ملتقى الشارقة الثاني يناقش "الكتابة الجديدة"

تم نشره في الثلاثاء 8 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً

عمان - الغد - يناقش ملتقى الشارقة الثاني لكتّاب المسرح الذي تنظمه دائرة الثقافة والإعلام في الثلاثين من الشهر الحالي سؤال "الكتابة المسرحية الجديدة"، بمشاركة كتّاب محليين ومن الوطن العربي.
وقال مدير إدارة المسرح بالدائرة أحمد بورحيمة إن موضوع الملتقى في دورته الثانية يستكمل نقاشات الدورة الأولى التي جاءت تحت عنوان "النصّ في مسرح ما بعد الدراما"، ووجدت أصداء ايجابية في الوسط المسرحي العربي والمحلي.
وأوضح أن ثمة كتابة مسرحية جديدة، وهي جديدة في تقنياتها، إضافة إلى ما تحمله من مضامين، مبينا أن دور الملتقى الإضاءة على تجارب الكتّاب، وإبراز إبداعاتهم. ولفت بورحيمة إلى برامج عدة تقدمها الدائرة، بتوجيه ورعاية من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس حاكم الشارقة، دعما وتطويرا للكتابة المسرحية العربية كالمسابقات السنوية المحلية والعربية والملتقيات والدورات التدريبية.
وفي ما يتعلق بالكتّاب المشاركين في الملتقى قال إنهم من أجيال مختلفة في معظمهم، ومن بينهم مجموعة من الفائزين بدورات سابقة من جائزة الشارقة للتأليف المسرحي.
أما بيان الملتقى الأول فطرح الأسئلة التالية: هل بالمقدور الحديث عن اتجاه أو تيار للكتابة الجديدة في المشهد المسرحي العربي؟ هل أثرت المتغيرات، السياسية والاقتصادية والثقافية، التي شهدها ويشهدها العالم منذ وقت، على أشكال ومضامين الكتابة المسرحية؟
ويضم برنامج الملتقى جلسة حول تجربتين قدمتهما دائرة الثقافة والإعلام في حكومة الشارقة لتطوير وتقديم الكتابة المسرحية العربية الشابة: جائزة الشارقة للتأليف المسرحي ـ بشقيها المحلي والعربي، ومبادرة "مكتبة النصوص المسرحية العربية".

التعليق