي طارق الناصر إن عملية الدمج بين التراث العربي والتراث البريطاني وآلاتهما تتطلب بحثا عن نقاط الالتقاء بينهما، وهو أمر ليس سهلا خاصة مع وجود النوتات الشرقية (الثلاثة أرباع)، مضيفا "إلا أننا في النهاية نجد تركيبة لتطابقهما".
ويتابع "العجيب في الأمر هو الوصول الى تركيبة "لطيفة" خاصة وأن المادة التي نعمل عليها هي من التراث".
ومن الموسيقيين المشاركين في العرض كالوم ماكرمون على القربة والاسدير وايت على وكاثلين ماكلنز غناء، وموسيقيين ضيوف هم؛ ريبال الخضري وشادي علي من سورية ورامي الريس الذي شارك في برنامج Arab’s Got Talent، وحسن ميناوي على الكمان الذي وصل إلى المراحل النهائية في  البرنامج نفسه وما يزال ينافس فيه. أما موسيقيو مجموعة رم فهم؛ ماهر محمود على العود، ونورالدين أبوحلتم على الناي والكولة، ورامي الجندي على الإيقاع، ومعن بيضون بيس  جيتار، وشادي وبشار خريس إيقاعات.
تنفيذ المشروع وإخراجه إلى النور لا يقتصر على جهود الموسيقيين فقط، بل يشارك فيه مجموعة من المتطوعين منهم؛ فريق عمل على  تصوير تقارير من ورشات العمل الموسيقية ونشرها على يوتيوب هم؛ روحي إبراهيم وسامي زارور وشادي خريس ومصطفى رشيد وساولي كزهيكوفا.
يذكر أن مشروع " Road to Roots – موقف موسيقي"؛ هو مختبر للموسيقى يمنح الفرصة لمجموعة مختارة من الموسيقيين وأصحاب التجارب الموسيقية الفريدة من نوعها ومن مختلف الثقافات والخلفيات الموسيقية لتقديم مجموعة مختارة من المقطوعات الموسيقية الروحية والفولكلورية المعاصرة، جامعا في ذلك بين مزيجا خلاقا من التقاليد، والآلات الموسيقية.
أما مجموعة رم-طارق الناصر فقد تأسست العام 1998 بقيادة طارق الناصر وإدارة رسل الناصر كمجموعة موسيقية مستقلة تحددت ومنذ البداية رؤية موسيقية خاصة بها. وتقدم مجموعة رم مؤلفات الناصر الموسيقية التي تفردت ببناء موسيقي يمكن القول إنه جديد وجريء في الموسيقى الشرقية، عدا عن تقديم بعض مقطوعات الموسيقى التصويرية للناصر لكن بروح مختلفة وتوزيع يتناسب مع تنوع الآلات الموسيقية من غربية وشرقية وعالمية.

التعليق