اختتام فعاليات مؤتمر يورومني في الأردن بنجاح

تم نشره في الثلاثاء 15 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً

عمان - اختتم مؤتمر يورومني الأردن فعالياته في التاسع من أيار (مايو) الحالي، بعد يومين زاخرين بالكلمات الرئيسية وورشات العمل والنقاشات المغذية للمعلومات. حضرالمؤتمر ما يزيد على 400 شخصية محلية وعالمية، وقد وفر المؤتمر قاعدة عريضة لصناع السياسة والممولين ورجال الأعمال البارزين لمخاطبة التحديات الأشد وطأة التي يواجهها الأردن في الوقت الراهن. كما قد نوقشت الأسئلة المتعلقة بالاقتصاد العالمي والطاقة وموارد المياه في المملكة، وكذلك التعليم وخلق فرص العمل وسبل تمويل النمو الاقتصادي.
وقد تطرق المؤتمر إلى تطورات الاقتصاد الأميركي، والأزمة المالية في منطقة اليورو، والانتخابات الفرنسية واليونانية، والأهمية المتنامية لقارة آسيا، وكيف يؤثر ذلك كله على الأردن. فالتحديات التي تواجهها البلاد ليست حكراً عليها، إذ إن الأردن، على غرار بلدان أخرى كثيرة، يحتاج إلى اتخاذ وجهة جديدة تمكنه من الاضطلاع بدور فعال في الاقتصاد العالمي الجديد. لقد بدأ المؤتمر باستعراض الصورة القاتمة للاقتصاد العالمي الذي ينبغي أن يلتفت الأردن إلى تناولها والعمل ضمنها، إلا أن الجو الإيجابي بدأ يتغلغل تدريجيا بين الناطقين والمقدمين والحضور مع تقدم سير النقاشات.
لدى الأردن الكثير من الفرص المتاحة ليدعم نفسه ويساهم في النظام العالمي الجديد. فمسألة الطاقة تأتي على رأس اهتمامات الحكومة الأردنية، وستبقى كذلك خلال السنوات المقبلة. وقد وردت على لسان الناطقين المميزين اقتراحات تتعلق بخلق وتعزيز موقف تجاه توفير الطاقة لدى رجال الأعمال وسائر المواطنين الأردنيين، بالإضافة إلى السعي الى إيجاد المزيد من فرص الطاقة النووية. فكلما أبكر الأردن في اللحاق بالثورة النووية ازداد اقتصاده رسوخاً.

التعليق