رئيس بلدية السلط يقر بفقدان السيطرة على التجار والبسطات في وسط المدينة

تم نشره في الأربعاء 30 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً

 طلال غنيمات

البلقاء – أقر رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس عبداللطيف الحديدي أن البلدية فقدت سيطرتها على التجار والبسطات المنتشرة في وسط المدينة.
وأضاف الحديدي خلال لقائه بأصحاب المحال التجارية المستملكة حول ساحة مدرسة عقبة بن نافع ضمن مشروع تطوير وسط المدينة "المشروع السياحي الثالث" أن البلدية قد خسرت ما يزيد على 200 ألف دينار نتيجة وقف تراخيص محلات مجمع طارق بن زياد والمحلات الاخرى المحيطة بساحة عقبة بن نافع، والتي تم استملاكها فيما يرفض التجار إخلاءها.
وأكد أن المشروع متوقف نظرا لارتفاع كلفة التعويضات، لافتا إلى أن الإشكالية ليست واضحة والبلدية هي الأكثر تضررا جراء توقف العمل في هذا المشروع.
وأشار الحديدي إلى جملة من الاقتراحات للدفع نحو استئناف العمل بالمشروع، والتي منها إنشاء مجمع تجاري في منطقة الكراجات الرئيسية ليكون بديلا للتجار أو استثناء بعض المجمعات التجارية من الاستملاك لتقليل التعويضات، متمنيا أن يتحدد مسار المشروع في القريب العاجل من خلال الجهات المشرفة عليه.
وكان عدد من التجار قد التقوا برئيس غرفة تجارة السلط سعد البزبز لشرح معاناتهم من أصحاب العقارات الذين يطالبون بأجور محلاتهم رغم قرار الاستملاك الصادر.
واشار البزبز أن النية تتجه لعقد لقاء مع الرئيس التنفيذي لمشروع تطوير وسط المدينة يوسف الدلابيح للتباحث في هذا الأمر.
يذكر أن بلدية السلط الكبرى كانت قد وجهت كتابا عممت فيه على أصحاب العقارات المستملكة بعدم أحقيتهم المطالبة ببدل الإيجار، كون العقارات أصبحت ملكا للبلدية وهي صاحبة الحق بالتصرف فيها.

التعليق