4 مباريات اليوم في الجولة الثالثة من تصفيات المونديال

قمة تجمع اليابان وأستراليا والعراق وعمان يطلبان الفوز الأول

تم نشره في الثلاثاء 12 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

بغداد - يبحث المنتخب العراقي لكرة القدم، عن فوز أول في الدور الرابع الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات مونديال 2014 في البرازيل 2014، عندما يقابل نظيره العماني اليوم الثلاثاء في الدوحة ضمن الجولة الثالثة.
وكان المنتخب العراقي بدأ مشواره في الدور النهائي بالتعادل 1-1 مع الأردن في عمان ضمن منافسات المجموعة الثانية، وهي يخوض اليوم مباراته الثانية.
ويرى الجهاز الفني لمنتخب "اسود الرافدين"، ان الظفر بنقاط مباراة عمان بات أمرا مطلوبا من قبل أنصار المنتخب وعشاقه للاطمئنان أكثر على مسيرته في هذه الرحلة، التي يلتقي في جولتها المقبلة مع اليابان في طوكيو في 11 أيلول (سبتمبر) المقبل.
ووصف المدير الفني لمنتخب العراق البرازيلي زيكو استعدادات منتخبه لمواجهة اليوم بأنها "جيدة في كل شيء ولاعبونا مستعدون ذهنيا وبدنيا وما يسعدنا عدم وجود أي إصابات ولا إيقاف ونحن نخطط لتحقيق الفوز".
وأضاف "نحن لا نفكر بالمنتخبات الأخرى بقدر اهتمامنا بما نقدمه في مبارياتنا، إذ يفترض بنا ان نضمن النقاط الثلاث أمام عمان".
وأكد زيكو في تصريحات صحفية سبقت لقاء عمان "لن أجري أي تغييرات على تشكيلة المنتخب، فالاستقرار ضروري طالما خطوطنا متكاملة وجاهزة بعيدا عن أي إصابات".
وتعكس هذه الإشارات التي أطلقها المدير الفني ان تشكيلة الأخير لمباراة اليوم ستتألف من؛ محمد كاصد وسامال سعيد وعلي حسين رحيمة وسلام شاكر وباسم عباس وكرار جاسم وقصي منير ومثنى خالد وهوار ملا محمد ويونس محمود ونشأت أكرم".
ورد زيكو على تساؤلات مفادها، ان المنتخب الياباني بعد فوزين عريضين حققهما على عمان والأردن أصبح قريبا من التأهل إلى نهائيات كأس العالم "الوقت ما يزال مبكرا لتحديد أي من المنتخبات قد اقتربت من التأهل الى النهائيات، والأمر ينطبق على منتخب اليابان الذي حقق فوزين كبيرين".
وأكد رئيس البعثة العراقية عبد الخالق مسعود "المنتخب العماني قادم من تعادل أمام استراليا، وهذا يمنحه دافعا معنويا للتفكير بنتيجة جيدة مثلما ينسج منتخبنا على  المنوال نفسه، وهذا يجعل المباراة صعبة على الطرفين".
ولن يكون المنتخب العماني بدوره صيدا سهلا هذه المرة، وقد تدلل نتيجة اللقاء الماضي الذي انتهى بتعادل سلبي مع نظيره الاسترالي القوي على صحوته السريعة من صدمة الجولة الأولى بعد سقوطه أمام اليابان بنتيجة كبيرة 0-3.
اليابان * استراليا
ويلتقي اليوم أيضا الثلاثاء المنتخب الياباني مع مضيفه الاسترالي، في واحدة من المباريات المرشحة لصراع مبكر ومثير، يسعى فيه منتخب الساموراي الى فوز ثالث على التوالي والابتعاد في صدارة المجموعة الثانية، بينما يحاول منافسه استثمار أرضه وجماهيره لتعويض تعادله أمام عمان في مسقط 0-0.
وتشير إحصاءات اللقاءات السابقة بين المنتخبين العراقي والعماني الى فوز الأول 11 مرة، والثاني 5 مرات وتعادلهما 4 مرات.
