دورة مدريد

فيدرر يحرز اللقب ويتقدم على لائحة التصنيف العالمي

تم نشره في الثلاثاء 15 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً
  • فيدرر يرفع كأس مدريد وإلى جواره الممثل ويل سميث أول من أمس - (رويترز)

مدريد - احرز السويسري روجيه فيدرر المصنف ثالثا لقب بطل دورة مدريد الدولية لكرة المضرب، رابع دورات الالف نقطة للماسترز والبالغة المالية 150ر090ر3 ملايين يورو للرجال و140ر755ر3 ملايين للسيدات، بفوزه على التشيكي توماس برديتش السادس 3-6 و7-5 و7-5 في المباراة النهائية أول من أمس الاحد.
وهو اللقب الثالث لفيدرر في مدريد بعد عامي 2006 و2009، والـ20 في دورات الماسترز فعادل الرقم القياسي الموجود بحوزة الاسباني رافايل نادال الذي خرج من الدور ثمن النهائي على يد مواطنه فرناندو فرداسكو.
وارتقى فيدرر إلى المركز الثاني على لائحة تصنيف رابطة اللاعبين المحترفين على حساب نادال وهو المركز الذي لم يسبق ان احتله منذ آذار(مارس) 2011.
كما هو اللقب الرابع لفيدرر هذا العام في 4 مباريات نهائية بلغها حتى الآن حيث سبق ان توج في دورات روتردام الهولندية ودبي وانديان ويلز الأميركية، وهو رفع رصيده من الالقاب الى 74 في مسيرته الاحترافية.
ومنذ خسارته نصف نهائي فلاشينغ ميدوز، آخر البطولات الاربع الكبرى، أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول عالميا، حقق فيدرر 45 فوزا في 48 مباراة واحرز 7 القاب في 10 دورات خاضها حتى الآن.
وعانى فيدرر الامرين امام برديتش الذي لم يخسر أي مجموعة قبل المباراة النهائية، واحتاج الى ساعتين و38 دقيقة لتحقيق فوزه الحادي عشر في 15 مباراة جمعته مع التشيكي.
وضرب برديتش الذي الحق هزيمتين تاريخيتين بفيدرر عندما اقصاه من الدور الأول لاولمبياد اثينا العام 2004 وربع نهائي بطولة ويمبلدون، ثاني البطولات الاربع الكبرى العام 2010، بقوة في المجموعة الأولى وكسبها 6-3، واستعاد فيدرر توازنه في المجموعة الثانية وكسر ارسال التشيكي ليتقدم 2-0 وحافظ على الفارق حتى الشوط الثامن 5-3 حيث سنحت له فرصة لحسم نتيجتها في صالحه بيد ان برديتش انقذها وكسر ارساله مقلصا الفارق 4-5 وادرك التعادل 5-5 قبل ان ينجح السويسري في انهائها في صالحه 7-5، ثم حسم المجموعة الثالثة الاخيرة في صالحه بالنتيجة ذاتها.
وتوجت الأميركية سيرينا وليامس المصنفة تاسعة بلقب بطلة فردي السيدات بفوزها على البيلاروسية فيكتوريا ازارنكا الأولى 6-1 و6-3.
وخاضت سيرينا المصنفة أولى في العالم سابقا مباراة شبه استعراضية سيطرت فيها على المجريات وحققت فوزها الثالث عشر على التوالي جميعها على الملاعب الترابية غير المفضلة لديها، والسابع على البيلاروسية مقابل هزيمة واحدة امامها في دورة ميامي الأميركية (3-6 و1-6) العام 2009.
واحرزت سيرينا اللقب الثاني هذا الموسم بعد الأول في دورة تشارلستون الأميركية قبل نحو شهر من الآن رافعة رصيدها الى 41 لقبا وباتت ثاني افضل لاعبة ما تزال تشارك في المنافسات على صعيد الالقاب خلف شقيقتها الأكبر فينوس (43 لقبا).
وتعرض ازارنكا لخسارة بهذه السهولة يعتبر ضربة قوية لمشوارها الناجح هذا العام حيث لم تخسر سابقا الا مباراتين في ربع نهائي ميامي امام الفرنسية ماريون بارتولي وفي نهائي شتوتغارت أمام الروسية ماريا شارابوفا.
وفشلت ازارنكا التي عاشت كابوسا حقيقيا استمر ساعة و4 دقائق، للمرة الثانية في اعتلاء منصة التتويج في مدريد بعد ان خسرت العام الماضي أمام التشيكية بترا كفيتوفا.
وبدأت ازارنكا المباراة بشكل سيئ وارتكبت 3 اخطاء مزدوجة في ارسليها الاولين ما سمح للأميركية بالتقدم 4-0، وانهت الاخيرة المجموعة مستفيدة من خطأ مزدوج آخر. وكانت بداية المجموعة الثانية نسخة طبقة الاصل عن الأولى، وتقدمت سيرينا 3-0 ولم تشعر بعد ذلك باي قلق مستفيدة من ارسالاتها القوية حيث نجحت في 14 ارسالا ساحقا وسجلت 91 في المائة من نقاطها من الكرة الأولى.
