رباعية الأرجنتين تهديه الصدارة بعد تعثر أوروغواي

تم نشره في الاثنين 4 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً
  • نجم المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي يراقب كرته وهي تدخل مرمى الإكوادور أول من أمس -(ا ف ب)

بوينوس أيرس - أكرم المنتخب الأرجنتيني وفادة ضيفه الإكوادوري برباعية نظيفة أول من أمس السبت في بوينس أيرس في الجولة الخامسة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل العام 2014.
وسجل سيرخيو أغويرو (20) وغونزالو هيغواين (29) وليونيل ميسي (31) وأنخل دي ماريا (73) الأهداف، وهو الفوز الثاني على التوالي للأرجنتين والثالث في التصفيات مقابل تعادل واحد وخسارة، فرفع رصيده إلى 10 نقاط منتزعا الصدارة من أوروغواي التي سقطت في فخ التعادل أمام ضيفتها فنزويلا 1-1.
وتراجعت أوروغواي إلى المركز الثالث برصيد 8 نقاط بيد أنها لعبت 4 مباريات فقط وهي تملك فرصة استعادة الصدارة عندما تلاقي البيرو الأحد المقبل في الجولة السادسة لأن الارجنتين ستغيب عن هذه الجولة وهي ستلاقي غريمتها التقليدية البرازيل وديا في الولايات المتحدة.
وتشارك 9 منتخبات فقط في التصفيات لأن البرازيل ضامنة لتأهلها باعتبارها البلد المضيف، ولذلك يغيب منتخب واحد بالتناوب عن كل جولة من التصفيات.
واستغلت تشيلي بدورها تعثر أوروغواي وارتقت إلى المركز الثاني بعودتها بفوز ثمين من لاباز على مضيفتها بوليفيا 2-0، ورفعت تشيلي رصيدها إلى 9 نقاط من 5 مباريات، وهي تلاقي مضيفتها فنزويلا الأحد المقبل في الجولة السادسة.
على ملعب "مونومنتال" في العاصمة بوينس أيرس وأمام 50 ألف متفرج، حسمت الأرجنتين النتيجة في الشوط الاول بتسجيلها ثلاثية في مدى 11 دقيقة بفضل رباعيها الهجومي المرعب صانع العاب ونجم برشلونة الاسباني ليونيل ميسي وهداف غريمه التقليدي ريال مدريد غونزالو هيغواين وزميله في النادي الملكي انخل دي ماريا وهداف مانشستر سيتي الانجليزي سيرخيو أغويرو.
ونجح المدرب أليخاندرو سابيلا في دفعه بهذا الرباعي أساسيا منذ البداية لأن منتخب بلاده لم يتأخر في افتتاح التسجيل عندما مرر دي ماريا كرة على طبق من ذهب إلى أغويرو خلف المدافعين فتغول داخل المنطقة وسددها بيمناه من مسافة قريبة على يمين الحارس ألكسندر دومينغيز مفتتحا التسجيل ومحتفلا بعيد ميلاده الرابع والعشرين (20).
وعززت الأرجنتين تقدمها بهدف ثان بعد 9 دقائق عندما مرر ميسي كرة رائعة إلى هيغواين الذي تخلص من الدفاع كاسرا مصيدة التسلل قبل أن يتوغل داخل المنطقة ويسددها بيمناه زاحفة على يمين الحارس دومينغيز (29).
وأضاف ميسي الهدف الثالث بعد دقيقتين من مجهود فردي رائع ولعبة مشتركة مع هيغواين أنهاها بتسديدة بيسراه داخل المنطقة على يمين دومينغيز (31)، واطمأنت الأرجنتين إلى النتيجة وخففت من ضغطها لكن ذلك لم يمنعها من اضاف الهدف الرابع عبر المجتهد دي ماريا الذي ترجم تألقه طيلة مجريات المباراة إثر تلقيه كرة من ميسي داخل المنطقة فسددها بيسراه على يمين الحارس دومينغيز (73).
وأعرب هيغواين عقب المباراة عن سعادته "لإفراح الجماهير"، وقال هداف ريال مدريد الإسباني في تصريحات تناقلتها أمس وسائل الإعلام المحلية "خرج كل شيء كما أردنا. المدرب (أليخاندرو سابيلا) راهن على اللعب الهجومي ولحسن الحظ استطعنا ان ننفذ في الشباك. من الرائع أن نسعد الجماهير".
وأشار لاعب ريفر بليت السابق، وصاحب الهدف الثاني للتانغو، إلى أن الفوز في لقاء الإكوادور كان أساسيا "بفضل الفوز صعدنا في الترتيب وأصبحنا الأوائل. هذا أمر يفرحنا جميعا"، وأضاف "لقد أصبح الطريق ممهدا أمامنا لمواصلة الانتصارات في المستقبل، عملنا بشكل جيد هذا الأسبوع وأثمر جهدنا عن اسعاد الناس".
اعترف مدرب منتخب الإكوادور، رينالدو رويدا عقب خسارته الكبيرة خارج الديار أمام الأرجنتين (0-4)، بأن فريقه استحق "الهزيمة الساحقة لأن المنافس كان متفوق بفارق كبير".
