مادبا: احتجاج على ذبح المواشي خارج المسلخ

تم نشره في السبت 28 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا - يلجأ قصابون في بعض ملاحم مدينة مادبا إلى ذبح المواشي في أماكن غير مخصصة لذلك، ما يؤدي إلى تلوث ومشكلات بيئية تصعب معالجتها بعد فترات زمنية معينة"، وفق سكان مدينة مادبا.
وتؤدي عملية ذبح المواشي داخل الملاحم إلى اختلاط الدم بالتربة ووصوله في كثير من الأحيان إلى المياه الجوفية، ما يؤدي، وفق المواطن حسن سلامة، إلى تخثر الدم بعد عملية الذبح يؤدي إلى وجود البكتيريا وتجمع الحشرات، ويشكل مصدرا لتلوث البيئة.
وقال المواطن نهار زهير إن لجوء بعض الجزارين إلى الذبح في الملاحم يعكس مظهراً غير حضاري، ما يستدعي من أجهزة الرقابة البيئية والصحية في بلدية مادبا وصحة المحافظة والشرطة البيئية تشديد الرقابة الصحية والبيئية على تلك الملاحم في العطل الأسبوعية، وردع الجزارين المخالفين لإيجاد بيئة نظيفة خالية من التلوث.
وأنشأت بلدية مادبا مسلخا بلديا بطاقة استيعابية تصل إلى 300 رأس غنم و50 رأس بقر حسب المواصفات العالمية الحديثة، وفق رئيس لجنة بلدية مادبا الكبرى المهندس غسان الخريسات، نافياً في السياق نفسه عملية ذبح المواشي خارج المسلخ، مبرراً ذلك لتشديد الرقابة على الملاحم من قبل اللجان المتخصصة في البلدية اليومية للملاحم والتأكد من الشروط الصحية، وفي حالة تبين أن أحد القصابين يقوم بالذبح داخل ملحمته تتم مخالفته وضبط الذبائح غير المختومة من قبل المسلخ وتحويله للقضاء. 
وقال إن المسلخ الحديث في تحقيق نقلة نوعية في خدمات الذبائح وتوفير اللحوم للمواطنين بمواصفات عالمية حيث  يخدم مناطق محافظة مادبا وجوارها، إضافة إلى أنه تم تزويد المسلخ بسيارة نقل لحوم مبردة لتصل إلى التاجر بمواصفات صحية عالية.

ahmad.alshawabkeh@alghad.jo

التعليق