أمسية أدبية في الزرقاء تستذكر الشاعر الراحل مصطفى الجعيدي

تم نشره في الجمعة 15 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

الزرقاء- نظم مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي في الزرقاء أمسية أدبية مساء أول من أمس استذكر خلالها الشاعر الراحل مصطفى الجعيدي بمناسبة مرور عام على وفاته.
وتحدث في الأمسية الكاتب زياد عودة، متوقفا عند مفاصل مهمة في حياة الشاعر وعمله، مشيرا إلى إيمانه العميق بقضايا الأمة العربية. وأشار إلى أن الراحل يعد من الشعراء الذين كافحوا من أجل المحافظة على جماليات القصيدة العمودية والقها.
وقرأ الكاتب إياد سالم الذي أدار الأمسية، قصيدة "أدري" للشاعر الراحل، إضافة إلى قراءة مقتطفات من تقديم وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار لديوان "مختارات من قصائد الجعيدي" الذي صدر بدعم من الوزارة، حيث تم توزيعه على جمع من الشعراء والكتاب والمهتمين الذين حضروا الأمسية.
وقرأ الشاعر حمودة زلوم ايضا قصيدة شعرية بعنوان "الفارس الذي رحل"، رثا فيها الجعيدي، متوقفا عند إبداعاته الشعرية ومساهماته الثرية في الحياة الثقافية. يذكر أن الجعيدي ولد في مدينة قلقيلية العام 1944، وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية من جامعة الاسكندرية، فيما عمل معلما في مدارس وزارة التربية والتعليم، من ضمنها إعارة للمغرب إلى أن تقاعد في نهاية التسعينيات، وهو عضو في رابطة الكتاب الأردنيين، والاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب.-(رويترز)

التعليق