موظفو الحراج بالشوبك يحتجون على توقيف أحد زملائهم بعد "الاعتداء عليه أثناء عمله"

تم نشره في الأربعاء 25 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً

حسين كريشان

الشوبك - اعتصم العشرات من موظفي قسم الحراج في مديرية زراعة لواء الشوبك أمس أمام متصرفية اللواء للاحتجاج على الاعتداء الذي تعرض له أحد موظفي القسم أثناء تأديته لواجبه الرسمي من قبل أحد الأشخاص.
وعبر المشاركون عن معارضتهم لقرار الحاكم الإداري في المنطقة بتوقيف زميلهم رغم الاعتداء الذي وقع عليه أثناء عمله، ما دفعهم إلى تنفيذ وقفة احتجاجية استمرت عدة ساعات.
وطالب المعتصمون بـ"ضمان توفير الحماية الأمنية لموظفي الحراج من تكرار عمليات الاعتداء عليهم، إلى جانب عدم المساس بهم في مواقع عملهم، والمحافظة على حقوقهم الوظيفية".
وأشاروا إلى أهمية تفعيل مبدأ التعاون مع مديرية الأمن العام بهذا الخصوص، ضمانا لتوفير الحماية لموظفي الحراج خلال ممارستهم مهامهم الوظيفية في حماية الثروة الحرجية الوطنية.
وانتقدوا ضعف التشريعات التي تسهم في استمرار الاعتداءات على الحراج وحراسه، لافتين إلى أن معظم جرائم الاعتداء تنتهي بالغرامة ما يحول دون ردع العقوبة ويؤدي لاستمرار الاعتداء على الثروة الحرجية.
من جهته قال طواف الحراج مهدي الرفايعة إنه تعرض للاعتداء أثناء قيامه بواجبه الرسمي بمنع أحد أصحاب الإبل من استخدام منطقة حرجية لرعي إبله فيها.
وبحسب الرفايعة فقد تفاجأ اثناء تحريره مخالفة بحقه حسب الإجراءات المتبعة، بقيام صاحب الإبل بضربه محدثا كدمات ورضوضا في أماكن مختلفة من جسمه أدخل على أثرها مستشفى معان الحكومي.
وأشار أحد المعتصمين فضل عدم الكشف عن اسمه إلى تعرض موظفي الحراج للاعتداء بشكل متكرر من قبل معتدين على الثروة الحرجية في مختلف مناطق المحافظة، مطالبا بتغليظ العقوبات على المعتدين على موظفي الغابات لردعهم عن تكرار أعمالهم.
من جانبه أكد مدير زراعة لواء الشوبك المهندس أحمد الرفايعة أنه تم إبلاغ الجهات الأمنية ووزارة الزراعة ومحافظ معان بملابسات الموضوع لاتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية بحق الشخص المعتدي على الموظف أثناء عمله الرسمي، لافتا إلى أن موظفي قسم الحراج امتنعوا أمس عن الدوام لساعات احتجاجا على توقيف زميلهم من قبل الحاكم الإداري في المنطقة، الأمر الذي أصبح هاجسا يقلق غالبية الموظفين جراء قيامهم بواجباتهم الوظيفية في المحافظة على الثروة الحرجية.
وبين أن ظاهرة الاعتداء على مراقبي الحراج والطوافين  أصبحت تتكرر بين الحين والآخر، وشكلت تحديا آخر في إعاقة العمل الرسمي لدى موظفي القسم وحراس الغابات الحرجية.
من جهته نفى متصرف لواء الشوبك أحمد الشخاترة حدوث أي وقفة احتجاجية، مشيرا إلى أن عددا من الموظفين في قسم الحراج في الزراعة طالبوه بتوفير الحماية الأمنية لهم أثناء عملهم الرسمي.
وأكد الشخاترة أن ما جرى بين الموظف وأحد المواطنين لا يتعدى مشاجرة وملاسنة وقعت بينهما على خلفية تحرير مخالفة حرجية اشتكى كل منهم على الآخر بموجب تقارير طبية حصلوا عليها، حيث تم توقيف الاثنين إداريا لساعات ثم تم الإفراج عنهما وتحويل القضية إلى الجهات القضائية المختصة.
 واعتبر أن من حق العاملين في أقسام الحراج أن يحظوا بالأمن للقيام بواجبهم الرسمي على أكمل وجه، والمحافظة على هيبة الموظف، في الوقت الذي شدد فيه على أهمية عدم الخروج عن الأطر الوظيفية والقانونية في عملية التعامل مع أي شخص سواء كان موظفا أو غيره إلا ضمن حدود القانون.

[email protected]

التعليق