وزارة البلديات تدعم بلدية الطفيلة بـ 200 ألف دينار لتجاوز أزماتها

تم نشره في الثلاثاء 15 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً

 فيصل القطامين

الطفيلة- أكَّدَ وزير البلديات المهندس ماهر أبو السمن معاناة أغلب بلديات المملكة من أوضاع مالية صعبة، نتيجة الحجم الهائل من الخدمات الذي تقدمه للمواطنين، مشيرا إلى أهمية تضافر الجهود لنهضة البلديات لكي تستمر في تقديم أفضل الخدمات للمواطن، وبأفضل مستوى.
وأشار أبو السمن خلال زيارته إلى بلدية الطفيلة ولقائه بمحافظ الطفيلة هاشم السحيم والنائب حازم العوران ورئيس وأعضاء لجنة إدارة بلدية الطفيلة الكبرى في مبنى البلدية الى أن وزارة البلديات تسعى لتنفيذ مشروع التنمية الريفية من خلال التنسيق مع البلديات، التي تتضمن تقديم الدعم المالي لأي مشروعات استثمارية تنموية زراعية أو صناعية أو مشاغل من خلال مجموعات من الشباب، ستقدم الوزارة دعما يصل إلى نحو 500 ألف دينار، بغية تشغيل العاطلين عن العمل، وإيجاد مشروعات تنموية تستهدف المناطق التي لا تتوافر فيها مشروعات استثمارية.
وقدم ابو السمن دعما لبلدية الطفيلة الكبرى من خلال وزارة البلديات، مقداره 200 ألف دينار للإسهام في حلحلة أوضاع البلدية المالية المتردية التي أدت إلى تراجع واقع الخدمات العامة فيها، والعمل على تسديد جزء من الاستحقاقات المترتبة عليها كفواتير الكهرباء والماء والاستملاكات ومستحقات الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي العائدة للموظفين والعمال فيها.
وبين أن الوزارة ستتكفل بتحويل مبلغ 50 ألف دينار لمؤسسة الضمان الاجتماعي كديون مستحقة لها على بلدية الطفيلة الكبرى، لوقف الحجز على ممتلكات البلدية من قبل الضمان الاجتماعي، ولإنهاء اتفاقية سابقة بين الطرفين تقضي بأن يتم تسديد المبلغ على شكل دفعة أولى وأقساط بواقع 5 آلاف دينار على مدى 72 شهرا.
وأكد أنَّ عملية إنهاء مستحقات الضمان الاجتماعي تشكل أولوية لكونها ترتبط بمستقبل العمال والموظفين في البلدية حين انتهاء خدماتهم، وما يترتب على ذلك من استحقاقات التقاعد لهم.
ولفت أبو السمن إلى أنه سيصار إلى تحويل ما مقداره 20 ألف دينار للتأمين الصحي، و40 ألف دينار لشركة الكهرباء كدفعة تشكل النصف من استحقاقات فواتير الكهرباء على البلدية لتجنب قطع التيار عنها، إلى جانب تحويل 10 آلاف دينار للمياه و20 ألف دينار لتأمين آليات البلدية، ومبلغ 10 آلاف دينار لصيانتها، وتخصيص مبلغ 50 ألف دينار لتسديد ذمم مستحقة على البلدية لقاء الاستملاكات.
كما لفت إلى تخصيص 10 آلاف دينار لتعبيد وإعادة تأهيل الساحات الخلفية في مجمع السفريات الداخلية الجديد الذي لم ينته العمل به، لتهيئته كمواقف للسيارات ومكان لتواجد البسطات للتخفيف من حدة الأزمات المرورية عن الشارع الرئيس في وسط المدينة.
وأوعز بدراسة تثبيت نحو 23 عاملا من بلدية الطفيلة على نظام العقود، إضافة إلى تزويد البلدية ومناطقها باللوازم والأثاث وأجهزة الحواسيب.
بدوره، استعرض رئيس بلدية الطفيلة أوضاع البلدية المالية وواقعها الخدمي، مشيرا إلى أن موازنة البلدية للعام الحالي 2012 بلغت 3.4 مليون دينار، فيما بلغ العجز المالي فيها نحو 2.3 مليون دينار، والعجز للعام الجاري وصل إلى نحو 1.5 مليون دينار، فيما بلغت إيرادات البلدية من المحروقات نحو 1.6 مليون دينار.
وبين البدور أن ما نسبته 85 % يتم تخصيصه من موازنة البلدية كرواتب للموظفين والعمال فيها البالغ نحو 480 موظفا وعاملا، لافتا إلى أن قيمة الإيرادات العامة المقدرة للبلدية بلغت 600 ألف دينار.
وبين أن بلدية الطفيلة ترتب عليها مستحقات مالية لمؤسسة الضمان الاجتماعي بقيمة 430 ألف دينار، علاوة على 290 ألف دينار للتأمين الصحي ونحو 80 ألف دينار لشركة الكهرباء، و20 ألف دينار للمياه، و20 ألف دينار كتأمين على آليات البلدية، و50 ألف دينار ذمم مستحقة للمواطنين بدل استملاكات، إلى جانب نحو 200 ألف دينار كقروض لمواكبة الزيادات على رواتب الموظفين والعاملين في البلدية.

[email protected]

التعليق