دورة روما

الماغرو يتقدم وفيدرر يتطلع لاستعادة صدارة التصنيف

تم نشره في الأربعاء 16 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً
  • روجيه فيدرر يبدأ مشواره في روما اليوم - (رويترز)

روما -  تأهل الإسباني نيكولاس الماغرو والفرنسي غايل مونفيس المصنفان في المركزين الثاني عشر والثالث عشر على التوالي الى الدور الثاني من دورة روما الدولية لكرة المضرب، خامس دورات الالف نقطة للماسترز والبالغة جوائزها 951ر2 مليون يورو للرجال و050ر2 مليون للسيدات، اثر فوز الأول على الكرواتي مارين سيليتش 6-2 و3-6 و6-0، والثاني على الروسي اليكس بوغومولوف جونيور 6-4 و6-1 أول من أمس الاثنين.
وفاز أيضا الإسباني فرناندو فرداسكو على الأوكراني اولكسندر دولغوبولوف جونيور 6-0 ثم بالانسحاب، والأرجنتيني دافيد نالبانديان على الإسباني البرت راموس 6-3 و6-4، والإيطالي فابيو فونييني على القبرصي ماركوس بغداديس 6-2 و6-2، والتشيكي راديك ستيبانيك على الأرجنتيني خوان اينياسيو شيلا 2-6 و6-0و6-3، والسويسري ستانيسلاس فافرينكا على الهولندي روبن هازه 6-1 و4-6 و7-5، والأرجنتيني كارلوس بيرلوك على السلوفيني بلاز كافسيتش 6-1 و6-3.
وفي الدور الأول من منافسات السيدات، تغلبت الألمانية انجيليك كيربر الثانية عشرة على الاسترالية اناستازيا روديونوفا 4-6 و7-5 و6-2، والصربية آنا ايفانوفيتش الثالثة عشرة على الروسية سفتلانا كوزنتسوفا 6-4 و6-3، والألمانية يوليا جورج على الكندية الكسندرا فوزنياك 6-1 و6-7 (1-7) و6-3، والروسية اناستازيا بافليوتشنكوفا على الكازخستانية كسينيا بيرفاك 6-2 و6-4، والتشيكية ايفيتا بينيسوفا على البلجيكية يانينا فيكماير 6-4 و5-7 و7-6 (7-5).
وفازت أيضا الإسبانية انابل ميدينا غاريغس على الصينية جينغ جي 6-2 و6-1، والأميركية فانيا كينغ على البلغارية تسفيتانا بيرونكوفا 6-0 و6-1، والجنوب أفريقية تشانل شيبرز على الاسترالية يارميلا غايدوسوفا 6-4 و7-6 (7-3)، والسويدية صوفيا ارفيدسون على الإسبانية ماريا خوسيه مارتينيز 6-3 و6-2.
وتابعت الإيطالية فرانشيسكا سكيافوني المصنفة عاشرة نتائجها المخيبة في الفترة الأخيرة وسقطت في الدور الأول أمام الروسية ايكاترينا ماكاروفا 3-6 و4-6.
نادال لا يشعر بقلق بعد تراجعه في التصنيف العالمي للتنس
قال الإسباني رفائيل نادال إن فرصه في تحقيق رقم قياسي في عصر الاحتراف والفوز بلقب بطولة فرنسا المفتوحة للتنس للمرة السابعة لن تتأثر بتراجعه الى المركز الثالث في التصنيف العالمي.
وخسر نادال في الدور الثالث ببطولة مدريد للأساتذة الأسبوع الماضي ليتجاوزه السويسري روجيه فيدرر نحو المركز الثاني في التصنيف العالمي فيما ظل الصربي نوفاك ديوكوفيتش في الصدارة.
وقال نادال في مؤتمر صحفي على هامش مشاركته في بطولة روما للأساتذة والتي انطلقت الأحد الماضي "وجودي في المركز الثاني أو الثالث لن يغير هدفي".
وأضاف "هدفي سيظل كما هو سواء كنت في المركز الثاني أو الثالث أو العاشر. من أجل الفوز يجب ان يتغلب المرء على أفضل اللاعبين في العالم. التغيير الوحيد سيكون في قبل النهائي لكن هذا لا يصنع فارقا كبيرا".
ويستطيع نادال استعادة المركز الثاني في التصنيف العالمي من فيدرر الأسبوع المقبل لكنه يهتم أكثر بالطريقة التي يلعب بها.
وقال نادال "سأحاول تقديم أفضل ما عندي وإذا تمكنت من هذا ستتاح لي فرصي لتحقيق نتيجة جيدة".
وأضاف "سأحاول فقط ان ألعب بنفس طريقة بطولتي مونت كارلو وبرشلونة عندما أحرزت اللقب. الإحساس موجود وأنا سعيد بالطريقة التي ألعب بها".
وكان نادال وديوكوفيتش على رأس المنتقدين لأرضية الملعب الرملية الزرقاء ذات الطبيعة الزلقة والتي استخدمت في مدريد للمرة الأولى في البطولة السابقة.
وقال نادال "لا أفكر بشأن مدريد. خسرت أمام فرناندو فرداسكو. أتقبل أني لعبت بشكل سيئ وخسرت لأني لم أقدم المستوى الذي كنت بحاجة إليه للفوز". وأضاف "لكن أحب روما وهي من البطولات المفضلة لي هذا العام. أنا متحمس وأملك الدافع للعودة الى هنا".
وخسر نادال نهائي روما العام الماضي أمام ديوكوفيتش ومن المقرر ان يبدأ مشواره في البطولة اليوم الأربعاء أمام الألماني فلوريان ماير.
كما سيبدأ فيدرر مشواره في البطولة اليوم الأربعاء أمام الأرجنتيني كارلوس بيرلوك.
فيدرر المتألق يتطلع لاستعادة صدارة التصنيف
بعد التتويج بلقب بطولة مدريد للتنس للأساتذة ومعرفته أنه سيتقدم إلى المركز الثاني في تصنيف لاعبي التنس المحترفين على حساب غريمه رفائيل نادال أبدى روجيه فيدرر رغبته في استعادة القمة.
وحول فيدرر (30 عاما) تأخره بمجموعة إلى فوز على توماس برديتش في نهائي بطولة مدريد ليحرز لقبه الرابع هذا العام والثالث في العاصمة الإسبانية ويرفع رصيده الى 20 لقبا في بطولات الأساتذة وهو رصيد منافسه نادال نفسه.
وإذا أحرز فيدرر لقب إحدى البطولات الأربع الكبرى المقبلة فانه قد يستعيد صدارة التصنيف العالمي من نوفاك ديوكوفيتش وهو المركز الذي فقده في أيار(مايو) 2010 كما أنه سيعادل الرقم القياسي لمثله الأعلى بيت سامبراس في البقاء 286 أسبوعا على صدارة التصنيف العالمي. وقال فيدرر في مؤتمر صحفي إن هذا سيكون "أمرا رائعا جدا".
وأضاف اللاعب الذي أحرز 16 لقبا في البطولات الأربع الكبرى "كنت أحاول قبل ذلك البقاء في صدارة التصنيف العالمي ولم أكن أتطلع كثيرا لمعادلة الرقم القياسي لسامبراس". وأضاف "ليس سرا على أحد أن أي لاعب يحب أن يكون في المركز الأول وليس الثاني".
وقبل بطولة مدريد لم يكن فيدرر قد خاض أي مباراة لمدة ستة أسابيع منذ خسارته أمام اندي روديك في بطولة ميامي بعدما قرر حاجته إلى بعض الراحة. -(وكالات)

التعليق