مسيرة شعبية في معان: إنجازات "النواب" لم تتعد تبرئة الفاسدين وإغلاق ملفاتهم

تم نشره في الجمعة 8 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

حسين كريشان

معان - نظم ائتلاف التغيير والإصلاح في معان مسيرة شعبية شاركت فيها فاعليات شبابية وحزبية ونقابية مساء أول من أمس تحت شعار "ارفض رفع الأسعار وسياسة التجويع" للتنديد بأي إجراءات من شأنها المساس بقوت المواطن. 
واعتبر المشاركون في المسيرة التي انطلقت من أمام مسجد معان الكبير باتجاه ميدان بهجت التلهوني في وسط البلد أن سياسة رفع الأسعار هي الشرارة التي تجر الوطن إلى ما لا تحمد عقباه، وستؤدي إلى زيادة الاحتقان والتوتر.
ودعوا إلى عدم حل الأزمة المالية والاقتصادية وسداد المديونية على حساب جيب المواطن والطبقة الفقيرة والكادحة.
وانتقدوا منح النواب الثقة لحكومة الطراونة التي قامت برفع الأسعار منذ أول يوم منحت فيه الثقة، لافتين الى أن المجلس لا يمثل الشعب الأردني، معتبرين أن أبرز إنجازاته "تبرئة الفاسدين وإغلاق ملفات الفساد".
وأكدوا ضرورة إجراء إصلاحات حقيقية شاملة من شأنها استعادة مقدرات الوطن وثرواته المنهوبة، معتبرين أن مسيرة الإصلاح "معطلة" فيما الحكومة ما تزال تنتهج سياسة المماطلة والتسويف في الإصلاحات المرجوة.
كما دعوا الحكومة إلى عدم الخضوع لإملاءات الجهات الدولية المانحة والتي أرهقت بسياساتها كاهل المواطن الأردني نتيجة رفع الأسعار، مستنكرين ما وصفوه بـ"التبعية السياسية وارتهان القرار السياسي في البلد لصالح الدول الأجنبية".
ورفع المحتجون يافطات حملت شعارات تندد بالفساد وغلاء الأسعار، وتطالب الحكومة بتغيير نهجها الاقتصادي، وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين، وشعارات تعبر عن رفض المشاركين لسوء الأوضاع الاقتصادية التي وصلت إليها قطاعات كبيرة من المواطنين، وأخرى تدعو لعدم دفع فواتير الكهرباء.
وأقيم مهرجان في نهاية المسيرة، أكد فيه المتحدثون من نشطاء الحراك الشعبي، أهمية الاستماع لصوت عامة الشعب وإعادة الأموال المنهوبة إلى خزينة الدولة ومحاكمة الفاسدين، مطالبين برحيل حكومة الطراونة وحل مجلس النواب وتخفيض الضرائب المفروضة، ووقف عملية رفع الأسعار.

[email protected]

التعليق