كوريا الجنوبية * لبنان
تسعى كوريا الجنوبية وإيران الى إحراز النقاط الثلاث بهدف الحصول مبكرا على بطاقتي التأهل المباشر عن المجموعة الأولى، عندما تستضيف الأولى لبنان في غويانغ، والثانية قطر على استاد ازادي في طهران اليوم.
ولعبت كل من كوريا الجنوبية وإيران مباراة واحدة ففازت الأولى على قطر 4-1 في الدوحة، والثانية على أوزبكستان 1-0 في طشقند، فيما يتذيل لبنان وأوزبكستان ترتيب المجموعة بالتساوي ولكل منهما نقطة واحدة من مباراتين.
في المباراة الأولى، لا يريد المنتخب اللبناني الذي خسر على أرضه أمام قطر 0-1 وتعادل خارجها مع أوزبكستان 1-1، ان يتذكر المواجهة الأخيرة على أرض كوريا في الدور الماضي عندما اكتسحهم "محاربو تايغوك" 6-0، بل المباراة الأخيرة بين الطرفين التي انتهت لمصلحة لاعبي المدرب الألماني ثيو بوكير 2-1 في بيروت والتي حجزوا بفضلها بطاقة التأهل الى الدور النهائي لأول مرة في تاريخهم.
من جهته، حقق المنتخب الكوري الجنوبي بداية صاروخية باكتساحه قطر في عقر دارها، ويعلن صراحة ان طريقه نحو المشاركة للمرة الثامنة على التوالي في الحدث العالمي ستكون مجرد وقت ليس الا.
ووصل المنتخب اللبناني السبت الماضي الى العاصمة سيول بعد رحلة طويلة انطلقت بعد صافرة النهاية من مباراة أوزبكستان، وتوجه من العاصمة الى غويانغ للاستعداد للقاء.
وقال بوكير "وصلنا الى هنا بعد رحلة طويلة. هرعنا الى المطار بعد المباراة، وانتقلنا الى الدوحة. انتظرنا هناك 4 ساعات قبل التوجه الى سيول لمدة 10 ساعات. في النهاية وصلنا بعد نحو 20 ساعة".
ويغيب عن تشكيلة لبنان لاعب الوسط المدافع هيثم فاعور بسبب المرض، بالإضافة الى قائد الوسط رضا عنتر للمباراة الثالثة على التوالي ليواجه بوكير مشكلة جديدة في هذا الخط.
من جهته، أكد المهاجم الكوري لي كيون هو (27 عاما) صاحب هدفين في مرمى قطر، أن منتخب بلاده سيكون جاهزا لمواجهة لبنان "في الدور الثالث لعبنا أمام منتخب لبنان مرتين لنتمكن من معرفة نقاط القوة والضعف في صفوفه. حاليا يمر منتخبنا بفترة جيدة لأننا نمتلك العديد من اللاعبين الجيدين".
إيران * قطر
وستحاول إيران التي بلغت نهائيات المونديال 3 مرات في تاريخها، بدورها البقاء على مسافة واحدة مع كوريا الجنوبية، وهي تستطيع الإقلاع بقدرة محركاتها رغم عدم اقتناع المدرب البرتغالي كارلوس كيروش بالفوز الأول الهزيل على أوزبكستان بهدف يتيم سجله البديل محمد رضا خلعتبري في الوقت بدل الضائع (90+4).
ومن المنتظر ان يغيب عن التشكيلة الإيرانية في هذه المباراة لاعب الوسط مجتبى جباري الأمر الذي سيحرر علي كريمي من القيود ويجعله يقوم بدور أكبر في صنع الألعاب والهجوم على حد سواء.
وتقام منافسات الدور الحاسم بنظام الدوري من مرحلتين ذهابا وإيابا ويتأهل الأول والثاني من كل من المجموعتين الأولى والثانية "تضم كل منهما 5 منتخبات" مباشرة الى النهائيات في البرازيل، على ان يلتقي صاحبا المركزين الثالث في المجموعتين ذهابا وإيابا في ملحق آسيوي يعبر المتأهل فيه الى خوض ملحق آخر من مباراتين أيضا مع خامس أميركا الجنوبية.  - (ا ف ب)

التعليق