30 ألف دينار دعم من "أسرة التضامن" للمعهد الوطني للموسيقى

تم نشره في الاثنين 11 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً
  • مدير المعهد الوطني للموسيقى د. كفاح فاخوري يتسلم الدعم من قبل عضو الجمعية ريما الشاعر - (من المصدر)

عمان- الغد- تسلم المعهد الوطني للموسيقى مبلغ 30 ألف دينار من جمعية أسرة التضامن الاجتماعي، بعد الأمسية الموسيقية الغنائية التي قدمتها أوركسترا عمان السمفوني بقيادة المايسترو محمد عثمان مؤخرا على مسرح مركز الحسين الثقافي، وشاركت فيها المطربة الأردنية زين عوض، بهدف إنقاذ الأوركسترا وفرقة عمان للموسيقى العربية من خطر حل الفرقتين بسبب العجز المالي.
ويأتي المبلغ مساهمة من جمعية أسرة التضامن الاجتماعي لتخفيف الضائقة المالية، ورد الخطر الذي يتهدد أوركسترا عمان السمفوني بالتوقف، بسبب انقطاع الدعم الذي كان مخصصاً لها من القطاع الرسمي.
من جهتها، بينت عضو الجمعية ريما الشاعر أن الجمعية اختارت دعم الأوركسترا وفرقة عمان للموسيقى العربية من خلال تنظيم أمسية مشتركة "لكونهما مشروعين وطنيين يعملان على تقديم فن راقٍ"، فضلا عن أنهما "تسهمان في الارتقاء بالذائقة العامة".
وأضافت أن هذا "المشروع هو ملك للأردن وليس لشخص معين"، مؤكدة الدور الذي يجب أن يتبناه المجتمع المدني والشركات والمؤسسات الريادية في حل مختلف القضايا والمشكلات المجتمعية، كجزء حقيقي من مسؤوليتهم الاجتماعية.
مدير المعهد الوطني للموسيقى د. كفاح فاخوري، أعرب عن تقديره لمبادرة الجمعية وعضواتها "اللواتي أصررن وتفانين لمساعدة الأوركسترا وأعضائها".
وبين أن المعهد الوطني للموسيقى يسعى باستمرار لجذب الدعم من مختلف المؤسسات في الأردن لتجنب خطر إغلاق الأوركسترا.
وكانت جمعية أسرة التضامن الاجتماعي تأسست العام 1983 من قبل الرائدة الأردنية إنعام المفتي. ومن أهداف الجمعية إعالة الأسر المحتاجة بشكل دوري، وبراتب مقداره 70 دينارا، وذلك بالتنسيق مع مديرية التنمية الاجتماعية التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية، التي تقوم بدراسات ميدانية على الأوضاع المالية والاجتماعية للعائلات، ومن ثم تقوم بتنسيب العائلات للجمعية.
وتتشكل الهيئة الإدارية من أمل عبيدات رئيسة الجمعية، وسهاد القاضي نائبة الرئيسة، ورغدة المصري، وماهرة أبو غزالة، وزين شبيلات أمينة صندوق، وزين مرعي، وسلمى الشامي، وأديبة القادري، ورنة القاضي، ولانا الداود، وريما الشاعر. وتتولى الهيئة الإشراف على جميع الفعاليات والأنشطة.
وتقوم الجمعية أيضا بتقديم المساعدات لبعض المتضررين من الحوادث أو النكبات الطارئة، إضافة إلى العمل مع الجهات الرسمية والخاصة ذات العلاقة من أجل تقديم منح دراسية أو تأهيل مدارس محتاجة.
وتنظم الجمعية العديد من الفعاليات لأهداف معينة، وبعضها يأتي لتوفير الدفء من خلال توفير أغطية ومدافئ للأسر المحتاجة في فصل الشتاء، إضافة إلى دعم جمعيات أخرى، ودعم أهل غزة الذي تم عن طريق مؤسسة التعاون Welfare. كما قدمت الجمعية مؤخرا جهازا لغسل الكلى لمستشفى عجلون الحكومي. 
 أما اوركسترا عمان السمفوني فقد ولدت من رحم أوركسترا المعهد الوطني للموسيقى، وبدعم من أمانة عمان الكبرى. وتعتمد الأوركسترا معايير الجودة نفسها المعتمدة في أبرز أوركسترات العالم، حيث تتولى لجنة من كبار خبراء الموسيقى الدوليين تقويم المستوى الأدائي للأعضاء وتصنيفهم تبعاً لنتائج التقويم قبل بداية كل موسم.
ويزخر الموسم الثقافي السنوي لأوركسترا عمان السمفوني ببرنامج منوع من الحفلات العامة، تقدم في ثالث أربعاء من كل شهر. وللاوركسترا قائد مقيم هو المايسترو محمد عثمان صديق، كما تستضيف قادة زائرين وعازفين منفردين معروفين يستقدمون من الخارج ضمن إطار خطة التطوير المستمرة لهذه الأوركسترا.
وتنبثق عن أوركسترا عمان السمفوني التي وصل عدد أفرادها إلى 64 عازفاً كل من فرقة عمان سمفونيتا وعدد أفرادها 32 عازفاً، ورباعي عمان الوتري (كمان أول، كمان ثان، فيولا، تشيللو)، خماسي عمان الخشبي (فلوت، أوبوا، كلارنيت، باصون، هورن)، خماسي عمان النحاسي (ترومبيت أول، ترومبيت ثاني، هورن، ترومبون، توبا).
ويتولى المعهد الوطني للموسيقى الإشراف على الأوركسترا إداريا وفنيا تمهيداً لإلحاقها بعد سنوات بدارة الملك عبد الله للثقافة والفنون.

التعليق