جرش: حرائق الأعشاب تشوه 20 % من المدينة الأثرية

تم نشره في الاثنين 28 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 28 أيار / مايو 2012. 02:03 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش – أكد مدير آثار جرش أحمد الشامي أن حرائق الاعشاب التي نشبت اخيرا في جرش شوهت 20 % من المدينة الأثرية.
وأوضح الشامي أن مديرية الآثار كانت قد طرحت عطاء تعشيب للمدينة الأثرية، غير ان اشتعال النيران فيها ادى الى تراجعها عن فكرة العطاء، خاصة وأن العروض المقدمة باهظة التكلفة، مشيرا الى انه تم الاتفاق على أن يتم تنظيف المدينة الأثرية يدويا بواسطة عمال محليين وبالتعاون مع وزارة السياحة.
وأكد الشامي أن نسبة الحرائق في تزايد مستمر، لا سيما وان الموسم المطري الماضي كان غزيرا، ما أدى إلى نمو الأعشاب بشكل كثيف جدا.
وأكد مزارعون في جرش أن اشتعال النيران تسبب في شفط أشجار الزيتون والأشجار المثمرة على مساحات واسعة من الاراضي الزراعية وخاصة في المناطق الزراعية الكثيفة والواسعة الامتداد، وخاصة في ساكب وسوف ونحلة ودبين وبرما.
الى ذلك بدأت إدارة مهرجان جرش للثقافة والفنون بحملات لتنظيف الأعشاب الجافة في المدينة الأثرية وجمع النفايات لتجهيز الموقع لمهرجانها السنوي، وفق مدير البرامج في المهرجان أجود عتمة.
وأكد عتمة ان أعمال التنظيف والتعشيب بدأت بعد تعرض المدينة الأثرية لحرائق أعشاب متكررة أتت على مساحات واسعة ، وشوهت المظهر الحضاري للمدينة الأثرية التي يتوقع
 أن يؤمها آلاف الزوار مطلع تموز المقبل.
يذكر أن حرائق الأعشاب قد انتشرت مؤخرا في مساحة واسعة من المدينة الأثرية، اضافة الى أراض زراعية واسعة معظمها مملوك لمواطنين بسبب كثافة الأعشاب الجافة وارتفاع درجات الحرارة وإلقاء اعقاب السجائر من قبل مستهترين، وفق ذات المصدر.
وأكد مصدر في مديرية دفاع مدني جرش أن طواقم المديرية تعمل على مدار الساعة للسيطرة على الحرائق التي تشب بين الفينة والاخرى، لا سيما وأن مواطنين يفتعلون الحرائق في أراض للتخلص من الأعشاب الجافة، مشيرا الى ان سرعة الرياح تساعد على انتشار الحرائق بسرعة يصعب السيطرة عليها.

التعليق