معان: سائقون في مشروع "الديسي" يعتصمون لعدم تسلمهم رواتبهم.. والإدارة تنفي

تم نشره في الثلاثاء 5 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

حسين كريشان

معان – نفذ العشرات من أصحاب الحافلات التي تنقل العاملين في مشروع جر مياه الديسي اعتصاما على طريق المدورة الحدودية بمحافظة معان أمس، احتجاجا على "عدم تسلمهم رواتبهم منذ ثلاثة أشهر من الشركة المحال عليها عطاء المشروع"، على حد قولهم.
وتسبب الاعتصام بتوقف العمل في المشروع نتيجة عدم تمكن العمال من الوصول إلى أماكن عملهم، وفق عدد منهم.  
وطالب المعتصمون إدارة الشركة بسرعة معالجة الوضع وتسليمهم رواتبهم المستحقة عليها بأثر رجعي، وذلك لارتباطاتهم المالية الملحة ولتوفير حاجات أسرهم، خاصة وأن غالبيتهم عليهم التزامات مالية إلى البنوك والجهات المقرضة. وأكدوا على أهمية عدم التأخير والمماطلة في تسليمهم رواتبهم الشهرية التي يعتمدون عليها في إعالة أسرهم، إضافة إلى ضرورة معالجة أوضاعهم المعيشية بشكل يحقق لهم العدالة الوظيفية.
ودعوا إلى تحسين مستواهم المعيشي من خلال رفع نسبة علاوة العمل الإضافي كونهم يعملون لساعات طويلة، وانطلاقا من مبدأ العدل والمساواة مع زملائهم السوريين.
وأشاروا إلى الظروف الحياتية الصعبة التي يعانون منها جراء رواتبهم المتدنية، والتي لا تغطي أدنى متطلبات احتياجات منازلهم، فضلا عن تحملهم كلفة تشغيل وصيانة مركباتهم، خاصة في ظل ارتفاع المحروقات.
كما طالبوا إدارة الشركة الإسراع بتعبيد الطريق الترابية المؤدية إلى مناطق عمل المشروع أو إعادة صيانتها لإنهاء معاناتهم وتسهيل مرور المركبات وسرعة نقل العاملين في المشروع، مشيرين إلى أن الطريق أصبح يشكل لهم هاجساً بعد أن ألحق أضرار جسيمة بمركباتهم وأتلف البعض منها.
وهدد المعتصمون باللجوء إلى إجراءات تصعيدية في حال عدم الاستجابة إلى مطالبهم العادلة، محملين إدارة الشركة تبعات أي تصعيد إحتجاجي خلال الأيام المقبلة.
من جانبه، نفى المدير الإداري في شركة "هيسكو السورية" المحال عليها العطاء جورج  قسيس عدم التزام الشركة بصرف أي مستحقات ماليه لأصحاب الحافلات أو تأخير في عملية تسليم الرواتب، باستثناء شخص واحد  لمخالفته الاتفاقية المبرمة مع إدارة الشركة بخصوص آلية النقل، مبينا أن الرواتب تصرف مقطوعة حسب النقل. 
وأشار إلى أن الاتفاقية تنص على أن يتم  إحضار الحافلة على عدد العمال، إلا أن البعض كان يحضر عددا من الحافلات يفوق عدد العمال ويطالب بأجر أكثر، لافتا أن إدارة الشركة تقوم بدفع مبلغ مالي لكل سائق حافلة تزيد ساعات عمله على الحد المقرر. 
وأوضح قسيس أنه سيتم نقل مطالبهم لإدارة الشركة ليتم دراستها وإيجاد الحلول الملائمة من حيث رفع أجورهم خلال مهله 3 أيام، على أن يعودوا إلى أعمالهم وعدم اللجوء إلى تعطيل العمل في هذا المشروع الوطني المهم، مبينا أن الشركة ستقوم على تحسين وصيانة الطريق الترابية من خلال الطلب من الشركة التركية المالكة للمشروع والمقاول.  
وأشار قسيس أن اعتصام اصحاب الحافلات تسبب بتعطل العمل في المشروع نتيجة توقف عملية نقل العمال إلى مناطق العمل.

[email protected]

التعليق