الأمير رعد يؤكد أن الرياضة جسر يربط شعوب العالم

تم نشره في الثلاثاء 12 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً
  • سمو الأمير رعد يتوسط السباحين واللاعبين المتأهلين لدورة لندن البارالمبية أمس - (من المصدر)

عمان - الغد - قال سمو الأمير رعد بن زيد رئيس المجلس الأعلى لشؤون الاشخاص المعوقين إن الرياضة جسر يربط شعوب العالم ببعضها لتعزيز مفهوم السلام العالمي عبر ثقافة الحوار.
وأضاف سموه في مؤتمر صحفي عقده في المجلس أمس، بمناسبة وصول السباح الفرنسي فيليب كراوزون وهو من ذوي الاعاقة الحركية الى عمان، لتنفيذ التحدي الثاني المتمثل بقطع البحر الأحمر بين طابا والعقبة سباحة "أن اختيار فيليب وزميله السباح "آرنولد تشاسري" الأردن لتنفيذ التحدي، يدعو إلى دخول عالم التحدي مهما كانت الصعوبات".
وبين سموه أن "قوة العزيمة تتجاوز أي اعاقة إن توفرت الروح العالية لتحقيق الذات، ما يفرض علينا مسؤولية مشتركة لتذليل العقبات التي تواجه الأشخاص ذوي الاعاقة وتوفيرحياة كريمة تحقق لهم المشاركة الفاعلة في شتى مجالات الحياة"، معربا عن شكره للسفارة الفرنسية في عمان وشركة سياحة بلا حدود اللتين اتاحتا مشاركتنا بالتحدي وانجاز المهمة التي تحمل رسائل محبة وسلام لشعوب العالم على أساس العيش المشترك والمساواة سواء كانوا اشخاصا من ذوي الاعاقة أو غير ذلك.
 وسينفذ فيليب ومرافقه آرنولد تحديهما في منطقة البحر الأحمر صباح الخميس المقبل، بحيث يقطع مسافة 20 كم بين طابا والعقبة في ثلاثة أيام حسب التقديرات المتوقعة وحالة الموج، وتقدر فترة السباحة المتواصلة 10-12 ساعة، وفور الانتهاء من العملية يعقد السباحان مؤتمرا صحفيا مشتركا في منطقة "تالا بيه" العقبة حيث نقطة الوصول بوجود حشد اعلامي كبير.
وقال فيليب الذي فقد أطرافه السفلى والعليا إثر حادث تعرض له قبل عقدين "إن فكرة قطع المسافة بين طابا والعقبة سباحة يهدف الى تعزيز المساوة بين الناس بغض النظر عن اللون أو العرق أو الجنس، ونشر ثقافة السلام والمحبة بين الشعوب، مبينا أن هذا التحدي يأتي ضمن أربعة تحديات يقوم بها تشمل خمس قارات في العالم. وأضاف أنه بعد انجاز تحدياته الأربعة، سيقوم بنقل رسالة إلى البيت الأبيض في واشنطن تدعو للتوقف عن استخدام الالغام.
واعرب آرنولد عن سعادته برؤية الأبطال الأردنيين من ذوي الاعاقة وهم يقدمون عروضا اليوم في رياضات تنس الطاولة ورفع الاثقال، مؤكدا أن ذلك منحه قوة اضافية وتصميما أكبر، على انجاز التحدي الهادف إلى تأكيد المساواة بين الجميع.
وجال سمو الأمير رعد والسباحان الفرنسيان والوفد المرافق في صالة مجمع الأمير رعد بن زيد الرياضي واطلعوا على عروض قدمها الأبطال الأردنيون الذين تأهلوا للمشاركة في الدورة البارالمبية التي تعقد في لندن نهاية شهر آب (اغسطس) المقبل في رياضات تنس الطاولة ورفع الاثقال.
وكان فيليب تعرض لحادث صعقة كهربائية أثناء تحريكه لهوائي التلفاز وهو بعمر 24 عاما في العام 1994 وخضع بعدها لعدة عمليات انتهت ببتر أطرافه السفلى والعليا، ومنذ ذلك الحين بدأ يفكر بعمل هذه التحديات لكسر الحواجز بين الرياضيين من ذوي الاعاقة وغير ذوي الاعاقة، فكانت شراكته مع السباح آرنولد الذي قطع القناة الانجليزية معه، ثم رسما برنامجا لتنفيذ أربعة تحديات في 5 قارات هي اوقيانوسيا وآسيا وأوروبا وأفريقيا وأميركا، من خلال السباحة لأكثر من 85 كم بمعدل 45 ساعة سباحة متواصلة".
واكتسب فيليب شهرة عالمية حين قطع القناة الانجليزية بطول 25 كم سباحة بنجاح في العام 2010 بمرافقة زميله السباح آرنولد وهو من غير ذوي الاعاقة، بحيث تشكل التحديات هدفا اسمى يتمثل بالدفاع عن القيم العالمية لاحترام الاختلاف، وتعزيز تكافؤ الفرص والتضامن الدولي من خلال تبادل حوار الحضارات.     
وفي نهاية المؤتمر سلم سمو الأمير رعد درع الاتحاد الأردني لرعاية المعوقين للسباح فيليبز. - (بترا).

التعليق