وقال رويدا عقب الهزيمة: "واجهنا منتخب أفضل منا بفارق كبير، اعتقد اننا افتقدنا للهدوء وفشلنا في السيطرة على الكرة معظم أوقات المباراة".
وأضاف "كنا نعلم بمدى قوة الأرجنتين واستحواذ لاعبيها على الكرة وقدراتهم الهجومية. وحتى عندما كنا نمتلك الكرة لم نكن نحسن التصرف".
واوضح "الهدف الثالث جاء سريعا للغاية وتركنا بلا آمال. حاولنا إيقاف انطلاقات (ليونيل) ميسي لكننا فشلنا"، لكنه شدد "البكاء على اللبن المسكوب لن يفيدنا في شيء، علينا النهوض من جديد".
وحول لقاء المنتخب الاكوادوري المقبل أمام كولومبيا، أكد رويدا ان المباراة ستكون فرصة لكي يستعيد المنتخب ما فقده أمام الأرجنتين وفي الثانية على ملعب "هرناندو سيليس" وأمام 35 الف متفرج، حذت تشيلي حذو الأرجنتين وحققت فوزها الثاني على التوالي والثالث في التصفيات مقابل خسارتين عندما عادت بفوز ثمين على بوليفيا بهدفين نظيفين.
ومنح شارل أرانغيس التقدم لتشيلي في الدقيقة الثانية من الشوط الأول بتسديدة زاحفة من داخل المنطقة إثر انفراد بالحارس دانيال فاكا بعد خطأ للدفاع في تشتيت الكرة (45+2).
وتلقت بوليفيا ضربة موجعة بطرد مدافعها لويس غوتييريز بسبب تدخل خشن بحق مهاجم برشلونة أليكسيس سانشيز في الدقيقة 53، واستغل الضيوف النقص العددي لإضافة الهدف الثاني عبر مهاجم يوفنتوس الإيطالي أرتورو فيدال إثر كرة مرتدة من القائم الأيمن سددها بقوة بيمناه داخل المرمى (83).
وأكد المدير الفني للمنتخب التشيلي، كلاوديو بورغي عقب الفوز أن الاستعداد الجيد للعب في المرتفعات كان له دور مهم في الفوز على بوليفيا، وكانت تشيلي بدأت منذ الاثنين الماضي الاستعداد لخوض المباراة التي أقيمت في لاباز على ارتفاع ثلاثة آلاف و600 متر.
وأشار بورغي إلى أن خطة "الاستعداد المناخي" التي نفذها في مدينة كالاما الواقعة أيضا على ارتفاع كبير ساهمت في عدم "معاناة" أي لاعب في لاباز، وصرح بورغي عقب المباراة "الفكرة الرئيسية كانت رغبتنا في مواجهة عذاب المرتفعات، لذا كانت بداية الاستعداد يوم الاثنين".
وأوضح المدرب أن الجهاز الطبي للمنتخب لعب دورا كبيرا في اعداد الفريق لهذه المباراة، مشيدا في نفس الوقت بصانع الألعاب أرتور فيدال الذي سجل الهدف الثاني لفريقه في المباراة.
وفي الثالثة على ملعب "سنتيناريو" في مونتيفيديو وأمام 60 ألف متفرج، سقطت أوروغواي رابعة النسخة الأخيرة في فخ التعادل أمام ضيفتها فنزويلا.
وكانت أوروغواي البادئة بالتسجيل عبر قائدها عن طريق دييغو فورلان اثر تمريرة من خوان مارتن كاسيريس عند نقطة الجزاء فهيأها لنفسه بيمناه وتابعها بيسراه من مسافة قريبة داخل مرمى الحارس ريني فيغا في الدقيقة 38.
وأدركت فنزويلا التعادل بواسطة سالومون روندون الذي تابع برأسه من نقطة الجزاء كرة وصلته من خوان فرناندو أرانغو في شباك الحارس نستور فرناندو موسليرا (83).
وأكد أوسكار واشنطن تاباريز المدير الفني لمنتخب أوروغواي أن التعادل مع فنزويلا كان عادلا، وأوضح تاباريز في مؤتمر صحفي قائلا "فشلنا في تحقيق النتيجة المطلوبة، وهو ما يشعرنا جميعا بالسخط".
وأضاف "سيطرنا على المباراة، ولكن سنحت لنا فرص قليلة، ومنتخب فنزويلا استحق النقطة التي حصدها، فقد قدم مباراة جيدة، والنتيجة جاءت عادلة إلى حد كبير".
وأشاد المدير الفني لأوروغواي بلاعبيه، مشيرا إلى أنهم تخطوا العديد من الصعاب، ولم يستسلموا بالرغم من كثرة العقبات.
من ناحيته، أكد سيزار فارياس المدير الفني للمنتخب الفنزويلي أن فريقه قدم مباراة تقترب من "الكمال"، وأشار فارياس في مؤتمر صحفي "أريد أن أكون أول مدير فني يصل بفنزويلا للمونديال، والنقطة التي حصدها الفريق اليوم، ستساعدنا على الاقتراب من هذا الهدف". وأضاف "لن نبالغ في الاحتفال بتلك النتيجة ولكن دون شك إنها نقطة مهمة للغاية في مشوار التأهل".
وأوضح المدير الفني الفنزويلي أن المنتخب الأوروغوياني بطل "كوبا أميركا" ورابع العالم لم يتفوق على "العنابي اللاتيني" خلال المباراة، مشيرا إلى أن فريقه "قدم مباراة شبه متكاملة".-(وكالات)

التعليق