اعتصام في"شهابية الكرك" احتجاجا على انقطاع المياه

تم نشره في الأحد 3 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك- اعتصم العشرات من سكان بلدة الشهابية جنوبي مدينة الكرك أمس أمام مبنى المحافظة، احتجاجا على نقص المياه في منازلهم بسبب انقطاعها عنهم.
وأشار سكان من المعتصمين الذين تجمعوا أمام مبنى المحافظة حاملين معهم عبوات لتعبئة المياه من المحافظة، إلى أن المياه منقطعة عن البلدة منذ أكثر من 20 يوما، ما اضطرهم إلى شرائها من الصهاريج الخاصة بأسعار عالية، بسبب بعد البلدة عن مواقع تعبئة المياه شرقي المدينة.
وطالب المعتصمون الجهات الرسمية في محافظة الكرك ومديرية سلطة المياه بالعمل على توفير المياة بشكل عاجل لأهالي البلدة، خصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة.
وبين أحمد الشمايلة من سكان بلدة الشهابية أن أهالي البلدة يعانون منذ فترة طويلة من انقطاع المياه عن البلدة، رغم أن عين سارة، وهي العين التي تغذي مدينة الكرك والأحياء القريبة منها بالمياه لا تبعد عن البلدة سوى أقل من كيلو متر واحد.
وأوضح أن غالبية الأحياء في البلدة لا تصلها المياه بشكل مستمر، خصوصا الأحياء المرتفعة بسبب ضعف ضغط المياه من قبل السلطة، مشيرا إلى أهمية توفير المياه خلال موسم الصيف الذي يستهلك فيه المواطنون كميات كبيرة.
وكان المعتصمون التقوا بالحاكم الإداري المناوب مساعد المتصرف علي الكركي الذي استلم من المعتصمين شكواهم، واعدا بإيصال المطالب إلى الجهات المعنية.
وأشار الكركي إلى أن محافظة الكرك محمد السميرات قام بالتواصل مع مدير سلطة المياه بمحافظة الكرك، والإيعاز له بشكل عاجل لايصال المياه الى المواطنين في البلدة.
وعلى صعيد متصل اعتصم المئات من ابناء واهالي لواء فقوع شمال مدينة الكرك مساء أول من أمس للمطالبة بالإصلاح السياسي والاقتصادي، وتحسين أوضاع اللواء على صعيد الخدمات المختلفة.
وتجمع المئات من أبناء اللواء في بلدات فقوع وصرفا وامرع  في منطقة عند مدخل بلدة فقوع مطالبين بتحسين مستوى الخدمات العامة.
وقال المشاركون بالاعتصام إن اللواء الذي يزيد عدد سكانة على 17 ألف نسمة محروم من العديد من الخدمات العامة، إضافة إلى اتساع ظاهرتي الفقر والبطالة. وطالبوا بضرورة الاسراع بالاهتمام بالخدمات العامة مثل الاهتمام بالمراكز الصحية بتزويدها باطباء اختصاص ومختبرات والاهتمام بالطرق الزراعية وخاصة فتح طريق صرفا الاغوار الجنوبية بالاضافة إلى ضرورة تشغيل مصنع الملابس الذي سيوفر حوالي 700 فرصة عمل لابناء اللواء كذلك المطالبة بتجديد شبكة المياه.
وأشار المشاركون إلى غياب الاهتمام بالقطاع الزراعي حيث تعتبر الزراعة المهنة الرئيسية لأبناء اللواء، إضافة إلى ضرورة تحسين واقع الأبنية المدرسية.

[email protected]

التعليق