مدير آثار جرش: مطاعم سياحية تدمر أجزاء من الحمامات الرومانية

تم نشره في الخميس 14 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً
  • عمال يقومون بأعمال حفر بالمنطقة الأثرية في جرش لصالح احد المطاعم السياحية - (الغد)

صابرين الطعيمات

جرش - دمرت الاعتداءات على أراضي المدينة الأثرية في جرش أجزاء من الحمامات الرومانية الغربية من قبل أصحاب 6 مطاعم سياحية تقع في مواقع مطلعة على الموقع الأثري، وفق مدير آثار جرش أحمد الشامي.
وقال الشامي إن الاعتداءات ممنهجة من قبل أصحاب المطاعم منذ ما يزيد على 20 عاما، فمنهم من اعتدى على مئات الأمتار، أو بضعة دونمات كانوا يستخدمونها في البحث عن الدفائن والقطع الأثرية بطرق غير قانونية.
وأكَّد أنَّ دائرة الآثار العامة رفعت قضايا على المطاعم المعتدية، مشيرا إلى أن منهم من أزال الاعتداء بأحكام قضائية، ومنهم من لم يلتزم بتنفيذ قرارات قضائية حتى الآن.
وتمثلت الاعتداءات على أراضي الآثار بإضافة مبان اسمنتية ومعدنية، وتوسعة مطاعهم على حساب أراضي الآثار، حيثُ قام صاحب مطعم بالاعتداء على الحمامات الغربية في محاولات متكررة وبشكل منظم مستعينا بعمال وافدين والذين دمروا بشكل شديد حجارة أحد جدران الحمامات الغربية وقاموا بنقلها من مكانها وإعادة بنائها بشكل مختلف في مكان آخر، وتكسير الكثير من تلك الحجارة، ونقل التراب الأثري بشكل عشوائي من مكانه الأصلي إلى مكان آخر بحسب الشامي.
واستهجن الشامي مرور قضايا الاعتداء على الآثار بشكل عادي، مؤكدا على ضرورة تغليظ العقوبات والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه بذلك، مشيرا إلى أن قانون الآثار الأردني رقم 21 لسنة 1988 وتعديلاته المنشور بالجريدة الرسمية رقم 3540 تاريخ 17/3/1988، والقانون المعدل رقم 23 لسنة 2004 المنشور بعدد الجريدة الرسمية رقم 4662 تاريخ 1/6/ 2004 ينص في كثير من مواده على المحافظة على الآثار، فالمادة 5 البند (و) تنص على تسجيل جميع المواقع الأثرية باسم الخزينة آثارا، أما المادة 9 فتنص على أنه يحظر إتلاف الآثار أو تخريبها أو تشويهها أو إلحاق أي ضرر بها بما في ذلك تغيير معالمها أو فصل أي جزء منها أو تحويلها.
وكان صاحب احد هذه المطاعم بدء بإزالة اعتداءاته على الاثار، بعد إيداعه لدى الجهات المعنية قبل عدة أسابيع لمدة 12 يوما في سجن قفقفا، وفق الشامي، الذي أشار الى الإفراج عنه بعد تقديم كفالة مالية وتعهد بإزالة الاعتداء المحكوم بإزالته بموجب قرار قضائي منذ عامين و3 أشهر.

[email protected]

التعليق