سوق للحرف اليدوية في مادبا

تم نشره في الجمعة 1 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا- أعطت المنتجات اليدوية والأكلات الشعبية طعماً ومذاقاً خاصاً للجمهور، الذي توافد بشكل لافت على سوق الحرف اليدوية الذي نظمته جمعية بوابة مادبا التعاونية بالتعاون مع نادي أصدقاء الكتاب ومديرية ثقافة مادبا في إطار الاحتفالات بعيد الاستقلال ويوم الجيش والثورة العربية الكبرى وضمن فعاليات المدينة الثقافية.
وجال راعي حفل الافتتاح نائب محافظ مادبا – متصرف لواء القصبة الدكتور خالد العرموطي في السوق الذي  توزعت المعروضات على مجموعة متنوعة من المشغولات اليدوية التي تعكس إبداعات صانعيها.
وعند دخول السوق تجد طاولات عرض عربة خاصة لمؤسسة نهر الأردن تلونت بالمنتجات اليدوية لعدد من النساء التي تشد الزائرين.
اقتادت رئيس الجمعية سحر جودت الحضور إلى أهداف الجمعية النبيلة في تحقيق المرأة ذاتها في مجتمعها، مؤكدة أن جلالة الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا ساهما في الفرص للمرأة كافة لتتبوء مكانتها في المجتمع الأردني وبأكثر فاعلية.
وخاطبت العنصر النسوي الحاضر بأن هذه الجمعية مشرعة أبوابها لكل النسوة الراغبات بالانتساب إليها ولم تنكر صاحبات المشغولات والحرف اليدوية دور المؤسسات الأهلية في تسوق منتجاتهن البدوية اللواتي تعتاشن منها.
وقالت صاحبات حرفة "خيطان مكارم" الحاجة أم هايل الشخانبة والشقيقتان منار ودلال أبو ركب، إن مثل هذه المعارض تسهم في ترويج المنتج الحرفي الذي يحتاج إلى مواد تتكون من أسياخ حديد 6ملم – 8 ملم وخرز وسلكون ومكارم، وأغلب هذه المواد تتوافر في أسواق عمان.
فيما تجمع الزائرون عند ركن المشغولات المطرزة، حيث مرام نزيه الحمامرة وأم عبد الرحيم الشخانبة يقدمان شرحاً عن نوعية المطرزة وتهذيب الشماغ وسط ذهول الجائلين، ما أعطاهم سمة الكد والتعب والمثابرة والدقة أثناء عملية انشغل كل مطرز وتهذيب الشماغ، وفق زائرة السوق أم خالد.
وأثناء التجول في السوق تركن(أم أحمد) صاحبة ركن الإكسوارات التي تصنعها بنفسها لتعتاش منها، فهي بحسب قولها "أنتظر إقامة المعارض بفارغ الصبر"، على اعتبار المشاركة في المعارض تروج مشغولاتي اليدوية.
وفي طاولات بهارات للطهي، تجد (أم محمد) حيث تقف تارة وتارة أخرى تجلس أمام طاولة معروضات من البهارات والزعتر البلدي، وانشغالها في كيفية اصطياد الزبون لشراء منتجاتها من خلال إعطائه المعلومات الكافية عن طريقة التصنيع والتغليف لمنتجاتها.
وفي السياق نفسه أقام نادي أصدقاء الكتاب أمسية شعرية نبطية تجلت في فضاءات مادبا الرحبة وسط حضور من متذوقي الشعر النبطي، يتقدمهم المنسق العام د. وجيه الفرح، ومدير ثقافة مادبا عوني أبو جريبان، ومدير هندسة بلدية مادبا المهندس جورج حدادين، والقاضي بسام الشوابكة.
رئيس النادي الشاعر إبراهيم الرواحنة تولى عرفة الأمسية التي شارك فيها عازف الربابة الشاعر محمد علي عذيمان والشاعر سويلم الشبار والشاعر فواز بركات العجارمة الذي قرؤوا العديد من القصائد الوطنية والغزلية نالت أعجاب الحضور.
وتخلل الأمسية تقديم الجوائز للذين شاركوا في المسابقات الثقافية.
فيما قدم الفنان محمد الحجايا مجموعة من الأغاني الوطنية والتراثية والخليجية.

[email protected]

التعليق