السماح لـ16 سائقا أردنيا بمغادرة العراق بعد حجز جوازات سفرهم 35 يوما

تم نشره في الأحد 27 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

الرمثا- سمحت السلطات العراقية في حدود "ربيعية" العراقية السورية لـ 16 سائق براد أردنيا بمغادرة العراق بعد أن منعتهم لمدة 35 من المغادرة، جراء الاشتباه بتحميلهم لحوما "فاسدة" لحساب تاجر عراقي، وفق نقيب أصحاب الشاحنات محمد خير الداود.
وقال الداود إن اللحوم التي كانت تحملها "البرادات" الأردنية المتجهة إلى سورية عبر حدود "ربيعية" غير مطابقة للمواصفات ولا تحمل شهادات صحية، مشيرا إلى أن السائقين الأردنيين عالقين على الحدود منذ أكثر من شهر بعد أن تم حجز جوازات سفرهم.
وأوضح أنه بعد تدخل السفير الأردني في العراق ووزارة الخارجية الأردنية تم إعادة جوازات سفرهم إلى السائقين، إضافة إلى إعادة شاحناتهم، مؤكدا أن السائقين الأردنيين بطريقهم إلى الأردن عبر حدود جابر.
وأشار إلى أن السائقين الأردنيين يتمتعون بصحة جيدة، وأن تدخلات وزارة الخارجية حالت دون توقيف السائقين من قبل السلطات العراقية جراء قيامهم بتحميل لحوم "فاسدة"، داعيا أي سائق شاحنة أردنية للتثبت من البضائع التي يحملها حتى لا تتكرر إجراءات منعهم مرة أخرى.
وكان السائقون، أكدوا في اتصال هاتفي مع "الغد" من العراق، أن السلطات العراقية أوقفتهم وحجزت جوازاتهم أثناء محاولتهم مغادرة الحدود العراقية إلى سورية، بتهمة نقل لحوم غير مطابقة للمواصفات.
وأوضحوا أنهم غير مسؤولين عن الشحنات التي ينقلونها لصالح تاجر عراقي عبر "برادات" يعملون عليها كسائقين، مؤكدين أنهم يعيشون أوضاعا صعبة جراء نفاذ المواد الغذائية التي بحوزتهم.
وأشاروا إلى أنهم قاموا بالاتصال مع وزارة الخارجية الأردنية ووزارة النقل من أجل إنهاء مشكلتهم، غير أن السلطات العراقية مازالت تمنع مغادرتهم بدون أي أسباب.
بدوره، أكد مصدر في وزارة الخارجية انه تم إعادة جوازات السفر إلى السائقين الأردنيين من قبل السلطات العراقية بعد متابعات أجرتها الوزارة والسفير الأردني مع السلطات العراقية، مؤكدا أنهم سيصلون إلى الأردن اليوم على أبعد تقدير بعد الانتهاء من إجراءات مغادرتهم.
يشار إلى أن منطقة ربيعة (120 كم) غرب الموصل في العراق تقع بالقرب من الحدود السورية العراقية.

التعليق