وزير النقل يدعو لتعاون الشركاء في منظومة النقل البحري

تم نشره في الأربعاء 6 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - أكد وزير النقل الدكتور هاشم المساعيد أهمية تعاون وتكاتف كافة الشركاء في منظومة النقل البحري للوصول إلى خدمة بحرية مثلى للراكب والمسافر والمستثمر، والارتقاء بالخدمات المقدمة في كافة العمليات البحرية في العقبة الخاصة.
وقال المساعيد خلال جولة ميدانية أمس، شملت شركة تطوير العقبة والجسر العربي ومؤسسة الموانئ وميناء الحاويات ومحطة الركاب إن العقبة تحتاج إلى دعم الجميع في ظل تميز موقعها الجغرافي كونها المنفذ البحري الوحيد في المملكة على العالم.
وأشار مدير عام الجسر العربي حسين الصعوب إلى حاجة الجسر العربي إلى ميناء ركاب مستقل لمواكبة النمو المتسارع  للأفراد والسيارات إضافة إلى ما يمثله المعبر الدولي العقبة – نويبع من بوابة ثانية للمملكة على العالم الخارجي.
واعتبر أن أهمية الجسر العربي تكمن في أنه نتاج للتعاون العربي المشترك بين ثلاث دول عربية هي مصر والعراق والأردن واستحواذ الجسر العربي على ما نسبته 55 % من حركة النقل في موانئ العقبة
و 100 % في ميناء نويبع المصري.
وبين الصعوب أن الجسر العربي يقود منظومة التغيير في حركة النقل البحري من خلال استقطاب المعبر الدولي للسياح والمدرسين والزوار إضافة إلى العمال، وكذلك ادخال وحدات جديدة للعمل لخدمة الاقتصاد العربي ومساهمات الجسر في التنمية البشرية والمجتمعية.
وأشار الصعوب إلى أن أبرز التحديات التي تواجه الجسر حاليا تتمثل في ارتفاع أسعار النفط  والإسراع في تسهيل الأدوات اللوجستية لاسيما أرصفة مخصصة للركاب.
وتفقد الوزير مرافق مؤسسة الموانئ واستمع إلى ايجاز شامل عن واقع المؤسسة الحالي حيث لفت مدير عام المؤسسة بالوكالة المهندس محمد المبيضين إلى تحقيق المؤسسة لأعلى إيرادات مالية منذ 8 سنوات والتي بلغت 73 مليون دينار، مقارنة مع 68 مليون دينار خلال العام 2010.

[email protected]

التعليق