ديوكوفيتش يقلل من أهمية الاخفاق في مدريد
أكد نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالميا انه لم يتأثر بالخروج من دورة مدريد للأساتذة قبل خوض دورتي روما ثم فرنسا المفتوحة وهي الوحيدة بين البطولات الاربع الكبرى التي لم يسبق له الفوز بها.
وتعهد ديوكوفيتش بعدم المشاركة في بطولة مدريد العام المقبل ما لم يعد المنظمون الارضية التقليدية الحمراء بدلا من الارضية الزرقاء الجديدة التي وجهت لها انتقادات كثيرة.
وقال ديوكوفيتش في مؤتمر صحفي في بطولة روما للأساتذة “بعد تلك الارضية الزرقاء فان هذه الارضية الرملية (في بطولة روما) تبدو كأن المرء في الجنة”.
ونفى اللاعب الصربي ان يؤثر خروجه من دور الثمانية في مدريد على استعداده لخوض بطولتي روما وفرنسا المفتوحة قائلا “لا أعتقد ان استعدادي لبطولتي روما وفرنسا المفتوحة تأثر لانني أشعر اني أتدرب بجد خلال الاسابيع الخمسة الماضية”.
واضاف اللاعب الذي بلغ نهائي بطولة مونت كارلو قبل ان يعلم بوفاة جده “أريد ان أفكر في روما فقط حاليا. أريد ان أقدم عرضا قويا قبل بطولة فرنسا المتوحة وهي واحدة من اولوياتي هذا العام.”
وفاز ديوكوفيتش بثلاثة ألقاب في بطولات التنس الأربع الكبرى العام 2011 وتصدر التصنيف العالمي لكنه يعتبر ان من المستحيل تكرار هذا الانجاز هذا العام.
لكن فوزه ببطولة استراليا المفتوحة في مطلع العام الحالي جعل من الممكن ان يكمل سلسلة البطولات الاربع بالفوز باللقب الذي ينقصه في فرنسا المفتوحة.
وقال “التوقعات والضغوط جزء من رياضة المحترفين وأعتقد ان لدي من الخبرة ما يمكنني من التعامل مع البطولات الاربع الكبرى وغيرها”.
واضاف “خضت مباريات مهمة كثيرة ... أنا مستعد من الناحيتين البدنية والذهنية وأشعر بالثقة. أنا في المركز الذي أريده دائما وهو المركز الأول على قائمة التصنيف العالمي”.
إلى ذلك انتقدت الأميركية سيرينا وليامز المصنفة الأولى عالميا سابقا الصربي نوفاك ديوكوفيتش والاسباني رفائيل نادال اللذين ضجا بالشكوى من الارضية الرملية الزرقاء الجديدة في بطولة مدريد للتنس للأساتذة.
وردا على انتقادات ديوكوفيتش ونادال للأرضية الزلقة قالت سيرينا في مؤتمر صحفي إن اللاعبات أكثر قدرة على التحمل من أقرانهن الرجال.
وقالت سيرينا بعد الفوز على فيكتوريا ازارينكا 6-1 و6-3 لتفوز باللقب “اللاعبات أكثر قدرة على التحمل من الرجال لهذا فان النساء يلدن. لا يستطيع الرجال التعامل مع الاطفال”.
واضافت “لا نشكو فنحن نبذل قصارى جهدنا”.
لا تغيير على صدارة التصنيف
تقدم السويسري روجيه فيدرر مرتبة واحدة عاد من خلالها الى المركز الثاني على لائحة التصنيف العالمي الجديد للاعبي كرة المضرب الصادر أمس الاثنين.وهي المرة الأولى التي يعود فيها الى المركز الثاني في تصنيف رابطة اللاعبين المحترفين منذ آذار(مارس) 2011.
وجاء تقدم فيدرر على حساب الاسباني رافايل نادال الذي تراجع الى المركز الثالث برصيد 9105 نقاط بخروجه من الدور ثمن النهائي على يد مواطنه فرناندو فرداسكو.ويتخلف فيدرر بفارق 1770 نقطة خلف المتصدر الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي يملك 11200 نقطة.
كما تقدم الارجنتيني خوان مارتن دل بوترو مرتبتين وصار تاسعا على حساب الأميركي ماردي فيش الذي تراجع الى المركز الحادي عشر.
وتقدمت سيرينا وليامس الى المركز السادس وتراجع فوزنياكي الى الثامن، وصعدت الأميركية سيرينا وليامس الاسبانية 3 مراتب وحلت في المركز السادس على لائحة التصنيف العالمي الجديد للاعبات كرة المضرب المحترفات الصادر أمس الاثنين. واحتفظت البيلاروسية فيكتوريا ازارنكا التي خسرت امام سيرينا في النهائي، بالمركز الأول برصيد 9020 نقطة امام الروسية ماريا شارابوفا (7610). وتراجعت الالمانية انجيلك كيربر 3 مراكز لتحتل المرتبة الحادية عشرة خلف الروسية فيرا زفوناريفا (3640 نقطة).- (وكالات)

التعليق