الدنمارك تعتمد على بندتنر لتسجيل الأهداف

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً
  • نيكلاس بندتنر يريد زيادة رصيده التهديفي الدولي في “يورو 2012” -(رويترز)

كوبنهاغن - سيكون أسلوب لعب الدنمارك الجميل الذي يعتمد على التمرير السلس بدون قيمة إذا لم تنجح في تحويل الاستحواذ على الكرة إلى أهداف وسيحمل المهاجم المعار إلى سندرلاند نيكلاس بندتنر على عاتقه الكثير من الآمال.
وتأتي بطولة أوروبا لكرة القدم 2012 في وقت حرج بالنسبة لمسيرة المهاجم إذ سينتهي عقده مع ارسنال هذا الصيف وسيصبح قريبا لاعبا حرا وإذا قدم أداء جيدا في النهائيات سيحصل على فرصة تحديد ناديه المقبل بعدما قال سندرلاند إنه من المستبعد أن يبقى معه.
وبعد حضوره إلى إنجلترا كلاعب شاب عن طريق المدرب أرسين فينغر أمضى بندتنر موسما معارا إلى برمنغهام سيتي قبل أن يعود إلى أرسنال حيث لم يحصل أبدا على مكان أساسي في خطط المدرب الفرنسي رغم موهبته الواضحة.
ومع بلوغه 24 عاما يتصدر المهاجم العناوين أيضا في الصفحات الأولى والأخيرة لعدة سنوات إذ تفوقت ثقته المتناهية بالنفس وسلوكه الغريب خارج الإطار الرياضي على إنجازاته في الملعب.
وقدم بندتنر اعتذارا علنيا بعد القبض عليه بسبب القيادة وهو مخمور وتعهد بالتركيز “على كرة القدم فقط” فيما اعتبره العديد من المتابعين علامة على النضج.
وعقب اعتزال يون دال توماسون الذي يتقاسم صدارة قائمة هدافي منتخب الدنمارك في تاريخه، من المتوقع أن يقود بندتنر هجوم الفريق أمام منافسيه في المجموعة الثانية هولندا والبرتغال وألمانيا.
ويلعب بندتنر، وهو لاعب قوي صاحب مهارات فنية، أدوارا متعددة كمهاجم وحيد ضد أي دفاع لكنه يميل إلى إطلاق تسديدات غريبة عندما يكون زملاؤه في وضع أفضل، وفي بطولة ستكون فيها الفرص بمثابة حالة استثنائية
سيتعين عليه كبح نزعته الفردية، خاصة في ظل سجله التهديفي الشخصي الضعيف، إذا أرادت الدنمارك التقدم.
ولم يكن بندتنر لاعبا منتجا أبدا على صعيد الأندية وسجل ثلاثة أهداف في خمس مباريات بالتصفيات ويبلغ متوسط إحرازه للأهداف أكثر قليلا من هدف واحد كل أربع مباريات للمنتخب الوطني.
وهز بندتنر الشباك في المباريات الثلاث الرسمية للدنمارك ضد البرتغال منافستها في المجموعة. وأكد هدفه في مرمى البرتغال في تشرين الأول (أكتوبر) 2011 تأهل الدنمارك إلى بطولة أوروبا 2012.
والعام الماضي رفض بندتنر فرصة اللعب لمنتخب الدنمارك تحت 21 عاما عندما أخفقت بلاده في تسجيل أي هدف خلال بطولة أوروبا وهي تستضيف النهائيات، لكن قدرته على الاحتفاظ بالكرة وتوزيع اللعب على زملائه لن يجعل أمام المدرب مورتن اولسن الكثير من الخيارات سوى أن يبدأ به في
الأمام.
وفي مقابلة مع “رويترز” في شباط (فبراير) قال بندتنر إنه سيدرس مرافقة زميله السابق في أرسنال اندريه ارشافين إلى روسيا.
 وأشارت تقارير إلى احتمال انتقاله الى عدد من الأندية قبل إعارته إلى سندرلاند في الصيف الماضي.
وبعد أن هز الشباك أمام الكاميرون في نهائيات كأس العالم 2010، ستوفر بطولة أوروبا 2012 الفرصة لبندتنر لإضافة المزيد من الأهداف في البطولات الكبيرة الى سيرته الذاتية
 في أول مشاركة له في النهائيات القارية.
وكالعادة كان متفائلا بشأن فرص بلاده، وقال بندتنر “أدخل في المعتاد الى أي مباراة بالطريقة نفسها وهي أن أحقق الفوز.
 لا يهم ما هي المباراة. أولا نحتاج الى التركيز على تجاوز المجموعة.
بعد ذلك أي شيء ممكن أن
يحدث”. -(رويترز)

التعليق